موقع تنافس
العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى، مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (‏الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]، فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا ‏يَلْتَمِسُ ‏‏فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ].


حياك الله يا زائر في موقع تنافس
 
الرئيسيةمنتدى تنافسس .و .جبحـثالأعضاءفقدت كلمة المرورمن نحن !التسجيلدخول
شاركنا بصفحاتنا الخارجية
     
مجموعات Google
اشتـرك في مجموعة المتنافسين في الخير:
ضع ايميلك هنا ليصلك جديد الموقع ثم اضغط على أشتراك:
   
زيارة هذه المجموعة
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
. لمعرفة التوقيت الدولي أختر الدولة الموجود بها
المواضيع الأخيرة
» الدعوة إلى إصلاح المجتمع إصلاحًا شاملاً
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 3:39 pm من طرف الهاشمية

» مسابقة أجمل صورة
الثلاثاء يونيو 03, 2014 4:06 pm من طرف الهاشمية

» كلام يوزن بالذهب
الأربعاء مايو 21, 2014 11:07 am من طرف الهاشمية

» فواصل كتب تصميم أختكم
الأربعاء يناير 29, 2014 2:59 am من طرف جمانة ثروت

» { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..
الخميس يناير 09, 2014 8:39 pm من طرف هليل لاينام ولا يقيل

» إشكالية ترجمة معاني القرآن - حلول مقترحة
الخميس ديسمبر 12, 2013 4:18 am من طرف جمانة ثروت

» مكتبة نور الخيرية تضم الكثير من الكتب.
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:27 am من طرف رجائي رضى ربي

» مواقع مفيده للأستاذ والطالب والبيئة الجامعية .
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:20 am من طرف رجائي رضى ربي

» (رأسُ أدواءِ القلوب) للشيخ/ مهند المعتبي
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:15 am من طرف رجائي رضى ربي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رجائي رضى ربي
 
راجية الفردوس
 
الهاشمية
 
زهر الربيع
 
همس الندى
 
لنرتقي نحو الجنان
 
السايرة على خطى الحبيب
 
وزير
 
ابتسامة رضا
 
عبير الأحمري
 

شاطر | 
 

 العلاقه بين القران وبين ماحدث في 11سبتمبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية الفردوس
مرشحة للاشراف
مرشحة للاشراف
avatar

انثى عدد المساهمات : 809
نقاط : 1121
مرات التصويت : 34
تاريخ التسجيل : 19/06/2011





مُساهمةموضوع: العلاقه بين القران وبين ماحدث في 11سبتمبر   الثلاثاء سبتمبر 13, 2011 11:22 am

ما العلاقة بين القرآن وما حدث لابراج التجارة العالمي بامريكا



هذا بحث وجدته على الإنترنت ينفي وبشدة ما انتشر من شائعات عن علاقة القرآن الكريم بما حدث لابراج امريكا

القرآن الكريم وعلاقته بتفجير مبنى التجارة العالمي .. لقاء مع عدد من العلماء
الرياض – وائل الظواهر




بعد حدوث تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر انتشر عند الناس ورقات مفادها أن هذه الحادثة من إعجاز القرآن، وأنه تحدث عنها قبل أربعة عشر قرنا، وذلك في قوله تعالى "لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم إلا أن تقطع قلوبهم والله عليم حكيم" والمستند في ذلك هو موافقة بعض الأمور في هذا الحادث لبعض الآيات فمثلا أدوار مركز التجارة العالمي كما زعموا 110 ورقم الآية 110، وأن ترتيب السورة في القرآن التاسع والأحداث وقعت في الشهر التاسع، وأن الآية في الجزء الحادي عشر والأحداث وقعت في اليوم الحادي عشر، بالإضافة إلى أن الآية تتحدث عن البنيان .
ونظرا لانتشار هذا الأمر بين الناس وأهميته عرضناه على مجموعة من العلماء خاصة المهتمين بالقرآن وبلاغته وإعجازه لنتعرف على الحقيقة، وهل يمكن أن يحدث ذلك

إعجاز القرآن الكريم

بداية يحدثنا الدكتور محمد نبيل غنايم
أستاذ الشريعة بكلية دار العلوم بالقاهرة وجامعة أم القرى بمكة

عن إعجاز القرآن فيقول :
القرآن الكريم هو معجزة النبي صلى الله عليه وسلم الكبرى وآية الله العظمى، وقد تعددت أقوال العلماء في سبب إعجازه، فقال بعضهم فصاحته وبلاغته، وقال بعضهم نظمه وتركيبه وأسلوبه، وقال بعضهم قصصه ومواعظه، وقال بعضهم أخباره وما فيه من الغيب، وقال بعضهم ما فيه من تشريع وأحكام، ثم ظهر في العصر الحديث الإعجاز الطبي والإعجاز العلمي إلى غير ذلك من الظواهر، وسيبقى القرآن الكريم معجزة الله الكبرى، لا يشبع منه العلماء ولا تنقضي عجائبه ولا يخلق عن كثرة الرد إلى يوم القيامة، كما جاء في الخبر عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

ولكن هل يمكن تنزيل القرآن الكريم على الحوادث العارضة في هذه الحياة ؟

يقول الدكتور إبراهيم محمد قاسم
الأستاذ بجامعة الأزهر :
القرآن الكريم له قدسية خاصة، ومكانة سامية، فلا يجوز لنا أن نربط به الأمور الحادثة من خلال الحدث والتخمين، ولا يجوز أن نحمل آياته ومعانيها، على ما يحدث في هذا الكون مما قدره الله، من غير دليل ولا برهان.

ونأتي الآن إلى السؤال الهام وهو
ما هي علاقة القرآن الكريم بتفجير مبنى التجارة العالمي وهل يمكن الربط بينهما كما سبق ذكره؟

في لقائنا مع الدكتور عبد المحسن العسك
الأستاذ المشارك بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

يقول :
لا بد أولا قبل كل شيء أن نعرف معنى الآية وهي قوله تعالى : "لا يزال بنيانهم الذي بنو ريبة في قلوبهم إلا أن تقطع قلوبهم والله عليم حكيم" لننظر بعد ذلك ما مناسبة الآية لما يقال ويذاع، لأنه لا يمكن أن نحكم على الشيء دون تصور كامل له.
ويوضح الدكتور العسكر معنى الآية بقوله: إنها تتحدث عن المنافقين، وبنيانهم المذكور هو مسجد الضرار، والمعنى أن هذا البنيان لن يزيدهم إلا شكا واضطرابا وقلقا، وسيبقي على النفاق في قلوبهم جزاء وفاقا، وذلك لأنهم قصدوا من بناء المسجد الوصول إلى غرض فاسد وهو مضارة مسجد قباء الذي شيده رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام رضي الله عنهم، وأما تنزيل الآية على أحداث 11 سبتمبر فلا يقول به طالب علم فضلا عن عالم، بل هو من أقوال الجهال والخراصين أو من يقصد التلاعب والاستهزاء بكتاب الله عز وجل، ثم إن برجي التجارة كسائر المباني التي تبنى لمصالح الدنيا، وهما ليسا بمنكر في نفسيهما.

سياق الآيات يأبى مثل هذا التفسير

ويضيف الدكتور إبراهيم قاسم :
لا بد من النظر إلى الآيات من أولها، فالله جل وعلا يقول "والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وإرصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل وليحلفن إن أردنا إلا الحسنى والله يشهد إنهم لكاذبون* لا تقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه، فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين* أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أمّن أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم والله لا يهدي القوم الظالمين* لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم إلا أن تقطع قلوبهم والله عليم حكيم" فهذا هو السياق التام للآيات، وبالنظر فيها يتضح بجلاء أنها نزلت كلها في حادثة بعينها، وقعت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وهي قيام المنافقين ببناء مسجد ليقوموا من خلاله بمحاربة المسلمين، والتخطيط لأذيتهم وإلحاق الضرر بهم، وقد أطلع الوحي النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك، وأُمِرَ بهدمه، فأرسل عليه الصلاة والسلام من أصحابه من هدمه وسواه بالأرض، وقد عرف هذا المسجد بمسجد الضرار كما سماه القرآن الكريم ، وقد أورثهم نفاقا في قلوبهم لا ينفك عنهم إلا بموتهم. كما قال ذلك ابن عباس ومجاهد وغيرهم من السلف.
فلا ينبغي لنا بعد ذلك أن نربط بين هذه الآية وبين ما حدث في نيويورك، من تدمير مركز التجارة العالمية، باعتبار أن الآية رقمها "110" وأن عدد أدوار المركز "110" ، ولا يصح أن نجعل هذا أمراً يفتى به من خلال القرآن الكريم .
كما أنه ليس هناك أي دليل يجعلنا نربط بين تلك الأحداث وبين هذه الآية، خاصة وأنها كما سبق نزلت في حادثة معينة.

القرآن الكريم ينزه عن التكلف العددي

ويوضح الشيخ الدكتور محمد الراوي
أستاذ التفسير بكلية أصول الدين ورئيس لجنة القرآن وعلومه بمجمع البحوث الإسلامية

أن حمل القرآن على مثل هذه الأمور وتفسيره بها أو الاستشهاد على العدد بشيء من القرآن تكلف يأباه القرآن، ويرفضه إعجازه، وما أنزل القرآن لذلك، ولا كان إعجازه إلا إعجازاً تنقطع به الحجة وتقدم الدلالة على أنه من عند الله وحده، ولا يليق أن نخرج من الرقم 9 إلى الرقم 11 إلى الرقم 110 لنبرهن على الإعجاز العلمي في القرآن؛ فإن الأمر أجل وأخطر وأعظم من ذلك، ولا يحتاج إعجاز القرآن وثبوت حقيقته لمثل ذلك؛ فإن إعجازه مقطوع به وأعظم دلالة عليه أن ترى ما أخبر به من نتائج الأعمال واقعاً في حياة الإنسان.

هذا القول مع بطلانه فرصة للنيل من الإسلام

ويقول الدكتور نبيل غنايم:
إنه إذا كانت اجتهادات العلماء في هذه الأمور وغيرها ليست قطعية، وهي خاضعة للصواب والخطأ حيث لا دليل عليها من الكتاب والسنة، والإخبار بالغيب إنما هو لله تعالى ولمن يرتضيه من رسله ولا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول، إلا أننا نرى تنزيه القرآن الكريم وإعجازه عن هذا التكلف العددي الواضح، خاصة أن هذه الآية الكريمة نزلت في المنافقين الذين أنشؤوا مسجداً يسمى مسجد الضرار، وأرادوا به إشغال المسلمين وتفريق كلمتهم ووحدتهم، ففضح الله أمرهم بهذه الآية ونهى رسوله أن يصلي فيه.
فالعلاقة بعيدة بين سبب النزول ومركز التجارة العالمي، ولو كان بين الأمرين تشابه بسيط لقلنا بالقاعدة الأصولية العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، ولكن لا تشابه مطلقاً.

ثم إننا لا نريد أن يأخذ أعداؤنا من تأييدنا لهذا القول وأمثاله فرصة للنيل من الإٍسلام وأهله، واتهامهم بالإرهاب والدعوة إليه، فلا داعي لترديد مثل هذه الأقوال المتكلفة في مثل تلك الظروف الحرجة، ولا حتى في غيرها لأنها أمور لم تثبت صحتها، والقرآن الكريم غني عنها وعن أمثالها، وفيه من وجوه الإعجاز أكثر مما ذكرنا مما تعجز العقول عن حصره وعن الوصول إليها

الدليل الدامغ على بطلان هذه المقولة

أما الشيخ العلامة عبد الرحمن البراك
عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة جامعة الإمام

فينحى منحى آخر في موقفه من هذه المقولة يقول حفظه الله "إن الاستدلال بموافقة عدد الشهر من السنة الإفرنجية هو خلاف ما جاءت به الشريعة في أحكامها من اعتبار السنة القمرية، وحمل الآية على مبنى برجي التجارة العالمي وما جرى لهما أشبه بالتفسير الباطني، الذي هو مقصد تلاعب بكتاب الله وهو من الإلحاد في آيات الله تعالى.
ويضيف الشيخ البراك
إن الواجب على من ظن ذلك وكتبه وأشاعه أن يتوب إلى الله، فإن أصر على ذلك بعد البيان فيخشى عليه من الكفر، ولو كان الذي كتب هذه الورقة ممن يثق بفهمه ويوثق به لأبان عن نفسه، فعلى كل من وصلت إليه النشرة المتضمنة لهذا الكذب أن يمزقها ويحذر من نشرها، فنشرها من التعاون على الإثم والعدوان، وتمزيقها والتحذير من نشرها من التعاون على البر والتقوى.

الجدير بالذكر أن مركز التجارة العالمي ليس كما انتشر عند الناس من أن عدد طوابقه 110 كما أعلن ذلك القائمون على المركز والذين تابعوا بناءه وذلك في لقاء معهم.

**********************
انتهى البحث ومصدره
موقع باب دوت.كوم
**************************


وقد وجه سؤال فأجاب عنه الشيخ عبد الرحمن السحيم حول هذا الأمر وكان نص السؤال والجواب كالآتي :


السؤال:

السلام عليكم
يا شباب أنا قالي واحد من الشباب بمعلومة واعتقد أنها خطيرة جدااا
وهي إخبار القران بما وقع لأبراج أمريكا !!!!!!!!!!!!!!!!
وهذي المعلومات والأشياء الدالة على هذا وعليكم إنكم تعطونا رأيكم
افتح فهرس القران الكريم بتلقي سورة التوبة رقم تسعة
السورة في الجزء الحادي عشر 11
انظر إلى الاية 110

الجواب:

الآية المذكورة ضمن آيات تتحدث عن واقعة عين ، عن مسجد الضرار الذي بناه المنافقون في المدينة ، وأرقام الآيات لا علاقة لها بالإعجـاز القرآني هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإنه لا علاقة للدين الإسلامي بالتاريخ الميلادي فكيف يُستدل على شيء بالقرآن بشيء لا علاقة له به ؟؟

حول مسجد الضرار ، والآيات الواردة فيه في سورة التوبة من الآية 107 – 110
قال ابن كثير - رحمه الله - :
سبب نزول هذه الآيات الكريمات أنه كان بالمدينة قبل مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم إليها رجل من الخزرج يقال له أبو عامر الراهب وكان قد تنصر في الجاهلية وقرأ علم أهل الكتاب وكان فيه عبادة في الجاهلية وله شرف في الخزرج كبير فلما قدِم رسول الله صلى الله عليه وسلم مهاجرا إلى المدينة واجتمع المسلمون عليه وصارت للإسلام كلمة عالية وأظهرهم الله يوم بدر شَرِق اللعين أبو عامر بـِـرِيقـِـه وبارز بالعداوة وظاهر بها وخرج فارّاً إلى كفار مكة من مشركي قريش يمالئهم على حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاجتمعوا بمن وافقهم من أحياء العرب وقدموا عام أحُد فكان من أمر المسلمين ما كان وامتحنهم الله عز وجل وكانت العاقية للمتقين وكان هذا الفاسق قد حفر حفائر فيما بين الصفين فوقع في إحداهن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصيب ذلك اليوم فجرح وجهه وكسرت رباعيته اليمنى السفلى وشُجّ رأسه صلوات الله وسلامه عليه وتقدم أبو عامر في أول المبارزة إلى قومه من الأنصار فخاطبهم واستمالهم إلى نصره وموافقته فلما عرفوا كلامه قالوا : لا أنعم الله بك عينا يا فاسق يا عدو الله ، ونالوا منه وسبُّوه فرجع وهو يقول : والله لقد أصاب قومي بعدي شر . وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد دعا إلى الله قبل فراره وقرأ عليه من القرآن فأبى أن يسلم وتمرد فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يموت بعيدا طريدا فنالته هذه الدعوة وذلك أنه لما فرغ الناس من أُحُد ورأى أمر الرسول صلى الله عليه وسلم في ارتفاع وظهور ذهب إلى هرقل ملك الروم يستنصره على النبي صلى الله عليه وسلم فوعده ومنـّـاه وأقام عنده وكتب إلى جماعة من قومه من الأنصار من أهل النفاق والريب يعدهم ويمنيهم أنه سيقدم بجيش يقاتل به رسول الله صلى الله عليه وسلم ويغلبه ويرده عما هو فيه وأمرهم أن يتخذوا له معقلا يقدم عليهم فيه من يقدم من عنده لأداء كتبه ويكون مرصدا له إذا قدم عليهم بعد ذلك فشرعوا في بناء مسجد مجاور لمسجد قباء فبنوه وأحكموه وفرغوا منه قبل خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تبوك وجاءوا فسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأتي إليهم فيصلي في مسجدهم ليحتجوا بصلاته فيه على تقريره وإثباته وذكروا أنهم إنما بنوه للضعفاء منهم وأهل العلة في الليلة الشاتية فعصمه الله من الصلاة فيه فقال إنا على سفر ولكن إذا رجعنا إن شاء الله فلما قفل عليه السلام راجعا إلى المدينة من تبوك ولم يبقى بينه وبينها إلا يوم أو بعض يوم نزل عليه جبريل بخبر مسجد الضرار وما اعتمده بانوه من الكفر والتفريق بين جماعة المؤمنين في مسجدهم مسجد قباء الذي أسس من أول يوم على التقوى فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ذلك المسجد من هدمه قبل مقدمه المدينة كما قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في الآية : هم أناس من الأنصار بنوا مسجدا فقال لهم أبو عامر ابنوا مسجدا واستعدوا بما استطعتم من قوة ومن سلاح فإني ذاهب إلى قيصر ملك الروم فآتي بجند من الروم وأُخْرِج محمدا وأصحابه فلما فرغوا من مسجدهم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا له قد فرغنا من بناء مسجدنا فنُحبّ أن تصلي فيه وتدعوا لنا بالبركة فأنزل الله عز وجل : ( لا تقم فيه أبدا ) إلى قوله : ( الظالمين ) وكذا روي عن سعيد بن جبير ومجاهد وعروة بن الزبير وغير واحد من العلماء . وقال محمد بن إسحاق بن يسار عن الزهري ويزيد بن رومان وعبد الله بن أبي بكر وعاصم بن عمر بن قتادة وغيرهم قالوا : أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم يعني من تبوك حتى نزل بذي أوان بلد بينه وبين المدينة ساعة من نهار وكان أصحاب مسجد الضرار قد كانوا أتوه وهو يتجهز إلى تبوك فقال يا رسول الله إنا قد بنينا مسجدا لذي العلة والحاجة والليلة المطيرة والليلة الشاتية وإنا نحب أن تأتينا فتصلي لنا فيه فقال : إني على جناح سفر وحال شغل أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو قد قدمنا إن شاء الله تعالى أتيناكم فصلينا لكم فيه فلما نزل بذي أوان أتاه خبر المسجد فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم مالك بن الدخشم أخا بني سالم بن عوف ، ومعن بن عدي أو أخاه عامر بن عدي أخا بلعجلان فقال : انطلقا إلى هذا المسجد الظالم أهله فاهدماه وحرقاه فخرجا سريعين حتى أتيا بني سالم بن عوف وهم رهط مالك بن الدخشم فقال مالكٌ لـ ( مَعن ) : انظرني حتى أخرج إليك بنار من أهلي فدخل أهله فأخذ سعفا من النخل فأشعل فيه نارا ثم خرجا يشتدان حتى دخلا المسجد وفيه أهله فحرقاه وهدماه وتفرقوا عنه ونزل فيهم من القرآن ما نزل والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا إلى آخر القصة ...

عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم

المصدر / صفحة الفتاوى الشرعية للشيخ عبدالرحمن السحيم في موقع صيد الفوائد

منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
avatar

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة


مُساهمةموضوع: رد: العلاقه بين القران وبين ماحدث في 11سبتمبر   الثلاثاء سبتمبر 13, 2011 5:04 pm

لقد تم نقل الموضوع من قسم الحملات لعدم المناسبة

وهذا الموضوع من المواضيع المعاصرة الخطيرة نسأل الله السلامة حيث أخذ كل أحد ينزل آيات القرآن على كل حادثة وعلى كل مايحصل ..
وهذا من الخطأ الفادح الذي يتخذه الغرب سلاح لهم ضد المسلمين فعندما تتغير الحادثة التي قيست على آية من القرآن يقولون أن الحادثة تغيرت وأصبح القرآن كذبة المسلمين لاحول ولا قوة إلا بالله ..
بل أخذ كل من هب ودب يسخر من المسلمين ويقيس كل حادثة تحصل على أنها معجزة نزل بها القرآن ..

والحوادث الطبيعية متغيرة من زمن لآخر ونحن كمسلمين لانثبت الأمر من انه من معجزات القرآن إلا إذا كان واضح جلي وصريح ..

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
راجية الفردوس
مرشحة للاشراف
مرشحة للاشراف
avatar

انثى عدد المساهمات : 809
نقاط : 1121
مرات التصويت : 34
تاريخ التسجيل : 19/06/2011





مُساهمةموضوع: رد: العلاقه بين القران وبين ماحدث في 11سبتمبر   الأربعاء سبتمبر 14, 2011 6:36 pm

جزاك الله خيرا غاليتي ولمرورك المتواضع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همة للقمة
مشرفـ/ـة
مشرفـ/ـة
avatar

انثى عدد المساهمات : 146
نقاط : 225
مرات التصويت : 21
تاريخ التسجيل : 26/07/2011


مُساهمةموضوع: رد: العلاقه بين القران وبين ماحدث في 11سبتمبر   السبت سبتمبر 17, 2011 10:52 pm

جزيت خيرا ... فعلا أمر انتشر كثيرا
والأدهى والأمر أن يحسب على إعجاز القرآن !!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همس الندى
مشرفـ/ـة
مشرفـ/ـة
avatar

عدد المساهمات : 250
نقاط : 295
مرات التصويت : 13
تاريخ التسجيل : 18/06/2011


مُساهمةموضوع: رد: العلاقه بين القران وبين ماحدث في 11سبتمبر   الإثنين سبتمبر 19, 2011 12:24 am

جزاك الله خيراً ..

من يفكر مثل هذا التفكير يثبت التهمة على المسلمين بتفجير المبنى

في حين أن اليهود هم أصحاب ذلك الجرم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العلاقه بين القران وبين ماحدث في 11سبتمبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع تنافس :: الأقـــــــــــــــــــســـــام الشــــــــــرعـــيـــــــــــــــــة :: القسم الشرعي العام-
انتقل الى: