موقع تنافس
العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى، مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (‏الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]، فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا ‏يَلْتَمِسُ ‏‏فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ].


حياك الله يا زائر في موقع تنافس
 
الرئيسيةمنتدى تنافسس .و .جبحـثقائمة الاعضاءفقدت كلمة المرورمن نحن !التسجيلدخول
شاركنا بصفحاتنا الخارجية
     
مجموعات Google
اشتـرك في مجموعة المتنافسين في الخير:
ضع ايميلك هنا ليصلك جديد الموقع ثم اضغط على أشتراك:
   
زيارة هذه المجموعة
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
. لمعرفة التوقيت الدولي أختر الدولة الموجود بها
المواضيع الأخيرة
» مسابقة أجمل صورة
الثلاثاء يونيو 03, 2014 11:06 am من طرف الهاشمية

» كلام يوزن بالذهب
الأربعاء مايو 21, 2014 6:07 am من طرف الهاشمية

» فواصل كتب تصميم أختكم
الثلاثاء يناير 28, 2014 9:59 pm من طرف جمانة ثروت

» { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..
الخميس يناير 09, 2014 3:39 pm من طرف هليل لاينام ولا يقيل

» إشكالية ترجمة معاني القرآن - حلول مقترحة
الأربعاء ديسمبر 11, 2013 11:18 pm من طرف جمانة ثروت

» مكتبة نور الخيرية تضم الكثير من الكتب.
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 5:27 am من طرف رجائي رضى ربي

» مواقع مفيده للأستاذ والطالب والبيئة الجامعية .
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 5:20 am من طرف رجائي رضى ربي

» (رأسُ أدواءِ القلوب) للشيخ/ مهند المعتبي
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 5:15 am من طرف رجائي رضى ربي

» حجية السنة في القرآن
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 5:14 am من طرف رجائي رضى ربي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رجائي رضى ربي
 
راجية الفردوس
 
الهاشمية
 
زهر الربيع
 
همس الندى
 
لنرتقي نحو الجنان
 
السايرة على خطى الحبيب
 
وزير
 
ابتسامة رضا
 
عبير
 
شاطر | 
 

 { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية الفردوس
مرشحة للاشراف
مرشحة للاشراف


انثى عدد المساهمات: 809
نقاط: 1121
مرات التصويت: 34
تاريخ التسجيل: 19/06/2011





مُساهمةموضوع: { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..    الإثنين أغسطس 15, 2011 5:00 am

لو تدبرنا ايات القران الكريم لفتحت علينا بابا كبيرا الى الخير، وأغلقت عناأبواب الشر......

من تلك الآيات هذه الآية:
{ ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..

..هذه الآية تتحدث عن رحمة الله، التي يرسلها تارة، ويمسكها أخرى، ولا أحد يقدر على ذلك غيره سبحانه وتعالى.

هذه الآية من تدبرها واستيقنها واستقرت في قلبه، تحول تحولا كاملا في:
... تصوراته... واتجاهاته... وموازينه..

- إنها تقطعه عن كل قوة، وتصله بقوة الله..

- تيئسه من كل رحمة، وتصله برحمة الله..

- توصد أمامه كل باب، وتفتح أمامه باب الله ..

- تغلق في وجهه كل طريق، وتشرع له طريقه الى الله.

ورحمة الله تتمثل في مظاهر لايحصيها العد، ويعجز الانسان عن مجرد ملاحقتها وتسجيلها، فمن مظاهرها:

- خلق الانسان، وتكوينه، وتكريمه، وتسخير الأرض له، وهدايته بالرسل والكتب..

- ومن قبل بفطره على معرفته ومحبته، قال تعالى :

{ وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها } ،

وقال : { وما بكم من نعمة فمن الله } .

- ورحمة الله ليست قاصرة على ما وهب وأعطى، بل تمتد إلى حرم ومنع:

فما حرم شيئا إلا رحمة بخلقه، وما منع رزقا إلا لرحمته بعباده،

حرم الربا، والزنا، والخمر، والقمار، رحمة بهم، حتى لاتفسد معيشتهم حياتهم،

ومنع بعض عباده المال والصحة رحمة بهم كيلا يكفروا، ويطغوا، ويعيثوا في الأرض فسادا.

- رحمة الله يجدها من يفتحها الله له، في كل مكان، وفي كل شيء، وفي كل حال،

يجدها في نفسه، وفيما حوله، ولوفقد كل شيء مما يعد الناس فقده حرمانا....

ورحمة الله يفقدها من يمسكها الله عنه، في كل شيء، وفي كل حال ومكان، ولو وجد

كل شيء، مما يعد الناس وجده من الإنعام..

وما من نعمة يمسك الله عنها رحمته حتى تنقلب هي بذاتها نقمة،

وما من محنة تحفها رحمة الله حتى تكون هي بذاتها نعمة:

ينام الانسان على الأرض فوق التراب مع رحمة الله فإذا هي مهاد،
وينام على الحرير وقد أمسكت عنه رحمة الله فإذا هو شوك..

يعالج أعسر الأمور برحمة الله فإذا هي هوادة ويسر،
ويعالج أيسر الأمور وقد تخلت عنه رحمة الله فإذا هي مشقة وعسر..

يخوض بها المخاوف والأخطار فإذا هي أمن وسلام،
ويعبر بدونها المسالك الآمنة فإذا هي مهلكة وبوار ..

ولا ضيق مع رحمة الله، إنما الضيق في إمساكها..

لا ضيق معها ولو كان صاحبها يعيش في فقر، وتحت العذاب والأذى، ولاسعة مع إمساكها ولو تقلب في أعطاف النعيم.

هذه الرحمة تفتح.. ثم يضيق الرزق والسكن والعيش وتخشن الحياة، فلا عليك فهو الرخاء والسعادة والأمن والراحة..

وهذا الفيض يمسك.. ثم يفيض الرزق ويقبل كل شيء، فلا جدوى إنما هو الضنك والبلاء والشقاء والعذاب.

يبسط الله الرزق مع رحمته، فإذا هو متاع طيب، ورغد في الحياة، وزاد الى الآخرة، بالإنفاق، وتحري الحلال، والرضا بالنصيب.. ويمسك رحمته، فإذا هو مثار قلق وخوف وحسد وبخل وطمع وتطلع الى الحرام وتوغل في الشبهات.

يمنح الله الذرية مع رحمته، فإذا هي زينة ومصدر فرح واستمتاع وذخر للآخرة وعون في الدنيا.. ويمسك رحمته، فإذا الذرية بلاء ونكد وعنت وشقاء وسهر بالليل وتعب بالنهار.

يهب الله الصحة والقوة مع رحمته، فإذا هي نعمة وحياة طيبة.. ويمسك عنها رحمته، فإذا الصحة والقوة وسيلة الى الحرام وتعدي الحدود والطغيان والظلم.

ويعطي الله السلطان والجاه، مع رحمته فإذا هي أداة إصلاح ومصدر أمن، ووسيلة لادخار الصالح من العمل والأثر..
ويمسك عنها رحمته، فإذا هي مصدر قلق وطغيان وبغي واستكبار، يدخر بها رصيدا ضخما من العذاب في الآخرة.

- ومن رحمة الله أن تحس برحمة الله:

فرحمة الله تضمك وتغمرك وتفيض عليك، ولكن شعورك بوجودها هو الرحمة، ورجاؤك فيها، وتطلعك إليها هو الرحمة، وثقتك بها، وتوقعها في كل أمر هو الرحمة..
والعذاب في احتجابك عنها، أو يأسك منها، أو شكك فيها، وهو عذاب لايصبه الله على مؤمن أبدا: { إنه لاييأس من روح الله إلا القوم الكافرون} ..

- رحمة الله لاتعز على طالب في أي مكان ولا في أي حال :

وجدها إبراهيم عليه السلام في النار..
ووجدها يوسف عليه السلام في الجب، كما وجدها في السجن ..
ووجدها يونس عليه السلام في بطن الحوت في ظلمات ثلاث ..
ووجدها موسى عليه السلام في اليم، وهو طفل مجرد من كل قوة،، كما وجدها في قصر عدوه فرعون..
ووجدها أصحاب الكهف في الكهف، حين افتقدوها في القصور والدور، فقال بعضهم لبعض:
{ فأووا الى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته } ..
ووجدها رسول الله صلى الله عليه وسلم ووصاحبه في الغار، والقوم يتعقبونهما، ويقصون الآثار..
ووجدها كل من آوى إليها يأسا من كل ما سواها، منقطعا عن كل قوة ورحمة، قاصدا باب الله وحده دون الأبواب.

- ثم إنه متى فتح الله أبواب رحمته فلا ممسك لها، ومتى أمسكها فلا مرسل لها:
ومن ثم فلا مخافة من أحد،
ولارجاء في أحد،
ولامخافة من شيء،
ولارجاء في شيء،
ولا خوف من فوت وسيلة،
إنما هي مشيئة الله يفعل ما يشاء.

وما بين الناس ورحمة الله إلا أن يطلبوها مباشرة منه،
من غير وسائط، بل التوجه الى طاعته، وترك معصيته، والثقة برحمته، والاستسلام له .

---

- آية واحدة ترسم للحياة صورة جديدة:

تغير القلوب وتملأها بالطمأنينة والثقة،
وتطرد عنها الأوهام والوساوس
، وتبدلها خوفها أمنا،
واضطرابها ثباتا،
وجزعها رضا،
وترزقها حسن الظن بالله.

آية واحدة لو استقرت في قلب إنسان لصمد كالطود للأحداث، ولو تضافر على عداوته الجن والإنس، وهم لايفتحون رحمة الله ولايمسكونها، فلم الخوف منهم ولم الرجاء فيهم؟..

{ ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم } .
----

يحدثنا القرآن الكريم عن عن علم الله ورحمته أنهما وسعا كل شيء، قال تعالى في ثلاثة مواضع من كتابه:

- { وسع ربي كل شيء علما } ..

- { ورحمتي وسعت كل شيء }..

وقد جمعا في آية واحدة:

- { ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما } ..

فعلم الله شامل لايغيب عنه مثقال ذرة،
ومن هنا كانت رحمته شاملة،
فالرحمة الشاملة لابد لها من علم شامل، فإن
الرحمة لاتكون إلا بعلم،
فالله تعالى أخبر عن علمه أنه وسع كل شيء، وعن رحمته أنها وسعت كل شيء، حتى يتعلق العباد برحمته،
ثم بين لنا أنه استوى على أعظم مخلوقاته، وهو العرش، باسم الرحمن
فقال : { الرحمن على العرش استوى} ..
والعرش محيط بالمخلوقات قد وسعها، والرحمة محيطة بالخلق واسعة لهم، كما قال تعالى:
{ ورحمتي وسعت كل شيء} ..

وفي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( لما قضى الله الخلق كتب في كتاب، فهو عنده موضوع على العرش:

إن رحمتي تغلب غضبي ).

فإذا تأملنا:

- أن علم الله وسع كل شيء،..
- وأنه استوى على العرش باسم الرحمن..
- وأنه كتب كتابا ووضعه على العرش فيه: أن رحمته تغلب غضبه..
عرفنا عظم رحمة الله ووسعها ......!!!!!!....

فالخيبة كل الخيبة لمن حُرِمها

، ولايُحْرَمها إلا خاسر،

وأما الفائز بها فهو السعيد
وصفته كما قال تعالى:

{ ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة وهم الذين هم بآياتنا يؤمنون } ..

فمن أراد رحمة الله أن تناله، فليتق الله في كل أموره:

- بفعل الطاعات..

- واجتناب المعاصي..

- وليؤد حق الله في ماله..

- وليؤمن بكل بكل ما جاء عن الله، بلا تردد.

وفقنا الله جميعا لما يحبه ويرضاه حتى تشملنا رحمته وننال مغفرته





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السايرة على خطى الحبيب
مشرفـ/ـة
مشرفـ/ـة


عدد المساهمات: 235
نقاط: 372
مرات التصويت: 18
تاريخ التسجيل: 15/06/2011
الموقع:


مُساهمةموضوع: رد: { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..    الإثنين أغسطس 15, 2011 5:26 am

جزاك الله خيرآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهر الربيع
مشرفـ/ـة
مشرفـ/ـة


انثى عدد المساهمات: 420
نقاط: 484
مرات التصويت: 16
تاريخ التسجيل: 18/06/2011






مُساهمةموضوع: رد: { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..    الثلاثاء أغسطس 16, 2011 12:35 am



بارك الله فيك أخية, موضوع جميل

ومضـــــــــــــــــــــــــــــة:


قدم على النبي صلى الله عليه وسلم سبي ، فإذا امرأة من السبي قد تحلب ثديها تسقي ، إذا وجدت صبيا في السبي أخذته ، فألصقته ببطنها وأرضعته ، فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم :
( أترون هذه طارحة ولدها في النار ) . قلنا : لا ، وهي تقدر على أن لا تطرحه ، فقال : ( لله أرحم بعباده من هذه بولدها ) .
الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطر الاماكن
متنافسـ/ـة جديد/ة
متنافسـ/ـة جديد/ة


انثى عدد المساهمات: 4
نقاط: 6
مرات التصويت: 0
تاريخ التسجيل: 16/08/2011


مُساهمةموضوع: رد: { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..    الأربعاء أغسطس 17, 2011 4:39 am

جزاكي الله خير اختي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير
نائبــة المديرة
نائبــة المديرة


فيسبوك http://www.facebook.com/abeeranor23?ref=tn_tnmn
انثى عدد المساهمات: 218
نقاط: 325
مرات التصويت: 8
تاريخ التسجيل: 02/07/2011
الموقع: مكة المكرمة


مُساهمةموضوع: رد: { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..    الأربعاء أغسطس 17, 2011 5:28 am

ولذلك تدبر القران يظهر لك درر ليس لها مثيل..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله


انثى عدد المساهمات: 1395
نقاط: 2140
مرات التصويت: 53
تاريخ التسجيل: 14/06/2011
الموقع: مكة المكرمة


مُساهمةموضوع: رد: { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..    الأربعاء أغسطس 17, 2011 6:49 am

بارك الله فيكم

وحيالله بأختنا عطر الأماكن

فوح عطرك شذانا وبداية قلمك شاقتنا لرؤية بقيته

فحياك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله


انثى عدد المساهمات: 1395
نقاط: 2140
مرات التصويت: 53
تاريخ التسجيل: 14/06/2011
الموقع: مكة المكرمة


مُساهمةموضوع: رد: { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..    الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 5:47 am


بارك الله فيك ..
موضوعك له أثره الكبير على النفس
أشكر لك حسن الأختيار فيما يرقق القلوب ويدمع العيون ..
إن العبد كلما كان أقرب إلى الله تعالى، كانت رحمة الله به أولى، أي كلما كان العبد طائعاً لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، عاملاً بما أمره الله ورسوله، منتيهاً عما نهاه الله ورسوله عنه، كان استحقاقه للرحمة أعظم، قال الله تعالى: (وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون). وقال عز وجل: (وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون). وقال سبحانه: (وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون). وقال تعالى: (إن رحمت الله قريب من المحسنين).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
هليل لاينام ولا يقيل
متنافسـ/ـة جديد/ة
متنافسـ/ـة جديد/ة


ذكر عدد المساهمات: 1
نقاط: 1
مرات التصويت: 0
تاريخ التسجيل: 09/01/2014


مُساهمةموضوع: رد: { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..    الخميس يناير 09, 2014 3:39 pm

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا هذه أول مشاركه لي حبيت اصحح خطأ قد يكون مطبعي من الاخت كاتبة الموضوع لكن مهم أن نبين الخطأ
وهو في الا ية الكريمة حيث كتبتها غلط (فلا ممسك له ) والصحيح (فلا ممسك لها)


(مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا ۖ وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)

وهذا التصحيح يفتح مجالا للمتاملين في نفس الاية ممسك لها -- مرسل له


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

{ ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع تنافس ::  :: -