موقع تنافس
العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى، مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (‏الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]، فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا ‏يَلْتَمِسُ ‏‏فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ].


حياك الله يا زائر في موقع تنافس
 
الرئيسيةمنتدى تنافسفقدت كلمة المرورمن نحن !التسجيلدخول
شاركنا بصفحاتنا الخارجية
العلم بذاته لابوسائله  Twitter  العلم بذاته لابوسائله  Gplus    
مجموعات Google
اشتـرك في مجموعة المتنافسين في الخير:
ضع ايميلك هنا ليصلك جديد الموقع ثم اضغط على أشتراك:
   
زيارة هذه المجموعة
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
. لمعرفة التوقيت الدولي أختر الدولة الموجود بها
المواضيع الأخيرة
» الدعوة إلى إصلاح المجتمع إصلاحًا شاملاً
العلم بذاته لابوسائله  Emptyالأربعاء نوفمبر 12, 2014 3:39 pm من طرف الهاشمية

» مسابقة أجمل صورة
العلم بذاته لابوسائله  Emptyالثلاثاء يونيو 03, 2014 4:06 pm من طرف الهاشمية

» كلام يوزن بالذهب
العلم بذاته لابوسائله  Emptyالأربعاء مايو 21, 2014 11:07 am من طرف الهاشمية

» فواصل كتب تصميم أختكم
العلم بذاته لابوسائله  Emptyالأربعاء يناير 29, 2014 2:59 am من طرف جمانة ثروت

» { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..
العلم بذاته لابوسائله  Emptyالخميس يناير 09, 2014 8:39 pm من طرف هليل لاينام ولا يقيل

» إشكالية ترجمة معاني القرآن - حلول مقترحة
العلم بذاته لابوسائله  Emptyالخميس ديسمبر 12, 2013 4:18 am من طرف جمانة ثروت

» مكتبة نور الخيرية تضم الكثير من الكتب.
العلم بذاته لابوسائله  Emptyالأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:27 am من طرف رجائي رضى ربي

» مواقع مفيده للأستاذ والطالب والبيئة الجامعية .
العلم بذاته لابوسائله  Emptyالأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:20 am من طرف رجائي رضى ربي

» (رأسُ أدواءِ القلوب) للشيخ/ مهند المعتبي
العلم بذاته لابوسائله  Emptyالأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:15 am من طرف رجائي رضى ربي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رجائي رضى ربي
العلم بذاته لابوسائله  I_vote_rcapالعلم بذاته لابوسائله  I_voting_barالعلم بذاته لابوسائله  I_vote_lcap 
راجية الفردوس
العلم بذاته لابوسائله  I_vote_rcapالعلم بذاته لابوسائله  I_voting_barالعلم بذاته لابوسائله  I_vote_lcap 
الهاشمية
العلم بذاته لابوسائله  I_vote_rcapالعلم بذاته لابوسائله  I_voting_barالعلم بذاته لابوسائله  I_vote_lcap 
زهر الربيع
العلم بذاته لابوسائله  I_vote_rcapالعلم بذاته لابوسائله  I_voting_barالعلم بذاته لابوسائله  I_vote_lcap 
همس الندى
العلم بذاته لابوسائله  I_vote_rcapالعلم بذاته لابوسائله  I_voting_barالعلم بذاته لابوسائله  I_vote_lcap 
لنرتقي نحو الجنان
العلم بذاته لابوسائله  I_vote_rcapالعلم بذاته لابوسائله  I_voting_barالعلم بذاته لابوسائله  I_vote_lcap 
السايرة على خطى الحبيب
العلم بذاته لابوسائله  I_vote_rcapالعلم بذاته لابوسائله  I_voting_barالعلم بذاته لابوسائله  I_vote_lcap 
وزير
العلم بذاته لابوسائله  I_vote_rcapالعلم بذاته لابوسائله  I_voting_barالعلم بذاته لابوسائله  I_vote_lcap 
ابتسامة رضا
العلم بذاته لابوسائله  I_vote_rcapالعلم بذاته لابوسائله  I_voting_barالعلم بذاته لابوسائله  I_vote_lcap 
عبير الأحمري
العلم بذاته لابوسائله  I_vote_rcapالعلم بذاته لابوسائله  I_voting_barالعلم بذاته لابوسائله  I_vote_lcap 

شاطر
 

 العلم بذاته لابوسائله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية الفردوس
مرشحة للاشراف
مرشحة للاشراف
راجية الفردوس

انثى عدد المساهمات : 809
نقاط : 1121
مرات التصويت : 34
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
العلم بذاته لابوسائله  Jb12915568671
العلم بذاته لابوسائله  16450.imgcache
العلم بذاته لابوسائله  10268_1280438088
العلم بذاته لابوسائله  19

العلم بذاته لابوسائله  Empty
مُساهمةموضوع: العلم بذاته لابوسائله    العلم بذاته لابوسائله  Emptyالأحد يونيو 19, 2011 8:38 pm

العلم بذاته لا بوسائله


شرف العلم و مقامه كبير لدى كل من ذاق طعمه، و كلُّ علمٍ بلذته المناسبة له، و يُدرك الناس لذات العلم بقدر العلوم ذاتها و بقدر ما أدركوا، فيرى كلٌّ في علمه ما لم يرَه الآخر، و قد يظنُّ أن علمَ الآخر خاوٍ من اللذة و الحلاوة، وذلك عائد إلى أن العلمَ قائمٌ بذاته، فيَهَبُ كلَّ مشتغلٍ بشيءٍ منه شيئاً من لذائذه، فليس العلم إلا غاية مضادة للجهل، و ذو الجهل لا يعرف عن العلم شيئاً، فلا يدرك من لذته شيئاً، إلا ما كان من إدراك صُوريٍّ لا يُفضي إلى حقيقة العلم.
نظر الناس إلى العلم على هذه الحالة، أنه شيءٌ قائم بذاته، و أن قيمته في ذاته و ليست مكتسبة من شيءٍ، و كل شيءٍ خارج عن العلم مُدخِل إليه و مُوْصِل إليه فإنما حظُّه كحظِّ الضرورة مُقدَّر بقدرٍ يتناسب مع الحال، و ليس حظاً دائماً، و بقي العلم على ذلك كثيراً من الزمان، حتى اشتغل به كثيرٌ نقلوا قيمته إلى وسائله، ووضعوا منزلته بقدر الطُرُق إليه، فمنحوا الوسائل ما لم يمنحوا الغايات، ووضعوا للزوائد ما لم يضعوا للمقاصد، فكان أقربَ إلى لوحة تُشكِّل حال المشتغل به من جوهرٍ يُكمِّل قيمته الإنسانية.
في نظرٍ إلى أحوال كثيرين ممن اشتغلوا بالعلوم و تحصيلها، و بالمعارف و اكتسابها، نجد هذه الظاهرة أقوى في واقعهم من ظاهرة تفعيل حضور العلم، و أشد من توظيف حقائق المعرفة، إذ كان الاشتغال بالشكْلِ صارفٌ عن الاشتغال بالجوهر، فللأشكال هالةٌ فاتنة، وليس للجوهر إلا مجاهدة و إشغال للفكر، و يكمن هنا فرقٌ يُدركه من نظر الفريقين.
حينما ننقلُ ما للعلم إلى وسائله الموصلة إليه، أو إلى الأمور المساعدة على تحصيله، و نحجبها عنه فإننا نقتل العلم من غير أن نشعر بذلك، و نُلبِّسُ على أنفسنا كثيراً من سوء أفعالنا مع حقيقة العلم، فينطمسُ نورُ العلم كثيراً، و نُحرم الاستضاءة به في متاهات الطريق، فتقع الزلَّة، و تعظم العِلَّة، و تهتز كثير من معاقد عرش الملة، و لا نُدرك أن ثغراً خفيَّا في العلم تم اختراقه في غفلةٍ من مشتغلٍ صالح، لم يقصد سوءاً، و لم يُبرم أمراً بليل.
أدركت كثيراً من الناس منحوا الوسائل قدْراً أعظم من قدر العلم، و اختلفوا في ذلك على أنواع من التفنُّنِ، و كلهم يروم الخيرَ، و لا يقصد الضيرَ، وما كلُّ من رام الخيرَ حصَّلَه، و لا من من لم يقصدِ الشرَّ جُنَّ له.
فكان من ذلك الاهتمامُ بالكتب المُحصِّلَة للعلم، و المؤصِّلَة فيه، و لها قيمتها في ذلك ليس إلا، ومن رامها في أعظم من ذلك وجعلها في مقام العلم، فاعتكف على العناية بها عُمُراً طويلاً، و عطَّل مسيرَه في تحصيل العلم ما لم يهتدِ إلى أجودها، فإنه منحها ما لم يمنحه للعلم، فليست الكتب المؤصِّلة في العلوم إلا نوع من الوسائل، فلا تُجعل محلَّ اعتماد كُلِّيٍّ، و لا توضع في غير مقامها، حتى و إن سبقَ أن تتابع عليها المهتمون بها، فإنها كانت كُتباً لأبناء وقتها، و لكل زمن كُتُبُه.
لا أهوِّن من قيمتها، و لكنني أعظِّم من خطرِ عدم ركوب قافلة العلم إلا على عتباتها، و كأن العلم لا يُنال إلا بها فقط، وهذا هو حال الكثيرين، فلا يبدأ بشيءٍ من العلم إلا من خلال كتابٍ تعارفت عليه الناس، و تتابع عليه المعتنون، و كأنه ليس إلا هو في الميدان، و كل كتاب، قبله و بعده، ليس له أي شأن و قيمة، فضيَّع أصحاب هذا الحال كثيراً من الوقت، لا لأجل جوهرٍ عميق التميُّز، و إنما لأجهل مظهرٍ وثيق التحيُّز.
وتابع لذلك ما يكون من اهتمام في مَسْلَك التدرُّج في الارتقاء، و كأن التدرُّج نصٌّ لا يجوز الخروج عنه، وما التدرُّج إلا وسيلة للارتقاء، و ليس كل أحد يتدرَّج، فمن أدرَك من نفسه ذكاءً و فطنة أخذ بالمُوْصِل إلى الغاية، و اعتمدَ المُنهي إلى جنة العلم، وما سوى ذلك فليس له فيه شأن، و العلم بالغاية لا بالوسيلة.
و يتبَع ذلك ما يكون من اهتمام بالمكرَِّرات من الكتب، و التي هي تَكرارٌ تابع أو مستقل، كمن يجمع كُتُباً شارحة لكتابٍ، و ليس ثمَّةَ فرقٌ إلا في قليل من مُلَح العلم و ليس من عُقَدِه، و ما كان من العُقَد فنسبة تحصيله قليلةٌ بالنسبة للاشتغال بقراءة كتاب بأكمله، بل بشرائه، و ليس في العلم قليلٌ، و لكنها عُقَدٌ و مُلَح، و أوقات أهل الكمال منصرفةٌ إلى ملئها بالعُقَد النفائس لا بالمُلَح الدسائس.
التكرارُ المستقل هو في جمعِ كُتُبٍ في علمٍ واحدٍ يُغني أقلها عن أكثرها، و العلم كثيرٌ لا تحويه كُتُبُ التكرار، و إنما كتُب الابتكار.
و آخرون يُتابعون جديدَ الطبعِ للكتب، و كأن في التكرار للطبعِ مزيداً جوهرياً، وما أغلب المُكرَّرِ طباعةً إلا مزيداً في الحاشية، و غالبُها في أصولها العُلوية قليلٌ اختلافها، و ليس في تحصيل الأجود عيبٌ و لكنَّ في التَّكرارِ ما فيه من إضاعات و إشغالات.
نوعٌ من المحصِّلين للعلوم أخذوا بالعناية بطُرُقِ الرجال إلى العلم مُهملين، أكثرهم، منزلة النهاية، فكان منهم من أشغل نفسه بكل إسناد غافلاً عن دراية المُسنَد إليه، و العلم درايةٌ و ليس رواية، فالرواية إنما هي سبيلٌ إلى العلم، فإذا ظفر الإنسان بالغاية فليُقمْ نفسه في محراب الدراية، ليملأ الفِكرَ من الفهم للعلم، فيظفر منقبةً، و أما إذا عكف النفسَ، و ثنى الرُّكَبَ على العناية يالوسيلة فقد أضاع الأصيلة، و بقيَ في لوحةِ الألوان غائباً عن مقاصد الفنان.
تفرَّع عن هؤلاءِ قومٌ منحوا أسانيد المذاهبِ ما ليس لها، فلا قيمة لمذهبِ أحد إلا بوجود إسناد متصل السند، غير منقطع، و لا أخطر من انقطاع السند إلا الانقطاع عن علم المُسنَد إليه، و لقد لُبِّسَ على كثيرٍ منهم أن الأسانيد أنوارٌ العلم، و إنَّ صحَّ القولُ فإنَّ العلمَ هو أصلها، و الغاية لا تنزلُ إلى قدرِ الوسيلة، فضلاً عن أقلَّ من ذلك، و كان الحَرِيُّ بهم أن يقفوا على مقاصد المذاهب المحفوظة، فلا أصح من بقائها إسناداً، و لا أوثَقَ من دوامها اعتماداً، و لكنَّ القلبَ إذا أحبَّ انصرفَ فانحرفَ، و العنايةُ عمائم من السماء تنزلُ على قلوبِ المُرادين بـ " الله أعلم حيث يجعل رسالته " و الرسالة غاية و دراية، و لم تكن يوماً وسيلة أو روايةً، فقط.
و هؤلاءِ نظروا في مذاهب الفقه، و هي المُرادة، فرأوا بعضاً منها غيرَ متصل السند إلى أئمته، فضاق بهم الحالُ، حيث لم يكونوا بمذهبهم في صورة مكتملة الكمال و الجمال، ومِن ثَمَّ غُيِّبَ حال الإجلال، فانتقلوا إلى مذاهِبَ أُخَر رائين أنها أوصل إسناداً، و أوثق سلسلةً، و لقد غابَ عنهم، كما غُيِّبَ الإجلال للعلم في قلوبهم، أنه لا فقه مشهورٌ إلا وهو موصول بطرفٍ وثيق، و لكنَّ الأطراف تختلف باختلاف أوصافها عند الراغبين، وهنا تكمن مُشكلة التلبيس على العقول، فكان الانتقالُ مظهراً من مظاهر التباهي الخَفِيِّ، و للنواياً زوايا غير خبايا.
و لقد زلَّ بالطرفين، أهل الأسانيد، الطريقَ فراموا النزولَ عن العلو، كما زَلوا في القصدِ زلوا في السبيل، فحينما راموا الوسائل واضعين لها مقام الغايات بُلوا بالنوازلِ عن المعالي، و بالمشاهد الأرضية عن المقاصد السماوية، و الشيءُ بمثله.
للأسانيد قيمتها، و لكنَّها تكون بقدر تلك القيمة، و من رُمتهم بالقصد، هنا، هم مَن راموها عن المقاصد، فلا يلتبِسَنَّ القصدُ على أحد.
كل ذلك يكون، و سيكون، كما كان من قبلُ، و يبقى الأصلُ أن العلم قائمٌ بذاته، و هو النورُ الأعظم في عقول الناس، و به تُرى أسرار الشرائع، و تُدرَك أبكار الطبائع، و أما الوسائل فلا قيمةَ لها إلا وسيلة لها حظٌّ من الأثرِ، و لا أثرَ صحيح إلا بنظرٍ صريح.
"إذا وفقت للعلم عرفت ما الذي يصلح وما الذي لا يصلح" بكر أبو زيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
العلم بذاته لابوسائله  Jb12915568671

العلم بذاته لابوسائله  Empty
مُساهمةموضوع: رد: العلم بذاته لابوسائله    العلم بذاته لابوسائله  Emptyالإثنين يونيو 20, 2011 1:34 am


ماشاء الله موضوع قيم في غاية الأهمية
يجب أن نضع ماقلتي في عين الأعتبار
ويجب أن نعرف كيف نأخذ العلم من ينابيعه
ونأخذ بجميع طرق تحصيل العلم وليس فقط الكتاب
على الرغم من أهمية الكتاب وهو الصاحب والجليس الوفي
لكن هناك الكثير من طرق تحصيل العلم يكون من الأهمية أن نأخذ بها

جزاك الله خيرا
وتصويت آخر مني لك وتستاهليه بحق بحق
فتفاعلك ونشاطك وحسن أختيارك للمواضيع هو الذي يعطيك ذلك
وبأذن الله توصلي إلى رتبة عضو ماسي بهذا التفاعل القوي


_________________
قال سفيان بن عيينة: (إنما آيات القرآن خزائن فإذا دخلت خزانة فأجتهد أن لاتخرج منها حتى تعلم مافيها)
العلم بذاته لابوسائله  985543605
العلم بذاته لابوسائله  Hamsmasry-c24f7fb96a
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
 
العلم بذاته لابوسائله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع تنافس :: الأقـــــــــــــــــــســـــام الشــــــــــرعـــيـــــــــــــــــة :: القسم الشرعي العام-
انتقل الى: