موقع تنافس
العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى، مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (‏الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]، فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا ‏يَلْتَمِسُ ‏‏فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ].


حياك الله يا زائر في موقع تنافس
 
الرئيسيةمنتدى تنافسفقدت كلمة المرورمن نحن !التسجيلدخول
شاركنا بصفحاتنا الخارجية
وقفات تدبرية من كتاب الله Twitter  وقفات تدبرية من كتاب الله Gplus    
مجموعات Google
اشتـرك في مجموعة المتنافسين في الخير:
ضع ايميلك هنا ليصلك جديد الموقع ثم اضغط على أشتراك:
   
زيارة هذه المجموعة
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
. لمعرفة التوقيت الدولي أختر الدولة الموجود بها
المواضيع الأخيرة
» الدعوة إلى إصلاح المجتمع إصلاحًا شاملاً
وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء نوفمبر 12, 2014 3:39 pm من طرف الهاشمية

» مسابقة أجمل صورة
وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالثلاثاء يونيو 03, 2014 4:06 pm من طرف الهاشمية

» كلام يوزن بالذهب
وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء مايو 21, 2014 11:07 am من طرف الهاشمية

» فواصل كتب تصميم أختكم
وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء يناير 29, 2014 2:59 am من طرف جمانة ثروت

» { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..
وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالخميس يناير 09, 2014 8:39 pm من طرف هليل لاينام ولا يقيل

» إشكالية ترجمة معاني القرآن - حلول مقترحة
وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالخميس ديسمبر 12, 2013 4:18 am من طرف جمانة ثروت

» مكتبة نور الخيرية تضم الكثير من الكتب.
وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:27 am من طرف رجائي رضى ربي

» مواقع مفيده للأستاذ والطالب والبيئة الجامعية .
وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:20 am من طرف رجائي رضى ربي

» (رأسُ أدواءِ القلوب) للشيخ/ مهند المعتبي
وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:15 am من طرف رجائي رضى ربي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رجائي رضى ربي
وقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_rcapوقفات تدبرية من كتاب الله I_voting_barوقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_lcap 
راجية الفردوس
وقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_rcapوقفات تدبرية من كتاب الله I_voting_barوقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_lcap 
الهاشمية
وقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_rcapوقفات تدبرية من كتاب الله I_voting_barوقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_lcap 
زهر الربيع
وقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_rcapوقفات تدبرية من كتاب الله I_voting_barوقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_lcap 
همس الندى
وقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_rcapوقفات تدبرية من كتاب الله I_voting_barوقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_lcap 
لنرتقي نحو الجنان
وقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_rcapوقفات تدبرية من كتاب الله I_voting_barوقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_lcap 
السايرة على خطى الحبيب
وقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_rcapوقفات تدبرية من كتاب الله I_voting_barوقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_lcap 
وزير
وقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_rcapوقفات تدبرية من كتاب الله I_voting_barوقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_lcap 
ابتسامة رضا
وقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_rcapوقفات تدبرية من كتاب الله I_voting_barوقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_lcap 
عبير الأحمري
وقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_rcapوقفات تدبرية من كتاب الله I_voting_barوقفات تدبرية من كتاب الله I_vote_lcap 

شاطر
 

 وقفات تدبرية من كتاب الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2011 7:24 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أحبائي : متنافسي منتدى تنافس عامة ومحبي علم التفسير خاصة
أقدم لكم هذه الوقفات من كتاب الله المرتبة حسب الأجزاء ..
أسأل الله أن ينفعني وأياكم بها ,,
علما أنها وقفات من رفع الشيخ والدكتور عمر المقبل
أستاذ مشارك بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية
جامعة القصيم

وهذه كلمته حول هذه الوقفات القيمة أرفعها لكم:

(( الحمد لله ،وبعد:
ففي هذا الشهر يكون من الناس إقبال على القرآن أكثر من غيره، ولما لمسته من حرص في مواقع شتى ، ومنها في
صفحتي بتويتر ، جاءت فكرة تدوين ما يمر من تأملات، ووقفات، لعل الله أن ينفع بها.
وأقول ـ بلا تكلف للاعتذار أو ما قد يفسّر بأنه تواضع ـ : إنني سهّلت العبارة، وحاولت اختصارها؛ لتكون في متناول أكبر قدر ممكن من الناس، وخاصة من نروم الوصول إليهم من غير المتخصصين، وهم الجمهور الأكبر؛ لذا فلم أكتب هذه التأملات العابرة لطلاب العلم خاصة، بل حرصت على لغة يفهمها الجميع، وسأنشر هذه التأملات في الأيام القادمة بإذن الله تعالى، حسب ما يتيسر.
والبداية في الجزء الثاني، ومع 12 وقفة)) ..



نبدأ على بركة الله

.


عدل سابقا من قبل رجائي رضى ربي في الأربعاء أغسطس 10, 2011 7:53 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2011 7:30 am

لم يتم الحصول على وقفات تدبرية مع الجزء الأول من كتاب الله

وسيكون هذا المكان حجزاً إلى حين يتم الحصول عليها



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2011 7:34 am

من تدبرات الجزء الثاني


1.الشريعة تصحح المفاهيم المغلوطة في أذهان بعض الناس بلغة واضحة، تأمل كيف سمى الله القصاص حياةً في قوله تعالى: (ولكم في القصاص حياة) . ومن ذلك قوله تعالى: (وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة) فترك النفقة في سبيل الله هي الهلاك، وليس العكس.

2.أربع حكم لمشروعية الصيام، تحتاج إلى عرضها على النفس، خاصة الأخيرتان منهما: (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون) .

3.في جميع مواضع القرآن يأتي الحديث عن أسئلة الصحابة بلفظ: (يسألونك) إلا في هذا الموضع: (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب ...) ويأتي الجواب مخالفاً المعهود، فبدلاً من أن يقال: (قل) قيل: (فإني قريب) فأي دافع للدعاء والثقة بموعود الله أعظم من هذا؟
4.ما من نبي إلا وأنزل الله عليه كتاباً، تأمل : (كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق).
5.من ظن أن طريق الجنة محفوفٌ بالورود والريايحين، فقد أخطأ الفهم، تدبر هذه الآية: ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب).
6.قاعدة من أعظم قواعد الحياة ، ومن أعظم أدوية علل النفوس، ولا تستغني عنها يومياً: ( وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون).
7.لا رجاء بلا عمل ، تأمل: (إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمت الله والله غفور رحيم) فهم آمنوا وهاجروا وجاهدوا، ثم رجوا .. وإلا فإن الأماني رأس أموال المفاليس.
8.من قواعد المعاملات الاجتماعية، التي تجلب المودة بين أهل الإيمان: (وبشر المؤمنين) .
9.إغراء عظيم وحافز كبير للإنفاق! ( من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة) وهذا وعد لا يخلف.
10(وزاده بسطة في العلم والجسم) هذه أحد مقومات الملك الناجح، وليست كلها
11.من قواعد التعامل التي تسكب الطمأنية في قلوب المجاهدين: (كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين) .
12.من سنن الله الكونية: ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض) .


من رفع الشيخ والدكتور/ عمر المقبل في ملتقى أهل التفسير


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2011 7:59 am

خمس وعشرون وقفة تدبرية مع الجزء الثالث

1. أذكر أن شيخنا العثيمين ـ ـ استنبط من آية الكرسي 43 فائدة، فكم نستطيع نحن أن نسنتبط منها؟ أقترح أن تكون مادة نقاش في جلسة أسرية.
2. ما أعظم الفرق! اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ فالولي هو الله، وثمرة الولاية إخراج من الظلمات إلى النور، وأما الكفار فأولياؤهم الطواغيت من الأنداد والأوثان، وأما الثمرة: يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ .
3. في مقام المحاجة، إذا كابر المناظِر، فلينتقل معه إلى الحجة التي لا يمكنه الصمود لها، بدلاً من الاستغراق في نقاش على موضوع قد يصعب إقناع الطرف الآخر فيه، وهذا واضح في حجاج إبراهيم ، فإن المكابر لما ادعى أنه يحيي ويميت قال له إبراهيم: فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ.
4. اليقين والإيمان درجات :وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي[البقرة : 260].
5. المن والأذى بالصدقات كما أنه نقص في الدين فهو نقص في المروءة، ولا ينحصر في شأن الصدقات المالية، بل حتى الصدقة بالعلم والتعليم: قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى [البقرة : 263].
6. من أعظم الأمثلة في القرآن تأثيراً في وصف أثر الرياء على حبوط العمل، هو ما ذكره الله في هذه الآية: أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ [البقرة : 266].
7. إذا همّت يدك بالاتجاه للجيب لإخراج صدقةٍ ما، فأنت بين وعدين، فأيهما تصدق؟ الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [البقرة : 268].
8. احرص على أن يكون لك تنويع في الصدقات في هذه الأحوال والأوقات الأربعة: الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً [البقرة : 274].
9. كيف يستريب مؤمن بشؤم الربا بعد قراءة هذه الآية؟ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ [البقرة : 276] فما أعظم الفرق بين المحق وبين التنمية والإثمار .. ومأساة الديون الأمريكية الحالية في هذا العام (1432هـ/2011م) شاهد واضح.
10. من أعظم مواعظ القرآن : التذكير باليوم الآخر ، وهذا أسلوب قرآني واضح،وقد جاء بعد آيات الربا: وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ [البقرة : 281].
11. آية الدين من أعظم ما يرد به على الذين يدعون أن الإسلام دين عبادة فقط، بل هو دين معاملةٍ أيضاً ، ومن عجائب بعض المفسرين، أنه جعل هذه الآية أرجى آية في كتاب الله! ففكر كيف ذلك.
12. هذا هو طريق الصحالبة: سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا [البقرة : 285]، أما طريق اليهود: سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا [البقرة : 93].
13. ألم تتفكر وأنت تقرأ هذه الآية: هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ [آل عمران : 6] بهذا الاختلاف الواسع بين البشر في صورهم وأشكالهم؟
14. الهداية للحق مطلب، لكن أهم منها الثبات عليها، وهذا من خواص أدعية الراسخين في العلم: رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا [آل عمران : 8]، وفي هذه الآية عبرة، لأن من علم أن قلبه بين أصبعين من أصابع الرحمن، خاف من سوء الخاتمة، وتلك ـ أعني سوء الخاتمة ـ هي التي قصمت ظهور الصالحين.
15. كل الدنيا بزخارفها ، لا تساوي غمسة في الجنة، تأمل : زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14) قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ [آل عمران : 14 ، 15].
16. من كان بالله أعرف كان منه أخوف، الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16) الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ [آل عمران : 16 ، 17] فمع كل هذه الأعمال، إلا أنهم يستغفرون!
17. قتلُ الأنبياء لا يمكن أن يكون بحق، فلماذا إذن قال: وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ [آل عمران: 21] ليؤكد على عظيم جرمهم، وأنه لا يمكن أن يكون ثمة شبهة في جواز قتلهم.
18. هل رأيتم أحداً تنازل عن ملكه طوعاً واختياراً؟ هذا نادر جداً، ولهذا جاء هذا التعبير القرآنيالعجيب: وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ [آل عمران : 26]
19. إن كنت تدعي حب الله، فأرنا البرهان: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي [آل عمران : 31].
20. قاعدة من قواعد القرآن: وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى [آل عمران : 36] فاين الذين يريدون التسوية بين من فرق الله بينهم.
21. تسمية الطفل، وتعويذه من الشيطان من هدي الصالحين قبلنا: وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [آل عمران : 36].
22. هل أنت إذا رزقت بولد أو رأيت زوجتك حاملاً تنوي أن يكون هذا الحمل خادماً للدين؟ تأمل في همة أم مريم العالية: رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا [آل عمران : 35].
23. رؤية النعمة على الغير سبب لسؤال الله لا لحسد عباد الله، انظر ماذا صنع زكريا عندما رأى النعمة على مريم، توجه مباشرة بسؤال واهب الفضل والنعم: هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةًطَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ فجاءه الجواب مباشرة: فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا [آل عمران : 38 ، 39].
24. : يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ [آل عمران : 74] إذا قرأت هذه الآية، فنكس راسك وارفع يديك ضارعاً لربك سائلاً إياه أن يخصك برحمة منه.
25. لو كانت الكرة الأرضية كلها قطعةً ذهبية فهي لا تساوي كلمة التوحيد التي ينجو بها العبد من النار، تدبرها بالله : إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ [آل عمران : 91].


من رفع الشيخ الدكتور/ عمر المقبل بملتقى أهل التفسير


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2011 8:03 am

أربعون وقفة تدبرية في الجزء الرابع مع د. عمر المقبل
من تدبرات الجزء الرابع

1. مجيء هذه الآية {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } [آل عمران : 105] بعد قوله تعالى: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } [آل عمران : 104] فيها إشارة إلى أن ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أسباب اختلاف الأمة، وحلول العقوبات، وعذاب الله بالأمة.

2. وصف الله تعالى الوجوه يوم القيامة هنا بوصفين، فقال: {يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ } [آل عمران : 106]، وفي سورة طه: { {يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا } [طه : 102] فكيف الجميع ؟ هذا موضع تدبر.

3. قد يجعل الله لبعض أعدائه أسباباً دنيوية يتقوون بها في حرب أولياء الله، قال تعالى عن اليهود: {ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ} [آل عمران : 112] وحبل الناس: هو العهد.

4. من أدب القرآن: الإنصاف في تقييم الأمم والمجتمعات، فإن الله تعالى لما ذكر بعض عقوباته على أهل الكتاب، قال: { لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ } [آل عمران: 113].

5. البطانة أثرها خطير على القيادات العليا، { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا } [آل عمران: 118] فاللهم اصلح بطانة من وليته أمر المسلمين.

6. لن تستجلب رحمة الله بأعظم من طاعة الله ورسوله: {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [آل عمران: 132].
7. كيف يقنط من سمع ربه يعده بجنة عرضها السموات والأرض؟ وهو ممن قيل فيه: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ} [آل عمران: 135] فالخطأ ليس عيباً، بل العيب والعار هو الاستمرار على الذنب.
8. لا يوجد مستريح من المؤمنين والكفار: {إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ } [آل عمران: 140] ولكن الفرق كم قال سبحانه في الآية الأخرى: {وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ } [النساء: 104].
9. دين الله لا يرتبط برجل، ولو كان شخص محمد صلى الله عليه وسلم : {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ} [آل عمران: 144].
10. لا يغني حذر من قدر: { وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا } [آل عمران: 145].
11. تأسرني كثيراً ـ والله ـ هذه الدعوات من هؤلاء المجاهدين العظام، الذين بذلوا ما بذلوا ومع هذا يقولون: {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } [آل عمران: 147] حقاً: من كان بالله أعرف كان منه أخوف.
12. قاعدة قرآنية: {ا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ } [آل عمران: 149].
13. الشرك بالله أحد أسباب ضعف القلوب: {سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا } [آل عمران: 151].
14. الإخلاص التام عزيز، : {مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الْآخِرَةَ} [آل عمران: 152].
15. من حكم الابتلاء: {لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ } [آل عمران: 153].
16. الموت في سبيل الله، خير مما يجمع الخلق كلهم من حطام هذه الدنيا الفاني: {وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ} [آل عمران: 157] لكن لا يفقه هذا المعنى إلا من نور الله بصائرهم، جعلنا الله منهم.
17. لا تتصور أن الناس سيقبلون عليك وأخلاقك عسره، فقد قيل لمن هو خير مني ومنك: {وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ } [آل عمران: 159].
18. قاعدة قرآنية: {إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ} [آل عمران: 160].
19. تساؤل مثير للتأمل: {أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللَّهِ كَمَنْ بَاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ} [آل عمران: 162].
20. الخذلان أمام العدو له أسباب كثيرة تلتقي عند هذا المعنى: {قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ } [آل عمران: 165].
21. في هذه الآية: {هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِيمَانِ} [آل عمران: 167] إشارة إلى أن بعض من كان منافقاً ذلك اليوم أو كافراً سيسلم فيما بعد، والله أعلم.
22. الموت في سبيل الله هو الحياة الحقيقة: {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ } [آل عمران: 169].
23. من مواضع ذوق التوكل، أن يشعر المؤمن أن الناس كلهم ضده، وهو على الحق وحده: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ } [آل عمران: 173].
24. سبحان الله! كيف طاف بي طائف أمم الكفر التي تستضعف المسلمين اليوم، وأنا أقرأ هذه الآية: { وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ} [آل عمران: 178].
25. قد تحار عقولنا في بعض حَكَمِ الله وأقداره، ولكن تأتي هذه الآية لتكشف شيئاً من الأسرار: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ} [آل عمران: 179] فعقولنا لا تحتمل جميع ما وراء سجف الغيب.
26. البخلاء مساكين، خسروا نعيما معدلا في الدنيا بذوق لذة الكرم، وباءوا بالخسران هناك: {وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ} [آل عمران: 180].
27. ما أكفرك ابن آدم حين تقول: { إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ} [آل عمران: 181] والسؤال: من الذي أغناك أيها الجاحد؟
28. معيار الفوز الحقيقي: {فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ} [آل عمران: 185].
29. خاف بعض السلف من هذه الآية: {الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا} [آل عمران: 188] فهل خفتها مثلهم؟ نعوذ بالله من الرياء والسمعة.
30. أحباب الله حقاً لا ينفكون أبدا عن ذكره على كل أحوالهم: {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ } [آل عمران: 191] فكم نذكره نحن في اليوم والليلة؟ وكم هي مساحة الغفلة في أوقاتنا؟
31. ما ذا يضيرك ألا يعلم الناس بحسنة عملتها في الخفاء، وأنت تقرأ هذه الآية: { لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى } [آل عمران: 195]؟
32. سلوة للمؤمنين والمستضعفين: {لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ (196) مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ} [آل عمران: 196، 197].
33. الفلاح ثمنه ليس سهلاً: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [آل عمران: 200].
34. سورة النساء أكثرت من الحديث عن المستضعفين، وحقوقهم، والتحذير من العبث بها، وفي أول هذه السورة تنويه بشأن المرأة واليتيم.
35. إذا كان إيتاء الصغار نوعاً من السفه في التصرف المالي، وذلك خشية أن يعبث به، فغن العابث بالمال وإن كان كبيراً في السن سفيهٌ في شرع الله، تأمل: { وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا} [النساء: 5].
36. نموذج من التربية الاقتصادية في القرآن: {وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ} [النساء: 6].
37. لا أدري كيف يجرؤ أحدٌ على أكل مال يتيم بعد قراءة هذه الآية: {إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا } [النساء: 10].
38. قاعدة قرآنية: {آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا} [النساء: 11].
39. لا يقدم أحدٌ على المعصية عامداً ذاكراً مختاراً إلا لجهله: { إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ } [النساء: 17] ولذا قال السلف: كل من عصى الله فهو جاهل.
40. قاعدة قرآنية: {فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا} [النساء: 19].

والله تعالى أعلم وأحكم


من رفع الدكتور/ عمر المقبل بملتقى أهل التفسير



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2011 8:09 am

‪41 وقفة مع الجزء الخامس

1. إذا قرأت هذه الآية: وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا [النساء : 27] استفدت منها أن طريق التوبة مستقيم، وأن تركه ميل، وأن أعظم من يشدك إلى الميل العظيم هم أهل الشهوات ! الذين قال الله فيهم في آية أخرى: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا [مريم : 59].
2. بشرى للتائبين من الكبائر، وهي نموذج من نماذج الفضل الإلهي العظيم: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء : 31] فلم يقف الفضل الإلهي على التكفير، بل حتى شفعه بالإدخال إلى جنات النعيم.
3. إذا رأيت نعمة على أحد، أو تفضيلا دينيا أو دنيوياً، فإياك أن يتسلل الحسد إلى قلبك، بل قل كما أمرك ربك: وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ [النساء : 32].
4. الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ [النساء : 34] إلى من انتكست فطرهم، فألغوا القوامة، هذه آية نزلت وتلتها عائشة وأم سلمة وحفصة وبقية النساء الجليلات، فما اعترضن بحرف، بل سكتن وأذعنّ، لأن الحكم علل بعلتين لا يمكن ان تنتقض شرعاً: التفضيل القدري + وجوب الإنفاق على المرأة؛ مقابل الاستمتاع.
5. النية الصالحة تؤثر في الأعمال الاجتماعية، بل في كل شيء: إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا [النساء : 35]، وهي قاعدة من قواعد القرآن المحكمة: فما من طرفين صادقين في طلب الإصلاح إلا وفقا له.
6. قاعدة من قواعد النفس: وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا [النساء : 38].
7. آية تسكب الطمأنينة في القلب: إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا [النساء : 40]، ووالله لا يهلك على الله إلا هالك.
8. إذا مررتُ بهذه الآية فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا [النساء : 41] لاحت لي الدموع النبوية التي سكبها محمد شفقة على أمته، وتذكراً لذلك العبء الكبير، فصلوات ربي وسلامه على من قال فيه ربي: عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ [التوبة : 128].
9. أهل الباطل لا يكتفون بضلالهم حتى يكثروا سوادهم: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يَشْتَرُونَ الضَّلَالَةَ وَيُرِيدُونَ أَنْ تَضِلُّوا السَّبِيلَ [النساء : 44].
10. من يطيق هذا العذاب؟ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ [النساء : 56].
11. قاعدة في التعامل عند الاختلاف في المسائل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا [النساء : 59].
12. المنافقون يعرضون مشاريعهم الإفسادية، ويقسمون على أنهم لا يريدون إلا الإصلاح والخير: إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا [النساء : 62].
13. أركان الإيمان الثلاثة في باب التحاكم والتحكيم: فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [النساء : 65].
14. القرن بين القتل والإخراج من الديار، دليل على إرغام الإنسان على مفارقة بلده نوع من العذاب النفسي: وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِيَارِكُمْ ... الآية [النساء : 66].
15. هذه خمس ثمرات للاستجابة لله ورسوله، الواحدة منها تساوي الدنيا وما عليها: وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا (66) وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا (67) وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا (68) وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا [النساء : 66 - 69] فتأملها ـ أيها المؤمن ـ: 1/ لكان خيراً لهم 2/ وأشد تثبيتاً 3/الأجر العظيم 4/ الهداية للصراط المستقيم 5/ الحشر في زمرة ذلك الركب الميمون: مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا.
16. الشيطان مهما أجلب بخيله ورجله فهو ضعيف الكيد إن واجه إيماناً قوياً: فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا [النساء : 76].
17. بعض الناس عنده تعلق بالعمل الغائب، مع ضعف إمكاناته الحالية: إيمانياً وعلمياً وعملياً، فتجده يتطلع إلى ما غاب عنه، بينما تراه مقصراً في العمل الحاضر، وهنا يعالج هذا الخلل النفسي: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ ... [النساء : 77] وقد تحدثت عن هذا المعنى في مقالٍ قديم، عنوانه: (عقدة العمل الغائب).
18. من قواعد تربية النفس: مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ [النساء : 79].
19. إذا لم توفق لتدبر القرآن، فابحث عن سبب ذلك، فإن إحكام القرآن وإتقانه من أعظم الحوافز للتدبر: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا [النساء : 82].
20. في المسائل النازلة، ليس كل العلماء يحسنون النظر فيها، بل الذين يفقهون أبعادها، ولكل حالة ونازلةٍ أهلها، فما بال بعض طلاب العلم يحشر أنفه في كلِّ قضية وكأنه ابن تيمية بسعة علومه؟ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ [النساء : 83].
21. من الآيات التي تقطع شجرة العجب من القلب: وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلاً [النساء : 83] الله أكبر .. إذا تأملت أن المخاطب بهذا الصحابة ، خفتَ أكثر، فإذا وفقت لطاعة أو علم أو عمل، فتذكر أنه ما منك شيء ولا لك شيء، بل الكل فضل الله ورحمته.
22. من قواعد التعاملات الاجتماعية: مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا [النساء : 85].
23. من المسليات للدعاة: أَتُرِيدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ [النساء : 88].
24. التأمل في الوعيد والكفارة التي صاحبت عقوبة قتل المؤمن، يرتعد لها القلب، وهي بينة الدلالة في عظم شأن المؤمن عند الله تعالى، فيا تعاسة من ولغوا في الدماء بعير حق!
25. منهج قرآني في الحديث عن الأفاضل بما لا يوحي بالتنقص للطرف المفضول، فإن الله تعالى لم ذكر فضل المجاهدين على القاعدين قال: وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا [النساء : 95].
26. آيات القصر في السفر، وفي حال الحرب، هي من الإشارات الواضحة على عظيم عناية الشرع بهذه الصلاة، وكونها جماعةً ، فيا حسرةً على المفرطين!.
27. ليس هناك مستريح، لكن الفرق في العاقبة: إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ [النساء : 104].
28. هل يستشعر المستخفي بالمعاصي هذه الآية: يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ [النساء : 108].
29. رسالة لكل محامي قد يدافع عن باطل: هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا [النساء : 109].
30. الباب مفتوح، فلم القنوط: وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء : 110].
31. إياك أن تغتر بعلمك ولا إيمانك وأنت تقرأ هذه المنة الإلهية على النبي : وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ أَنْ يُضِلُّوكَ [النساء: 113].
32. إن لم يكن نصيب من هذه الثلاث: مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ [النساء: 114] ففتش عن موقعك في خارطة نفع المجتمع.
33. مخالفة الإجماع القطعي للمسلمين كفر، وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا [النساء: 115].
34. إذا نظرت في المجتمع، عرفتَ كيف تمكن الشيطان من كثير من الناس وأنت تقرأ هذه الآية: وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ [النساء: 119].
35. قاعدة قرآنية من قواعد العلاقات الاجتماعية والسياسية: وَالصُّلْحُ خَيْرٌ [النساء: 128].
36. لا تقلقي أيتها المرأة ولا تخافي على رزقك بسبب الطلاق، وأنت كذلك أيها الرجل، فإن الرزّاق في السماء: وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا [النساء: 130].
37. إلى المغترين بانتفاش الباطل من المنافقين، اقرأوا هذه الآية: الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا [النساء : 139].
38. البشارة تكون في الشر، كما تكون في الخير: بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا [النساء : 138].
39. إلى الجالسين في مجالس السخرية بأهل الإيمان، تأملوا في هذه الآية: وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ [النساء : 140].
40. أهل النار صنفان فقط من حيث الجملة: إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا [النساء : 140].
41. قوله تعالى: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ [النساء : 145] لا يدل على أن الدرك الأسفل مختص بالمنافقين، بل يدل على أن المنافقين نفاقاً أكبر في الدرك في الأسفل، ويوضح هذا الحديث الذي رواه الشيخان في صحيحهما من حديث العباس بن عبدالمطلب ، أنه قال: يا رسول الله! هل نفعت أبا طالب بشيء، فإنه كان يحوطك ويغضب لك ؟ قال: "نعم هو في ضحضاح من نار، ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار"، فهذا يدل على أن من الكفار من يكون في الدرك الأسفل من النار، ولعلهم الذين قال الله فيهم: الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَابًا فَوْقَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ[النحل : 88].


من رفع الدكتور/ عمر المقبل بملتقى أهل التفسير



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2011 8:28 am

‪46 وقفة مع الجزء السادس

1.الظلم، والصد عن الدين، سبب للعقوبات الشرعية والقدرية: فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ [النساء : 153]، وأيضاً: فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا [النساء : 160].
2.الرسوخ في العلم من أعظم أسباب معرفة الحق، والانقياد له، وكذا إقامة العبادات على وجهها: لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ[النساء : 162].

3.مع كمال عدل الله، وامتناع الظلم في حقه سبحانه، إلا أنه – ولكمال عدل – يقيم الحجج التي تنقطع بها المعاذير، وهذا ينبغي أن يكون منهجاً لأهل الإيمان: رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ [النساء : 165].
عقوبة من بلغه العلم، وقامت عليه الحجة، ليس من كان كذلك: وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا [النساء : 173].
المتأمل في شأن الأموال العامة في القرآن، أو التي لا ينفك عنها، أن الله تولى قسمتها بنفسه، ووضوح هذا في الفرائض بيّن جلي، وتأمل هذه العناية في مثل قوله: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ [النساء : 176] ، وكذلك نجده في قسمة الغنائم كما سيأتي في سورة الأنفال.
سورة المائدة ذكر بعض العلماء أنها اختصت بـ(18) حكماً لا توجد في غيرها، فحاول يا طالب العلم أن تجمعها.
سورة المائدة تحدثت عن جملة من العقود والعهود العامة والخاصة، وبذلك بدأت: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة : 1]، وفي خاتمتها: حديث عن الوصية ، وهي من العقود الخاصة.
قاعدة قرآنية: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة : 2].
في هذه الاية وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ [المائدة : 4] دلالة على أثر العلم على حل الكلاب التي يصاد بها – وهذا أحد البراهين الدالة على شرف العلم - وأن ذلك كلّه من فضل الله : مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ.
قاعدة قرآنية: مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ [المائدة : 6].
قاعدة قرآنية: وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى [المائدة : 8].
بهذا تستجلب الأمة معية الله ونصره، بهذه الشروط الخمسة، وإلا فالعكس محقق: وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ [المائدة : 12].
نقض العهود سبب لقسوة القلب، تأمل: فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً [المائدة : 13] فإذا وجدت في قلبك قسوة، فراجع عهودك مع الله!
ما السر في قوله: وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى [المائدة : 14]؟ ولم يقل: ومن النصارى من أخذنا ميثاقهم ... الخ. هذا موضع تدبر.
هذه ثلاث ثمرات لاتباع القرآن، فمن لم يجدها فليراجع قلبه، وطريقة تعامله مع القرآن: قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15) يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [المائدة : 15 ، 16].
هذه الآية من أدلة التوحيد، وبراهينه العظيمة لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا [المائدة : 17].
وفي الآية السابقة لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ... دليل على حل ذبيحة النصراني ، وجواز نكاح النصرانية اللذان يعتقدان في عيسى عقيدة التثليث؛ لأن الله تعالى ذكر حل ذبائحهم ونسائهم في نفس السورة التي ذكر فيها كفرهم.
في هذه الآية وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ [المائدة : 18] لطيفتان:
الأولى: أن الحبيب لا يعذب حبيبه، كما قال بعض أهل العلم.

الثانية: أن الذنوب سبب للعذاب.
وفي قول الرجلين من قوم موسى: قَالَ رَجُلَانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ ... الآية [المائدة : 23] دليل على شرف المبادرة في عمل الخير، وفيها ـ أيضاً ـ : إغلاق باب اليأس والعجز، بل ليكن شعارك في أبواب الخير – وإن وجدت بعض العقبات -: ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [المائدة : 23].
قد يأتي على الداعية لحظات لا يجد فيها من يكون على المنهج الحق، فلا ينبغي أن يحجبه ذلك عن المسير في طريقه، تأمل قول موسى عليه الصلاة والسلام: قَالَ رَبِّ إِنِّي لَا أَمْلِكُ إِلَّا نَفْسِي وَأَخِي [المائدة : 25].
قاعدة في باب الأعمال: إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ [المائدة : 27].
الحسد لا حدّ لشؤمه، فانظر ماذا صنع بصاحبه حين سنّ القتل في بني آدم؟ : فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ [المائدة : 30] فخسر في الدنيا والآخرة.
في ختام آية الحرابة بهذين الاسمين: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [المائدة : 34] دليل على سقوط الحد عمن تاب قبل القبض عليه، اللهم إلا فيما يخص حقوق الآدميين.
لا إله إلا الله أغلى وأعظم من الأرض كلها وما عليها أضعافاً مضاعفة: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ [المائدة : 36].
سلوة في طريق الدعوة: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ [المائدة : 41].
القلبَ القلبَ يا عبدالله، والله إن الإنسان إذا قرأ هذا التعقيب في هذه الآية ليخاف: وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ [المائدة : 41] فتعاهد هذه المضغة، لعلنا نكون ممن يقدم على الله بقلب سليم.
اختلافنا مع أعدائنا، لا تبيح الظلم بحال: وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ [المائدة : 42].
قاعدة في باب الجنايات: وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ [المائدة : 45].
ترك تحكيم الشريعة: كفر، وظلم، وفسق، وهو درجات تختلف باختلاف أحوالها، وهي مفصّلة في كتب العقائد والأحكام.
من الذي يثق بقلبه ثقةً مطلقة وهو يقرأ في القوانين الوضعية، أو الكتب الفكرية المنحرفة قراءةً يلتمس منها هدى أو نوراً؟ والله يقول للمعصوم : وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ [المائدة : 49].
من قواعد تربية النفس على المبادرة والمسارعة: فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ [المائدة : 48].
العقوبات التي تراها، هي بعض جزاء الذنوب وليس كلها: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ [المائدة : 49]، وفي آية الروم: ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الروم : 41].
إما الشريعة وإما الجاهلية في باب التحكيم: أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ [المائدة : 50].
قاعدة في باب الأنظمة والقوانين: وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ [المائدة : 50].
فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ [المائدة : 52] هكذا هم المنافقون، فهم يبحثون دوماً عن المناطق الآمنة لدنياهم، ولو خربت أخراهم.
بشارة في مسير العبد إلى الله: وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ [المائدة : 56].
الاستهزاء بالشعائر الدينية تشبه باليهود والمنافقين: وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا [المائدة : 58].
إذا رأيت الإنسان يستهزئ بالدين، فهذا لنقص عقله، تأمل هذه الآية: وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ[المائدة : 58].
العتب واللوم على ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من قبل العلماء أشد وأعظم من غيرهم، فهم أهل الميثاق الإلهي: لَوْلَا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ [المائدة : 63].
إذا طمس على القلب، تجرا على وصف الرب الكريم بأقبح الأوصاف: وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا [المائدة : 64] وهذا من آثار قسوة قلوبهم التي تحدثت عنها سورة المائدة.
إذا عمي القلب وقسى، وارتكس، صار الوحي في حقه – والعياذ بالله – مزيدا في الغي والكفر: وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا [المائدة : 64].
بشارة لإخواننا المجاهدين ضد اليهود: كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ [المائدة : 64].
تأمل هذا التوافق بين هذه الآية: وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (65) وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ [المائدة : 65 ، 66] وبين : وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [الأعراف : 96].
مجرد الانتساب للدين أو الملة لا يكفي، حتى يقيم الإنسان الشرع على حياته، ويحكمه في شؤونه كلها: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ [المائدة : 68].
كيف يقنط إنسان وهو يسمع هذا النداء الإلهي لمن ثلّثوا معه؟ أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [المائدة : 74] سبحانك ربي! ما أرحمك!
اللعن – وهو الطرد من رحمة الله – أعظم عقوبة يخشاها من ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ [المائدة : 78 ، 79].
والله أعلم وأحكم


من رفع الدكتور/ عمر المقبل بملتقى أهل التفسير



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2011 8:32 am

‪43 وقفة مع الجزء السابع


1. لن يأتي يوم من الدهر وينقلب أشد الناس عداوةً صديقاً، فهل يعي هذا الراكضون خلف سراب السلام! لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا [المائدة: 82] فهذا الجنس من الناس فشلت معهم حالات التعايش، فكيف يظن بهم أن ينقلبوا وادعين؟
2. في قوله تعالى عن الناصرى: وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ [المائدة: 82] تعريض بالصنفين الذين قبلهما، وأنهم قساة القلوب، منعهم الكبر من الانقياد للحق.
3. من قواعد الزهد الشرعي: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ[المائدة: 87].
4. قاعدة في باب الأيمان: لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ [المائدة: 89].
5. علل محكمة يستفاد منها في منع ما أدّى إلى ذات الأمر: إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ [المائدة: 91].
6. من حكم الله تعالى، الابتلاء بتحريم بعض الحلال في وقت من الأوقات؛ لتربية القلوب على مراقبة الله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ [المائدة: 94].
7. إذا ذكر وصف في سياق تعليل الحكم، فلا بد من مراعاة مفهومه، ففي قوله تعالى: وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ [المائدة: 95] نص على العَمْدَ، فعلم منه أن النسيان رافع للحكم.
8. تطلق الكعبة ويراد بها الحرم كله: هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ [المائدة: 95] وهذا أحد أدلة جمهور العلماء على أن المضاعفة للصلاة شاملة لجميع الحرم.
9. من قواعد الدعوة: مَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ [المائدة: 99].
10. قاعدة قرآنية: قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ [المائدة: 100].
11. هذه الآية يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ [المائدة: 101] وإن كانت في زمان الوحي، لكن لا مانع من توسيع المعنى ليشمل ما لا حاجة للإنسان عن سؤاله.
12. لا تتم الهداية إلا بإقامة شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبهذا يزول الإشكال عن هذه الآية: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ [المائدة: 105].
13. تصح شهادة الكافر عند الضرورة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَأَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةُ الْمَوْتِ [المائدة: 106].
14. إذا قرأت هذه الآية قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ [المائدة: 113] أدركت فضل الصحابة رضوان الله عليهم على الحواريين، فهم لم يطلبوا من النبي مثل هذا الطلب، وأما قوم موسى الذين قالوا: أرنا الله جهرة فالأمر في حقهم أبعد وأبعد.
15. من المواضع غير المألوفة في ختم آية: إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ ختمها بهذين الاسمين: فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [المائدة: 118] والجواب – والله أعلم- : لأن هذا موقف عزة وحكمة في تعذيب من يستحق العذاب، وليس مقام رحمة له.
16. ويلٌ للمرائين والمخلطين من ذلك اليوم الذي يقول الله فيه: هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ [المائدة: 119].
17. من قواعد الدعوة: وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ [الأنعام: 10].
18. قلها كلما دعتك نفسك للمعصية: قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ [الأنعام: 15].
19. انظر كيف وصف القرآن معرفة أهل الكتاب بصحة الوحي والنبوة بهذا الوصف العجيب: الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ [الأنعام: 20].
20. هذا شأن أعداء الحق، نهي عنه، ونأي وبعد عنه، ولا يكتفون بمجرد ضلالهم: وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ [الأنعام: 26].
21. يا له من مشهد مخيف: وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ [الأنعام: 31]!!
22. هذه هي حقيقة الدارين، ومن نقص فهمه لهما، فذاك من نقص عقله: وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ [الأنعام: 32].
23. فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ [الأنعام: 33] هذه هي قصة العداوة التي سلكها أعداء الرسل، فليست المسألة عدم تصديق لغياب الدليل أو عدم وضوحه، ولكن وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ.
24. قاعدة قرآنية: وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ [الأنعام: 34].
25. أشعر بقشعريرة وأنا أقرأ هذه الآية: وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ [الأنعام: 35].
26. الاستدلال بهذه الآية: مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ [الأنعام: 38] على شمول الشريعة فيه نظر، وعامة المفسرين على أن هذا هو اللوح المحفوظ، والأصح أن يستدل بآية النحل: وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم.
27. من موانع الانتفاع بالعبر: وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأنعام: 43].
28. من النعم ما يكون استدراجاً: فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ [الأنعام: 44].
29. إذا وفقت لرجل مخلص فالزم غرزه، فبه أوصى الله نبيك: وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ [الأنعام: 52].
30. من حكم التفصيل في قصص المكذبين: وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ [الأنعام: 55].
31. منهج في التعامل مع مجالس التنقص للدين وأهله: وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ [الأنعام: 68].
32. ما أدق هذا الوصف : حَيْرَانَ [الأنعام: 71] في حق من: لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى [الأنعام: 71].
33. قصة إبراهيم هي القصة الوحيدة في سورة الأنعام، وسياقها يتفق مع منهد السورة القائم على تقرير العقيدة بطريق المناظرة والأسئلة المقنعة، والحجج الفالجة.
34. وفي قصة إبراهيم بيان لمنهج من مناهج الدعوة إلى الله تعالى، وهو: المناظرة لأهل الباطل؛ لتفكيك باطلهم، وهذا له شروطه المعروفة.
35. من أعظم بركات التوحيد: الأمن القلبي، واليقين التام، فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنعام: 81].
36. ذكر الشيخ رشيد رضا ـ ـ معنى لطيفا يستحق المراجعة في الجمع بين الأنبياء بهذه الطريقة في هذه الآيات الثلاث: وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (84) وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ (85) وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ [الأنعام: 84 - 86].
37. لا توجد واسطة في باب الشرك : وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأنعام: 88]، بعد قوله عن الأنبياء: وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ [الأنعام: 87].
38. من سنن الله في التغيير: فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ [الأنعام: 89].
39. قاعدة في باب الاقتداء: أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ [الأنعام: 90].
40. منهج للداعية في باب الدعوة: قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا [الأنعام: 90].
41. من أعظم صور انتقاص المقام الإلهي، إنكار الرسالات: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ [الأنعام: 91].
42. تأمل هذه الآيات، مما يزيد القلب إيماناً وإجلالاً لله الخالق المصور القدير : إِنَّ اللَّهَ فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ ذَلِكُمُ اللَّهُ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (95) فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (96) وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (97) وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ (98) وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [الأنعام: 95 - 99].
43. قاعدة في باب المصالح والمفاسد: وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ [الأنعام: 108].
والله أعلم وأحكم


من رفع الدكتور/ عمر المقبل بملتقى أهل التفسير



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2011 8:37 am

هذه 47 وقفة مع الجزء الثامن

1. من أعمى الله قلبه، فلو اجتمعت له كل الأدلة، فلا حيلة فيه، {وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ} [الأنعام: 111].

2. أهل الباطل يزوقون باطلهم بما يعين على رواجه، ولكن هذا كلّه لا يخرجه عن كونه افتراءً: { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ} [الأنعام: 112]، وسيجدون من يصغي لباطلهم، لكن لا يصغي لهم إلا من لا يؤمن بالآخرة: {وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ} [الأنعام: 113].
3. جمع الله لشريعته مقومات قبوله: {وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا} [الأنعام: 115] صدقاً في الأقوال، وعدلاً في الأحكام.
4. الكثرة ليست معياراً للصواب: {وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} [الأنعام: 116].
5. ذكر اسم الله على الذبيحة من آثار الإيمان: { فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ} [الأنعام: 118]، كما أن تركها فسق : { وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ} [الأنعام: 121].
6. قاعدة في باب الأعمال: {وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ} [الأنعام: 120].
7. من أدلة وجوب التسمية أن الله تعالى سمى تركها فسقاً: { وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ} [الأنعام: 121].
8. ما أعظم الفرق بين الوحيين: {وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ} لكن ثمرة طاعتهم : {وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ} [الأنعام: 121] أما طاعة الوحي السماوي فثمرته جنة عرضها السماوات والأرض.
9. الحياة بدون القرآن ظلام وموت معجّل: {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا } [الأنعام: 122].
10. من أعظم العقوبات أن يزين للإنسان عمل الباطل، فكيف يتوب مثل هذا ؟ {كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [الأنعام: 122]، ومثلها التي بعدها: {وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ } [الأنعام: 123].
11. رسالة للمحتسبين بمعرفة سنة الله في الأمم والمجتمعات: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا} وبعدها رسالة للمجرمين: {وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ } [الأنعام: 123].
12. مثل قرآني: {اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ} [الأنعام: 124].
13. إذا مررت بهذه الآية: {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ } [الأنعام: 125] فقف قليلاً، واسأل ربك هذا الوصف العميق: {يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ} وعُذ ولذ بربك أن لا تكون من الصنف الآخر: {وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ}.
14. من سنن الله في الأمم: {وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [الأنعام: 129].
15. ومن سنن الله: {ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ} [الأنعام: 131].
16. الأصل في زمان زكاة الخارج من الأرض: {وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ } [الأنعام: 141].
17. كل من قال في الشريعة شيئاً فإنه مخاطب بهذه الآية: { نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } [الأنعام: 143].
18. البغي، والظلم، أحد أسباب تحريم ما أصله حلالُ: {ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ} [الأنعام: 146].
19. سنة من السنن: {وَلَا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ} [الأنعام: 147].
20. آيات الوصايا العشر من (151 -153) جديرة بالتدبر والتأمل، ومن ذلك: سر التنصيص على هذه الوصايا العشر؟ وما علاقتها بالوصايا في سورة الإسراء؟ وما سر ختامها بلعلكم(تعقلون، تذكرون، تتقون)؟
21. حرف (ثم) قد تأتي للترتيب الذكري، وليس الزماني، ومن شواهد هذا: { ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَامًا عَلَى الَّذِي أَحْسَنَ ... الاية} [الأنعام: 154].
22. التشتت والتفرق ليس من دين الله: { إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ} [الأنعام: 159].
23. السيئة بمكة لا تضاعف، فإن الله يقول في هذه السورة المكية: { مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ} [الأنعام: 160].
24. متى تكون حياتنا وقفاً لله، لنقول بلسان الحال والمقال: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } [الأنعام: 162] فالحياة والممات كله لله.
25. قاعدة قرآنية: {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} [الأنعام: 164].
26. من الحكم في الخلْق، وتتابع الأمم جيلاً بعد جيل: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ } [الأنعام: 165].
27. من مقاصد تنزيل القرآن: {كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ } [الأعراف: 2].
28. لن يُتْركَ أحد من السؤال، فليت شعري، ما الجواب؟: {فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ} [الأعراف: 6].
29. إبليس يعرف أن أولياء الله على صراط مستقيم: { قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ} [الأعراف: 16] بينما بعض أتباع إبليس يرون أن أولياء الله ضالون ولا يعرفون الحق!!
30. في قصة آدم في سورة الأعراف: {وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ} [الأعراف: 19] لم يُذكر الرغد ـ كما في سورة البقرة ـ ولعل السر ـ والله أعلم ـ أن سورة البقرة كان الحديث فيها في سياق الامتنان بالنعم على آدم، وعلى بني إسرائيل، وأما سورة الأعراف ففي سياقها نوع من العتاب، ولهذا لم ذكر الرغد فيها، ولا في قصة بني إسرائيل في قصة دخول القرية.
31. لن يعدم الإنسان من أتباع الشيطان من يقسم له الأيمان المغلظة بصحة ما يدعو إليه، كما قال أبوهم من قبل: {وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ} [الأعراف: 21].
32. كشف العورات من أعظم وسائل الشيطان في إغواء بني آدم: { بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ} [الأعراف: 22]، {يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا} [الأعراف: 27] فإذا سقط حجاب الحياء، صنع الإنسان ما لا يستحيا منه: ، وفي البخاري من حديث أبي مسعود البدري رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن مما أدرك الناس من كلام النبوة: إذا لم تستح فاصنع ما شئت".
33. الاعتراف بالذنب، والندم عليه أحد أركان التوبة: {قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الأعراف: 23].
34. ترك التوبة خسارة في الدين: {وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الأعراف: 23].
35. قاعدة: {وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ} [الأعراف: 26].
36. الحق يقبل ممن جاء به، ولو كافراً، تأمل: {وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ } [الأعراف: 28] فالله تعالى صدق قولهم في كونهم وجدوا آباءهم على ذلك، وردّ قولهم: إنه سبحانه أمرهم بذلك.
37. قاعدة: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} [الأعراف: 31].
38. المحرمات المذكورة في هذه الآية متفق عليها بين الأمم: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [الأعراف: 33].
39. سلامة الصدر للمؤمنين من النعيم المعجل في الدنيا: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ} [الأعراف: 43].
40. رددها إن أحسست لحظة بعجب أو فخر بغير حق: {وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ} [الأعراف: 43].
41. {وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا} [الأعراف: 51] هذه من أعظم أسباب غرور الكفار، ونسيانهم لما أمامهم، وقد تكررت في غير موضع.
42. من أدب الدعاء: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} [الأعراف: 55]، وكذلك: {وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا } [الأعراف: 56].
43. إياك أن تكون مخالفاً لمراد الله من هذه الآية: {وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا } [الأعراف: 56]، وقد قالها شعيب لقومه: { وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا} [الأعراف: 85].
44. من الأمثال القرآنية: {وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا } [الأعراف: 58].
45. من أهم ما يتصف به الداعية: الاستمرار في البلاغ، والنصح للأمة: {أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَأَنْصَحُ لَكُمْ} [الأعراف: 62].
46. مع اشتراك الأنبياء في الدعوة إلى التوحيد، إلا أنهم ينبهون على ما ينتشر من منكرات عند كل قوم، فلوط نبه على قبح الفاحشة، وشعيب يقول: {فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ } [الأعراف: 85]، مما يوضح لك أن الشرائع تسعى لكمال الدين والدنيا، والسلوك والأخلاق، فلا يوجد ليس للدين فيه حكم، ولا أثر.

والله أعلم وأحكم


من رفع الدكتور/ عمر المقبل بملتقى أهل التفسير



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2011 8:40 am

وقفة مع الجزء التاسع
1.من سنن الله في الأمم والمجتمعات: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 94].
2.سبب البركات السماوات والأرضية وسبب منعها في آية واحدة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 96] فأين الذين ينكرون أثر الذنوب والمعاصي؟
3.قاعدة قرآنية : وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 99].
4.مع طول قصة موسى في سورة الأعراف، فقد جاءت أول آية فيها ملخصة لها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1ثُمَّ بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسَى بِآيَاتِنَا إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَظَلَمُوا بِهَا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 103] ثم بعد ذلك بدأ التفصيل.
5.من أسباب التمكين في الأرض: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 128].
6.قاعدة قرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 128].
7.من حكم الابتلاء بالعقوبات : وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 130] فإذا رأيت العقوبات تتابع على قوم، وهم لا يتذكرون، فقد أعلنوا عن قسوة قلوبهم.
8.المكذب والمستكبر والمعاند لا حيلة فيه: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَقَالُوا مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِنْ آيَةٍ لِتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 132].
9.مهما انتفش الباطل، فمآله إلى دمار: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 137].
10.من آتاه الله نعمة خاصة، وجب منه شكر خاص: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 144].
11.إن صحّ لعامة الناس الترخص في بعض الأمور، فلا ينبغي هذا من أصحاب الرسالات، والقدوات: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 145].
12.من موانع التدبر، وفهم معاني كلام الله: الكبر: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 146].
13.الغضبان لا يؤاخذ بقوله أو فعله فيما بينه وبين الله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا ... وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 150].
14.في قول هارون لموسى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 150] منهج في احتواء الخلاف بين الإخوة الدعاة، ومحاولة حل الإشكال بكل صورة ممكنة، فإن كانوا أقارب فهذا من باب أولى.
15.استدل ابن عيينة بهذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 152] بأن كل مبتدع لا بد أن يكون عله ذلّ، ووجه ذلك: أن كل مبتدع مفترٍ بجعل بدعته ديناً وهي ليست من الدين.
16.أصل في تحريم الدخان، وغيره من الخبائث: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 157].
17.الفلاح منوط بهذه الأربع المتعلقة بالرسول وقفات تدبرية من كتاب الله Slah: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 157].
18.الذنوب والمعاصي سبب لحرمان بعض المباحات، تأمل قوله تعالى في شأن القرية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 163].
19.من قواعد الاحتساب: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 164].
20.الاحتساب على المنكرات من أعظم أسباب النجاة من عذاب الله، وتركه من أعظم أسباب العقوبات: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 165].
21.ما قيمة العلم بغير عمل؟ وماذا يجدي الانتساب للعلم إذا لم يترجم إلى عمل وسلوك؟ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذَا الْأَدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِنْ يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِثْلُهُ يَأْخُذُوهُ أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِمْ مِيثَاقُ الْكِتَابِ أَنْ لَا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ وَدَرَسُوا مَا فِيهِ وَالدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 169].
22.اتباع الهوى من أعظم أسباب حرمان بركة العلم: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 176].
23.من ترك العمل – من أهل العلم _ بالميثاق الذي أخذه الله عليه، فقد رضي لنفسه بالنزول من علياء المجد – وهي وراثة النبوة – إلى حضيض الخسة: التشبه بالكلاب: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 176].
24.إذا تعطل الانتفاع بالجوارح وتسخيرها لطاعة الله، فالبهمية خير من الإنسان: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 179].
25.دعوة إلى التفقه في معاني أسماء الله الحسنى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 180].
26.من الأمثلة القرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 188].
27.صلاحك يا بن آدم، ليس حفظاً لك فقط، بل هو حفظ لك ولذريتك من بعدك: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 196]، وأذكر أن أحد الإخوة كانت هذه الآية – بعد تدبرها – سبباً في إقلاعه عن بعض المعاصي.
28.قاعدة في التعامل مع الناس: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 199].
29.إذا نزغك الشيطان، فلا تستعذ بطرف اللسان، بل كن حاضر القلب، واثقاً من أن الذي سيدفع أذاه عنك هو الله، وتذكر أن ربك الذي سلط الشيطان، هو الذي أمرك بهذا الدعاء: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 200] ولم يأمرك إلا ولهذه الاستعاذة أثرها القوي في دفع هذا العدو.
30.لا يشترط في الولي أن لا يزل: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 201].
31.تنويع الذكر في الزمان والحال، دليل على عظم شأن هذه العبادة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأعراف: 205].
32.سورة الأنفال سمّاها ابن عباس: سورة غزوة بدر، وعلى هذا فينبغي استحضار مقصد هذه السورة عند تأمل معانيها.
33.من العجيب أن تبدأ سورة الأنفال بالسؤال عنها، ثم يكون الجواب: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 1] ولا يأتي الجواب عن الأنفال إلا بعد 40 آية، وفي هذا إشارة إلى أن التقاتل على الأموال من أسباب فساد ذات البين.
34.فتش عن هذه الصفات في نفسك: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 2، 3] فإذا وجدتها فاحمد ربك والزمها، وإلا فأدرك نفسك، فالخسارة عظيمة.
35.هذه الاية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 5] هي من شواهد تلكم القاعدة القرآنية العظيمة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [البقرة: 216].
36.من حِكَم الابتلاء: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 8].
37.في حالة الشدة بالذات ينبغي أن يكون الدعاء في حال من التضرع والانكسار، تأمل في هذا التعبير: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 9] فلم يقل: تدعون، بل قال: تستغيثون.
38.من الأمثلة القرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَىوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 17]، ومنها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 19].
39.تكرر ذكر (السمع) في ثلاث آيات متتابعة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 20 - 23] ففرق بين سماع الجارحة الذي تشترك فيه البهيمة مع الإنسان، وبين سماع القلب، الذي عبّرت عنه الآية التي بعدها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 24]، ثم أشار إلى خطورة عدم الاستجابة فقال: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 24].
40.العقوبة إذا نزلت عمّت: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 25].
41.التذكير بالحال السابقة منهج قرآني، ومن ذلك : وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 26].
42.تقوى الله تعالى من أعظم أسباب حصول العلم النافع، ومغفرة الذنوب: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 29].
43.من سنن الله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 30].
44.إذا قسى القلب، فلا حدّ لشناعة أقواله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 32] فبدلا من قولهم: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 فاهدنا ، أو وفقنا له قالوا ما قالوا!
45.موانع حلول العقوبات، ذهب أمانٌ – وهو حياته وقفات تدبرية من كتاب الله Slah - وبقي الأمان الثاني: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 33] فليكن الاستغفار حاضراً في نفوسنا.
46.من حكم الله في الابتلاء، وتسليط الكفار حيناً من الدهر: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 37].
47.ما أعظم رحمة الله! فمع كل ما سبق من جرائم لهؤلاء الكفار، يقول الله تعالى لهم: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 38].
48.من مقاصد الجهاد في سبيل الله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال: 39].

والله أعلم وأحكم.
.

من رفع عمر المقبل بملتقى اهل التفسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالإثنين أغسطس 15, 2011 4:52 am


56 مع الجزء العاشر
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ ... الآية وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 41] هنا الجواب عن السؤال المطروح في أول السورة، أي بعد 40 آية، وما بين السؤال والجواب عرض لجزء من مشهد غزوة بدر، وهو جدير بالتأمل.
وبآية قسمة الغنائم : وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ ... الآية وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 41] يتضح الفرق بين شأن النبي وقفات تدبرية من كتاب الله Slah، فهو نبي رسول، لا يملك قسمة المال إلا بأمر من الله، بخلاف سليمان وقفات تدبرية من كتاب الله Slah، فهو نبي ملك، يقسم كما يرى هو: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [ص : 39].
من الأمثال القرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 42].

  • كم في الرؤيا الصالحة من المبشرات! وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِذْ يُرِيكَهُمُ اللَّهُ فِي مَنَامِكَ قَلِيلًا وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيرًا لَفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 43].
  • من آثار قدرة الله تعالى، التي تربي في الناس أن يبذلوا ما في وسعهم في الجهاد، وليتوكلوا حق التوكل، وسيرون العجب من قدرة الله، تدبر: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلًا وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 44].
  • الذكر من أسباب ثبات القلب، ورباطة الجأش عند لقاء العدو: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 45].
  • المعاصي، وتفرق الكلمة من أعظم أسباب الضعف: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 46].
  • ما أكثر من يقولها اليوم من إخوان المنافقين: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 إِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ غَرَّ هَؤُلَاءِ دِينُهُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 49].
  • هذه البداية، فكيف بالنهاية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 50].
  • قاعدة قرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 53].
  • أنجس وأخبث حيوان تعرفه، فالكافر شر منه: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 55].
  • قاعدة في باب الجهاد: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 60].
  • من الإرهاب ما يحبه الله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 60].
  • قاعدة من قواعد الجهاد: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَاوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 61].
  • من توكل على ربه حقاً كفاه مكايد الأعداء مهما بلغ كيدهم: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 62].
  • إذا كنت ممن تنعم بنعمة الأخوة في الله، أو التوفيق في الزواج، فأتبع لهذا النعمة شكراً، فإن التأليف بين القلوب شيء لا يقدر عليه بشر: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 63].
  • من ترك شيئاً لله عوّضه الله خيراً منه: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 70].
  • أين المفر والإله الطالبُ؟ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 71].
  • من قواعد الجهاد: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 72].
  • طمس عقيدة الولاء والبراء سبب عظيم للفساد: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنفال : 73].
  • إسماع كلام الله للكفار من أسباب الهداية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 6].
  • من ترك الصلاة أو الزكاة فأخوته الدينية إما منقطعة أو ناقصة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 11].
  • الطعن في الدين كفرٌ، ويصيّر الإنسان من كافر عادي إلى إمام من أئمة الكفر: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 12]، وفي قراءة سبعية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 إِنَّهُمْ لَا إيْمَانَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 بكسر همزة (إيمان).
  • قاعدة قرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 13].
  • منمقاصد قتال الكفار: ذهاب غيظ القلوب: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 15].
  • لا بد أن يسبق دخول الجنة ابتلاء، دقّ أم جلّ: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تُتْرَكُوا وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَا رَسُولِهِ وَلَا الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 16].
  • وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 23] إذا كان تولي الكفار الأقارب ظلماً، فكيف بالأباعد الأعداء؟ أم كيف بالمحاربين؟
  • ثمانية أسباب لترك الجهاد، فاحذر أن تتلبس بها إذا تعين الجهاد عليك: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 24].
  • إضافة القول إلى الأفواه في قوله تعالى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 30] إشارة إلى أنه كذب محض.
  • تقديم أقوال العلماء التي تصادم الشرع هو مشاركة لله في الربوبية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 31].
  • أيها المؤمن الثابت، هذه بشارة لا تتخلف: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 32 ، 33] ومن هو الأحمق الذي يريد إطفاء نور الشمس بفيه، فكيف بنور الله ونور دينه؟
  • وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 34] ثم قال بعدها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 ليبين أن ضابط الكنز المحرم هو منع زكاتها، فإذا زكيت فلا يضر وضعها في أنواع الخزائن، ومن لم يزكها فهو مانع ولو كانت مكشوفة للناس، وهذا محصل قول بعض السلف في الاية.
  • ما سر اختيار هذه الجهات الثلاث: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 35]؟ موضع تأمل، وقد بحثها العلامة السعدي في كتابه المواهب الربانية.
  • يكفي المعتدين بالأشهر الهجرية فخراً أنها الشهور المعتبرة في شريعة الله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 36] ومن تأمل الشهور الميلادية وجدها لا تعتمد في حسابها على شيء محسوس، ولذا تجد فيها ما هو 28 ، و 29 ، 30 ، و 31 ! بخلاف الهجري الذي يعتمد على رؤية الأهلة.
  • في قوله بعد ذكر منزلة الأشهر، وتحريم بعضها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 36] وفي هذا دليل على أن التأريخ بالميلادي وحده ليس من الدين القيّم.
  • من مواعظ القرآن التي تتكرر بأساليب متنوعة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 38].
  • قمة اليقين بالنصر والثقة بالله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 40].
  • الحلف الكاذب هلاك للنفس: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوِ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنْفُسَهُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 42].
  • الإيمان بالله واليوم الاخر من أعظم أسباب سهولة الجهاد على النفس: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 لَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ (44) إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 44 ، 45].
  • إذا وجدت من نفسك كسلاً عن الطاعات فاحذر أن يصيبك ما أصاب أهل هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 46].
  • قد ينجح الإنسان في الهروب من الواجبات الشرعية المناطة به، بحلاوة لسانه، لكن الشأن في الخلاص يوم السؤال: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُواوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 49].
  • قاعدة في باب القدر: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 51].
  • الكفر من أعظم موانع قبول الطاعات، ومنها النفقات – مع عظم أثرها المتعدي -: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 54].
  • قد يعطي الله الدنيا من لا يحب، بل يعطيها لمن هم اشد الناس مقتاً عند الله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 55].
  • مصارف الزكاة لا تخرج عن هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 60].
  • دخل في هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 61] كل من آذاه حياً أو ميتاً، بقول أو فعل.
  • الاستهزاء بالدين حفرة من حفر الكفر: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 65 ، 66].
  • من أعظم علامات الخذلان – عياذاً بالله – أن يصل الإنسان إلى هذه المرحلة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 67].
  • روضوان الله على العبد أعظم من نعيم الجنة ذاتها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 72].
  • ما أرحمك يا رب! فمع شدة عداوة المنافقين وعظيم أذيتهم للرسول وقفات تدبرية من كتاب الله Slah وأصحابه، ألا أن رحمة الله تشملهم إن هم تابوا: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَهُمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 74].
  • من أعظم الزواجر القلبية، والسياط التربوية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللَّهَ عَلَّامُ الْغُيُوبِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 78].
  • السخرية بأهل الدين والبر والإحسان منهجٌ سلولي: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لَا يَجِدُونَ إِلَّا جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 79].
  • إذا طمس على القلب، فرح بالمعصية، وفوات الطاعة والعياذ بالله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلَافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 81].
  • أصل في مشروعية صلاة الجنازة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 84].
  • كل من عجز عن فعل الطاعة لعذر، سقط التكليف عنه بها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ ... إلى قوله: حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 91 ، 92].
  • قاعدة قرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة:91].
والله أعلم وأحكم

من رفع عمر المقبل بملتقى أهل التفسير

.


عدل سابقا من قبل رجائي رضى ربي في الإثنين أغسطس 15, 2011 5:04 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالإثنين أغسطس 15, 2011 4:55 am

46 وقفة مع الجزء الحادي عشر


1.منهج في الإنصاف في تقويم الأمم والجماعات: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 97 ، 98] مع قوله بعد ذلك: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99) وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 99].
2.وفي الآيات السابقة دليل على أن من تحققت فيه هذه الصفات فهو مذموم أو ممدوح – بحسب حاله - ولو ولد في قصور الملوك، وأثرياء الحواضر.
3.وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 100] هذا خبر، والخبر لا يدخله النسخ، فيا ليت شعري ماذا سيجيب الطاعنون على الصحابة ومن تبعهم بإحسان عن هذه الآية المحكمة، التي هي من أواخر ما نزل؟!
4.من آيات الرجاء العظيمة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 102] لكن تنبه – عبدَالله – للشرط : وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
5.الزكاة لم تشرع للمواساة فحسب، بل من وراء ذلك حكمٌ كثيرة، منها ما دلت عليه هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَاوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 103].
6.صورة العمل الصالح لا تكفي، بل قد يقترن بصورة العمل من النوايا الفاسدة ما يصيره عملاً باطلاً، وحرباً للدين، فتأمل كيف انقلب بناء المسجد من كونه بيتاً لله، إلى مكان ينهى عنه سول الله وقفات تدبرية من كتاب الله Slah أن يصلي فيه؛ لنيات أربع فاسدة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا ، وَكُفْرًا، وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ، وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ، وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 107].
7.أعظم صفقة عرفتها الدنيا: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 111] فالمشتري هو الله، والبائع هم أولياء الله، والثمن هو الجنة، والشرط: قتال في سبيل الله، والعقد مؤكد بوعد من وعْدُه أصدق الوعود.
8.من أدلة البراءة من المشركين: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 113] فيا حسرةً على من ذابت هذه المعاني من قلوبهم!
9.من أدلة قاعدة العذر بالجهل: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 115].
10.تصور ! صحابة يرون رسول الله وقفات تدبرية من كتاب الله Slah، ومع ذلك كاد أن يقع من بعضهم ميل ما يكرهه الله ورسوله من الدعة والسكون وترك الجهاد! فكيف يأمن عبدٌ على قلبه بعد هذا، تأمل: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 117] فسل ربك الثبات، ولذ به، وانطرح بين يديه.
11.إذا كان في القلب حياة تألم لمعصية الله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 118] فإن لم يجد الألم، فلينعش قلبه قبل أن يموت.
12.قاعدة في التعامل مع الله ومع العباد: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 119].
13.ثمة فرق بين الآيتين: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (120) وَلَا يُنْفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً وَلَا يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 120 ، 121] ففي الآية الأولى تقع تلك الأمور تبعا لطبيعة السير، وليست مما يفعلُ قصداً، ولذا قال فيقها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 وأما في الآية التي تليها فإنها أمال مكتسبة لهم، ولذا قال: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِلَّا كُتِبَ لَهُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
14.أصل في الفقه في الدين: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 122].
15.الناس عند سماع الوحي قسمان، فانظر من أيهما أنت؟ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (124) وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ (125) أَوَلَا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لَا يَتُوبُونَ وَلَا هُمْ يَذَّكَّرُونَ (126) وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ نَظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ هَلْ يَرَاكُمْ مِنْ أَحَدٍ ثُمَّ انْصَرَفُوا صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 124 - 127].
16.وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [التوبة : 128] وليس بعد شهادة الله شهادة، لكنني أشهد الله وملائكته وجميع خلقه أنه كذلك.
17.أربع أمور أوجبت لهم النار – عياذاً بالله منها -، فتأملها واهرب: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا، وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا، وَاطْمَأَنُّوا بِهَا، وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ (7) أُولَئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 7 ، 8] .
18.هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 10] دليل على أن التسبيح يسمى دعاءً.
19.من لطائف هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 12] أن الاسم (الضر) مرّت عليه جميع حالات الإعراب الثلاث: الرفع، ثم النصب، ثم الجرّ.
20.هذا الموضع الثاني من مواضع أمر الله لنبيه وقفات تدبرية من كتاب الله Slah أن يقول لمن ساوموه على ترك الدعوة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 15] يقول هذا وهو لم يعص وقفات تدبرية من كتاب الله Slah، فكيف بمن عصاه؟ أليس أولى بالخوف؟
21.علق بعض الفضلاء على هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلَا أَدْرَاكُمْ بِهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 16] فقال: الحمد أن الله لم يشأه، وإلا لكنا محرومين من هذه النعمة الكبرى: القرآن الكريم.
22. قاعدة في أبواب الجزاء الألهي: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 23].
23.وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَالَّذِينَ كَسَبُوا السَّيِّئَاتِ جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 27] سبحان الله! ذلة السيئات لا تفارق أهلها، وهي في أرض المحشر أبين وأوضح.
24.من الأمثلة القرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 32].
25.أحد صور التحدي البياني للعرب المكذبين بهذا القرآن، وهو أقل ما تحداهم الله به: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 38].
26.من أعظم أسباب ردّ الحق: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 39].
27.وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 53] هذا هو الموضع الأول - من حيث ترتيب السور – للآيات الثلاث التي أمر الله نبيه وقفات تدبرية من كتاب الله Slah أن يحلف فيها ابتداء.
28.وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 54] يا له من مشهد، نعوذ بالله أن نقفه.
29.أربعة أوصاف للقرآن في آية واحدة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 57] والمهم أن نفتش عن أثر هذه الصفات في قلوبنا.
30.والله لن يذوق أحدٌ طعم القرآن حقّاً حتى يفرح به أكثر من فرحه بحيازة الدنيا كلها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 58] وفي قراءة سبعية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1تَجْمَعُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
31.ولاية الله دعوى، ومن أراد أن يتصف بها فلينظر في الشرطين المذكورين: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 62 ، 63] الإيمان والتقوى المستمرة، ولهذا جاء التعبير بالفعل المضارع وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَكَانُوا يَتَّقُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 للدلالة على الاستمرار.
32.أما ثمرات الولاية، فقد جمعت هاتان الآيتان أربع ثمرات: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ... لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 62 - 64] فاللهم ارزقناها بمنك وكرمك يا ذا الجلال والإكرام.
33.لكل من يفتي بغير علم، فهو داخل في هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 69].
34.قاعدة قرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 81].
35.هنا تساؤل مهم عند قراءة هذه الاية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 85] وهل يمكن أن يكون المسلمون فتنة للكفار؟ نعم، ومن ذلك: ما يجري من قبل بعض الناس من تشويه لسمعة المسلمين بتفسخهم الأخلاقي، أو أعمال العنف، ونحو ذلك، فيقول الكافر حينها: لو كان دينهم خيراً لما صنعوا ذلك، فيكونوا - المسلمون الظالمون لأنفسهم بتلك الأفعال المشينة – فتنة، وصادين عن الدين وهم لا يشعرون.
36.وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 87] أي دلالة في هذه الآية على حب الله للصلاة حين يأمر موسى وهارون وقومهما بأن يجعلوا بيوتهم قبلة ويقيموا الصلاة؟! وفي الآية نفسها إشارة إلى أن المحافظة على الصلاة من أسباب النصر على الأعداء، والتمكين في الأرض، وقد جاء هذا صريحا في سورة الحج كما سيأتي بإذن الله.
37.الرسل وأتباعهم لا يحزنون على ما في أيدي أعداء الله من الدنيا إلا إذا كانت سبباً في حرب الدين: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلَأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالًا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 88].
38.جواز الدعاء على الكافر المعاند: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 88].
39.استدل بهذه الاية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلَا تَتَّبِعَانِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 89] أن المؤمن على الدعاء كأنه داعٍ، وهي أحد أدلة سقوط وجوب قراءة الفاتحة في الصلاة الجهرية.
40.قال فرعون حين أدركه الغرق: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 90] ولم يقل : أمنت أنه لا إله إلا الله؛ لأنه – والله أعلم – أراد أن يطمئن بأن الرب الذي سينجيه هو الرب الذي آمن به بنو إسرائيل. وبعد هذا يطول عجبك من عميق جهل من يقول: إن فرعون مات مؤمناً!!
41.التوبة عند الغرغرة لا تقبل: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 91].
42.من أعظم المصائب أن يكون العلم سببا في الاختلاف: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّى جَاءَهُمُ الْعِلْمُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 93] والسبب – كما بينته الآيات الأخرى – هو البغي.
43.سنة إلهية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ (96) وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 96 ، 97].
44.قاعدة قرآنية في طريق الدعاة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 99].
45.وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 108] وفيها إشارة إلى أن من لم تبلغه الرسالة فمعذور، فهذا ممن لم يجئهم الحق.
46.أيها الداعية، هذه قيلت لنبيك وقفات تدبرية من كتاب الله Slah، وأنت على الأثر، فسر ولا تنأ ولا تتوقف: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يونس : 109]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالإثنين أغسطس 15, 2011 5:00 am

54 وقفة مع الجزء الثاني عشر
1.كثر الأمر بالاستغفار في هذه السورة، فقد تكرر الأمر به أربع مرات على ألسنة رسله، وأول هذه الأوامر على لسان محمد وقفات تدبرية من كتاب الله Slah، مع ذكر ثمرة الاستغفار: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 3] وفي قصة هود: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 52] وفي قصة نبي الله صالح: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 61]، وفي قصة شعيب: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 90] فاللهم أعنا على استغفارك باللسان والقلب.
2.في هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 6] إشارة إلى أنه لا توجد مخلوقات أخرى تعيش في الكواكب الأخرى، ووجه ذلك: أن الآية سيقت مساق الثناء على الله تعالى برزقه، وعلمه، وقفات تدبرية من كتاب الله Galgalalh.
3.معيار قبول العمل عند الله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًاوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 7] ولم يقل: أكثر عملاً.
4.هذا هو الموضع الوحيد الذي قيل فيه: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 11] وهو وثيق الصلة بموضوع سورة هود، والذي يتضح من خلال قراءة الكلمات المرفقات.
5.في نظري أن مقصد سورة هود، ومحورها الأكبر يدور على هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَنْ يَقُولُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ جَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنْتَ نَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 12].
6.آية أبكت جمعاً من السلف الصالح: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ (15) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 15، 16].
7.هذه الجملة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 27] يرددها اليوم بعض المنافقين بصورة مختلفة، للطعن في المنهج والشريعة.
8.ليس من وظيفة الداعية تحديد مواعيد العقوبات ونحوها، وإنما عليهم البلاغ، وإيضاح الحجة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (32) قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شَاءَ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 32، 33].
9.ليس من شأن الدعاة أن يسخروا بأحد، لكن هذه الآية خرجت مخرج المقابلة لذات الفعل، لا من حيث الابتداء: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 38].
10.ما أحوجنا إلى بقاء الروابط الاجتماعية مع أقاربنا من النسب، وإن اختلفوا معنا في الطريق؛ لعل هذا التواصل ينفع في وصول كلمة حق يوماً من الدهر، تأمل مقولة نوح لابنه – وهو في مقام الهلاك -: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَاوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 42] ولم يقل: يا فاجر! يا كافر!.
11.ما أعظم عواطف الوالدين! وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 45].
12.مهما بلغت العواطف عند الوالدين، ومنهم الأنبياء، لكنّ أمر الله في نفوسهم فوق هذا كلّه، تأمل في عتاب الله لنوح، ثم جواب نوح: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (46) قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 46، 47].
13.ذكر تفاصيل قصص الأمم السابقة أحد براهين نبوة النبي وقفات تدبرية من كتاب الله Slah: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 49].
14.وصية للدعاة، وتأمل مجيئها تعقيباً على قصة نوح – الذي عاش 950 سنة -: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 49].
15.هذه هي آية نبي الله هود التي تحدى بها قومه: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لَا تُنْظِرُونِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 55] وهو وحيد، وهم جماعة أقوياء الأبدان، ومع ذلك ما استطاعوا أن يصنعوا شيئاً، وكان من أعظم ما قوّى به قوله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 56].
16.من الأدلة على أن تكذيب نبي واحدٍ هو تكذيب لجميع الرسل: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَتِلْكَ عَادٌ جَحَدُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا رُسُلَهُ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 59] مع أننا لا نعلم أنه أرسل لهم غير هود وقفات تدبرية من كتاب الله Slm.
17.من نعمة الله على الداعية أن تكون له عشيرة تنصره وتؤويه ولو كانوا على غير دينه – من باب العصبية القبلية – تأمل : وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 91] ومن هذا الباب ما وقع لنبينا وقفات تدبرية من كتاب الله Slah مع عمه أبي طالب.
18.هذه نهاية السير خلف الطغاة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 98].
19.وهذه عاقبة عبادة المعبودات من دون الله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ لَمَّا جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 101].
20.سنة إلهية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 102].
21.لا ينتفع بالقصص القرآني إلا من خاف عذاب الآخرة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِمَنْ خَافَ عَذَابَ الْآخِرَةِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 103].
22.دخل في هذه الآية: الملائكة والرسل فضلاً عمن دونهم: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يَوْمَ يَأْتِ لَا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلَّا بِإِذْنِهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 105].
23.قاعدة قرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 112].
24.مرّ بي أن الحسن البصري قال: الدين بين لاءين: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (112) وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 112، 113] فلا غلو ولا شطط.
25.قاعدة قرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 114].
26.سلوة للباذلين للذين لا يلتفت إليهم أحدٌ أو لا يشكرهم أحد: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 115].
27.النهي عن الفساد في الأرض من مهام خواص الصالحين: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 116].
28.الترف بوابة واسعة على الظلم والفساد: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 116].
29.قاعدة قرآنية، وسنة إلهية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 117] ولم يقل: صالحون.
30.ما بال بعض الناس يريد مصادمة هذه السنة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118) إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 118، 119] حين يريد أن يكون الناس على وتيرة واحدة؟! فالعقل هو توظيف هذه السنة الإلهية في الدعوة إلى الله تعالى، وفي فقه التعايش مع المخالفين، والمرجع في ذلك: هو التفسير العملي التطبيقي من نبينا وقفات تدبرية من كتاب الله Slah.
31.من مقاصد القصص القرآني: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود: 120] فيا كلّ محتار! أو قَلِقٍ! إذا حصل عندك تردد، فارجع إلى قصصهم، وتأملها، وأنت تستشفي بها من داء التردد والشك والحيرة، وأبشر.
32.هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 3] يفهم منها بعض الناس أن قصة يوسف وقفات تدبرية من كتاب الله Slah أحسن قصة في القرآن، وفي هذا نظر، فقصة موسى – وهو أفضل منه – أحسن منها، وإنما المراد – والله أعلم – أن أحسن سياق لهذه القصة (قصة يوسف) هو ما تراه في هذه القصة التي قصّها الله عليك.
33.في استماع يعقوب لرؤيا ابنه يوسف دلالات، منها: أن العلاقة بين يعقوب وابنه كانت مبنية على المحبة والثقة، وإلا لما تجرأ يوسف على عرض رؤياه على أبيه، ومن الدلالات: الاهتمام برؤى الأطفال، وعدم الإهمال.
34.ما دام الشيطان حيّاً فلن يستنكف من إيقاع النزاع بين بني آدم، ولو كانوا آباء رجل واحد: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 5].
35.من الجيد أن يسمع الطفل من والده شيئاً من النعم الدينية والاجتماعية؛ ليتربى على الشكر: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 6].
36.وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 9] هكذا الشيطان، يغري ابن آدم بالمعصية، ويوسّع له أبواب الرجاء والتوبة لاحقاً.
37.اللعب واللهو شيء فطر عليه الأطفال، لا فرق بين أبناء الأنبياء وغيرهم: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 12].
38.هذا أول مواضع الابتلاء التي ذكرت في هذه السورة في حقّ يعقوب وقفات تدبرية من كتاب الله Slah، وتأمل في لغته وهو يخاطب أبناءه – مع عظيم الفجيعة في حقه -:وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 18] وفي هذا درس للآباء المعددين في طريقة الخطاب عند وقوع أمثال هذه المشاكل، إذْ الخطأ في لغة الخطاب، قد تزيد في الشقاق، وتوسيع دائرة الفرق بين الأب وبقية أبنائه.
39.من المواضع المدهشة في هذه السورة، أن تتحدث الآيات عن بشائر التمكين ويوسف بيع كما يباع العبيد، تأمل: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 21].
40.في التعقيب على قصة بيع يوسف وقفات تدبرية من كتاب الله Slah كما يباع العبيد بقوله تعالى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 21] ما يبعث الطمأنينة في النفس حين يقع القضاء، وينفذ القدر، وإذا ضممت إلى هذه الآية تلك القاعدة القرآنية المحكمة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [البقرة: 216] تبين لك أن خيرة الله لعبده المؤمن خير من خيرته لنفسه.
41.وصف يوسف في هذه السورة بالإحسان في عدة مواضع:
أولها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 22].
والثاني: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 36].
والثالث: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 56].
والرابع: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 78].
والخامس – وقد عبر عنه يوسف بضمير الغيبة خشية تزكية نفسه -: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالُوا أَإِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 90].
وهي رسالة للدعاة الذين يريدون نفعاً وتأثيراً، أن يسعوا للإحسان إلى عباد الله تعالى، فذلك من أعظم دواعي قبول ما يدعو إليه الداعية.
42. الإخلاص، سبب من أسباب النجاة من وحل الفواحش: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 24] وقد هدى الله أحد الشباب من مستنقع الفواحش بسبب تدبره لهذه الآية، إذ قال ت ما مختصره ـ: لو كنتُ مخلصاً لنجاني الله تعالى من الفواحش كما نجّى يوسف وقفات تدبرية من كتاب الله Slm.
وهي رسالة لمن يشكو من فتنة البصر والفرج، بتصحيح مسار نيته، وقصده، وسيجد حسن الأثر.
43.من أدلة العمل بالقرائن: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (26) وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنَ الصَّادِقِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 26، 27].
44.حين تقرأ هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 31] وتقرأ الحديث الصحيح أن يوسف عليه الصلاة والسلام: "أوتي شطر الحسن" عرفت أنه أوتي من الجمال شيئاً لا يقدر على وصفه، فسبحان الخالق المصوّر.
45.الصالح يختار العذاب الدنيوي إذا خير بين العذاب الدنيوي أو يعضي الله تعالى! وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 33] ولكن لا يختار هذا الأمر إلا من صدقت سريرته مع الله، وإلا فقد يكون السجن فتنة أخرى له، فيا هذا: "تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة".
46.في قول يوسف وقفات تدبرية من كتاب الله Slm: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 33] فائدتان: التوكل على الله في الهرب من المعصية، وأن الوقوع في المعصية جهلٌ، وهذا مطابق لما تقدم في سورة النساء: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [النساء: 17].
47.إذا أعجبتك نفسك بما معك من العلم، فتذكر هذا الهدي القرآني الذي ذكره الله تعالى عن يوسف حين أراد تعبير الرؤيا: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّيوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 37]، ثم انظر وضّح ذلك أتمّ البيان حين قال: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 38].
48.إذا أذن الله بشيء هيّأ أسبابه، فلما أذن الله بخروج يوسف قدّر أن يرى الملك رؤياه التي ما زادت يوسف إلا عزاً ورفعة إلى رفعته: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ ... وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 43].
49.وفي رؤيا الملك ومن قبله صاحبا يوسف في السجن، ما يدل على اعتبار رؤيا الفساد والسجون والكفر، وأنها قد تكون حقّاً: وعلى هذا بوّب البخاري في صحيحه فقال: "باب رؤيا أهل السجون والفساد والشرك".
50.كان عند الملك من العقل أنه لم يخض في تأويل الرؤيا؛ لأنه ليس من أهل هذا الشأن: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 43]، وبعض الناس اليوم يتاسبق لذلك، والله أعلم بما في الصدور.
وفي مقابل ذلك، كان الملأ عجالى حين استعجلوا في الحكم على هذه الرؤيا العظيمة بأنها أضغاث أحلام، مع أنها كانت سبباً لإنقاذ بلادهم من كارثة اقتصادية.
51.وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 43] وفي تسمية الله تعبير الرؤيا فتوى، دليلٌ على أنه لا يجوز الخوض في تعبيرها إلا بعلم، وقد ورد تسميتها في سورة يوسف (فتوى) في أكثر من موضع.
52.إن قيل: إن الرؤيا لم تتعرض إلا لـ(14) سنة فقط، فمن أين أتى يوسف بالسنة الـ(15) التي دلّ عليها قوله تعالى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 49]؟ والجواب: أن هذا أخذه من فحوى الرؤيا، فإنه إذا تمت سنوات الشدة السبع ـ وهي السبع الثانية ـ دلّ على رجوع سنوات الرخاء إلى حالتها الأولى.
53.حتى أعداؤك وخصومك سيتعرفون يوماً من الدهر بصدقك، المهم الثبات لحظة الامتحان: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 51].
54.من خصائص النفس البشرية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّيوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 53]، وفي ختم هذه الآية بقوله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 53] إشارة إلى سعة عفو الله ورحمته عما يقع من حديث النفس، وتسويل المعاصي.
والله أعلم وأحكم.




كلمات في علوم سورة هود
الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، أما بعد:
فهذه كلمات مختصرة في علوم سورة هود، وغني عن القول أن الحديث في هذه الأحرف إنما القصد منه المذاكرة وتقريب معاني السورة، فخرجت بهذه الصورة الميسرة، وإلا فالعنوان (علوم سورة هود) كبير جداً، ويستحق أن يفرد بمجلدٍ كبير ، فقد ظهر لي وأنا أحضر لهذه للكلمات من عدة كتب مع التأمل والمذاكرة أن فيها من الهدايات والدلالات شيء كبير وعظيم يجل عن الوصف، وهكذا هو كتاب الله يظهر لمن تدبره وتأمل في معانيه الشيء الكثير، خاصة إذا اطمأن طالب العلم إلى مقصد السورة ومحورها الأساس الذي يغلب على الظن أن السورة تدور عليه، فهذا له لذة يجدها من عاناها، والله المستعان.
كتبت في 17/رمضان/1431هــــ
كلمات مختصرة في علوم سورة هود

ـ اسمها: لا يعرف لها غير هذا الاسم، وهي مكية وهو شبه اتفاق.
ـ فضلها: ورد فيها الحديث المشهور من طريق ابن عباس وغيره ، ولكن كل طرقه مراسيل وجزم الدارقطني بضعفها كلها.
وثمة رؤيا رواها البيهقي في شعب الإيمان (4/82) فقال: أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيُّ، سَمِعْتُ أَبَا عَلِيٍّ السَّرِيَّ، يَقُولُ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ ج فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ! رُوِيَ عَنْكَ أَنَّكَ قُلْتَ: " شَيَّبَتْنِي هُودٌ " قَالَ: " نَعَمْ " فَقُلْتُ: مَا الَّذِي شَيَّبَكَ مِنْهُ قَصَصُ الْأَنْبِيَاءِ وَهَلَاكُ الْأُمَمِ ؟ قَالَ: " لَا، وَلَكِنْ قَوْلُهُ: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
ـ ظروف نزول السورة: يبدو ـ والله أعلم ـ أن هذه السورة نزلت في ظروف صعبة وقاسية كان النبي ج يمر بها هو وأصحابه، ويقال: إن نزولها كان بعد وفاة خديجة وعمه أبي طالب! والله أعلم بهذه المعلومة الأخيرة، لكن المقطوع به أن نزولها كان لمعالجة حال صعبة وشدة كان يعانيها النبي وقفات تدبرية من كتاب الله Slah وأصحابه، وبرهان هذا هو المحور الذي أرى أن السورة كلها قامت عليه.
قال ابن عاشور : ـ في التحرير والتنوير (11/197) ـ :
"نزلت هذه السورة بعد سورة يونس وقبل سورة يوسف، وقد عُدّتْ الثانية والخمسين في ترتيب نزول السور، ونقل ابن عطية في أثناء تفسير هذه السورة أنها نزلت قبل سورة يونس؛ لأن التحدي فيها وقع بعشر سور وفي سورة يونس وقع التحدي بسورة ... إلى أن قال في (11/218) :
فقال ابن عباس وجمهور المفسرين: كان التحدي أول الأمر بأن يأتوا بعشر سور مثل القرآن. وهو ما وقع في سورة هود، ثم نسخ بأن يأتوا بسورة واحدة كما وقع في سورة البقرة وسورة يونس، فتخطى أصحاب هذا القول إلى أن قالوا إن سورة هود نزلت قبل سورة يونس، وهو الذي يعتمد عليه.
وقال المبرد: تحداهم أولا بسورة ثم تحداهم هنا بعشر سور لأنهم قد وسع عليهم هنا بالاكتفاء بسور مفتريات فلما وسع عليهم في صفتها أكثر عليهم عددها، وما وقع من التحدي بسورة اعتبر فيه مماثلتها لسور القرآن في كمال المعاني، وليس بالقوي.
إلى أن قال في (11/352) :
والإشارة من قوله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1في هذهوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 قيل إلى السورة وروي عن ابن عباس، فيقتضي أن هذه السورة كانت أوفى بأنباء الرسل من السور النازلة قبلها وبهذا يجري على قول من يقول: إنها نزلت قبل سورة يونس، والأظهر أن تكون الإشارة إلى الآية التي قبلها وهي: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فلولا كان من القرون من قبلكم أولو بقية ينهون عن الفساد في الأرضوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 - إلى قوله -: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1من الجنة والناس أجمعينوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2فتكون هذه الآيات الثلاث أول ما نزل في شأن النهي عن المنكر" انتهى.
ـ مقصد السورة ومحورها كلها ـ والعلم عند الله ـ يدور على قوله تعالى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَنْ يَقُولُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ جَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنْتَ نَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [هود : 12] = تسلية النبي وقفات تدبرية من كتاب الله Slah وتثبيت قلبه.
وبراهين هذا، لعلي أوضحها فيما يلي باختصار:
1.في الآيات التي قبلها تنويه واضح بعظمة هذا الوحي الذي أوحاه الله تعالى إلى هذا النبي العظيم، من إحكام وإتقان ، فكيف يقع في قلبك فتور عن الاحتفاء به والدعوة إليه، وهو بهذه المثابة؟ وتلا هذه الآية ـ التي يمكن أن نسميها آية المحور ـ تحدٍّ للمشركين أن يأتوا بعشر سور فقط من مثل سور هذا القرآن.
2.تحدث صدر السورة عن سعة علم الله تعالى، وأنه المتولي لشؤون خلقه، وكأن هذه تقول: إن ما يدور في مكة من كيد لك ولأصحابك، وما تعانيه من همٍّ لا يخفى على الله تعالى، والذي دبّر شؤون الحشرات الصغيرة والدويبات الضعيفة، فلن يترك خيرة الرسل وصفوة الخلق ج ومن معه وهم يبلغون رسالات الله وينصرون دينه.
3.المقولات التي قالها أعداؤك لك من سحر وتكذيب ليست جديدة، وستسمع في ثنايا السورة أنواع من الأذى اللفظي والمعنوي الذي لحق بإخوانك من الرسل.
4.الموضع الوحيد الذي ورد في القرآن الكريم بالثناء على من جمعوا بين الصبر والعمل الصالح هو في سورة هود، بل وفُرّع عليها محور السورة ، فقال سبحانه: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (11) فَلَعَلَّكَ ...وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2
5.ثم يأتي تثبيت بأسلوب آخر على طريقة الاستفهام التقريري: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلَا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ [هود : 17].
6.ثم يأتي بعد ذلك الحديث عن هوان أعدائه على الله، ولكن لحكمة بالغة يستدرجون ويمهلون: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1أُولَئِكَ لَمْ يَكُونُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ يُضَاعَفُ لَهُمُ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ (20) أُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (21) لَا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الْآخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
7.ثم ينتقل الحديث لبيان عاقبة المتبعين له، وأن حال من استجاب لك وأعرض عنك كحال الأعمى والأصم: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (23) مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالْأَعْمَى وَالْأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا أَفَلَا تَذَكَّرُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
8.ثم ينتقل الحديث ـ وهذا لب السورة ـ إلى نماذج من سير إخوانه من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، لكن سياق القصص هنا يختلف عن سياقها في أي سورة من القرآن ، وبيان ذلك كما يلي:
ـ لم تفصل قصة نوح كما فصّلت هنا حتى في سورة نوح نفسها، ونلاحظ في هذه القصة في سورة ود التنبيه إلى أمور:
&إبراز مقولة الملأ: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 ما نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ [هود : 27].
&التنصيص على كلمة بينة ، ففي الأعراف مع بسط القصص فيها لم تذكر كلمة (بينة) إلا مرتين، بينما في هود خمس مرات (أفمن كان على بينة) + قصة نوح ، هود (ما جئتنا ببينة)، صالح ، شعيب!
&التنبيه على مسألة الافتراء والكذب: أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تُجْرِمُونَ [هود : 35].
&وما آمن معه إلا قليل مع طول المدة التي قضاها في الدعوة ، ألف سنة إلا خمسين عاماً!
&كفر ابنه به هو رسالة تقول: استعد فقد تجد من أهل بيتك من يناصبك العداء.
&ختم قصة نوح بقوله تعالى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2[هود : 49]
10.أما إذا انتقلت إلى قصة هود وقفات تدبرية من كتاب الله Slah ، فإنك ستجد فيها ما يقوي ارتباطها بمحور السورة وذلك فيما يلي:
&لفظة البينة كما سبق.
&تهمة الجنون التي قيلت لك قيلت لإخوانك من قبلك : وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنْ نَقُولُ إِلَّا اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 جرياً على سنة الله الماضية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [فصلت : 43].
&قوة التوكل التي أعلنها هود في وجه قومه مع أنه واحدٌ وهم أمة .. وهي رسالة واضحة للنبي وقفات تدبرية من كتاب الله Slah : وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (54) مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لَا تُنْظِرُونِ (55) إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
11.أما إذا انتقلت إلى قصة صالح وقفات تدبرية من كتاب الله Slah ، فإنك ستجد فيها ما يقوي ارتباطها بمحور السورة وذلك فيما يلي:
&لفظة البينة كما سبق، وهي هنا آية مبصرة يدركها كل أحد ـ وهي الناقة ـ ومع هذا كفروا رغم وضوحها البيّن! فإذا وجدتَ من يكفر بآيتك فلا تعجب فقد كُذّب بما هو أوضح منها، وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًاوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الإسراء : 59].
&قوله تعالى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالُوا يَا صَالِحُ قَدْ كُنْتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَاوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 وهكذا كانت قريش تقول للنبي وقفات تدبرية من كتاب الله Slah.
12.أما إذا انتقلت إلى قصة إبراهيم ، فإن ملامح التبشير والفرج فيها أكثر من ملامحها في سورة الذاريات، فيلاحظ المتأمل التركيز في قصة إبراهيم على ما يتعلق ببشارته بولده، فهي وإن بسطت في سورة الذاريات لكنها ههنا بسطت بشكل أكبر، تأمل: المرأة قائمة وبشرت بإسحق، ثم بشرت بيعقوب من بعد إسحاق، جاء هذا بعد سنين من عدم الإنجاب ، يقال إنها تجاوزت المائة في حق إبراهيم عليه الصلاة والسلام ، فبعد الشدة واليأس يأتي الفرج، ففيها إشارة وتسلية للنبي ج أنه مهما امتدت لحظات الشدة، أو انعقدت غيوم اليأس، فبعدها الفرج والخير، ، وفرج الله إذا جاء فلا يقدر أحدٌ على وصف وقعه في النفس.
13.وفي قصة لوط يلاحظ ما يلي :
&مظاهر الإحباط بيّنة جداً ، ولا تجد هذا الظهور فيها كما في سورة الحجر ، تأمل معي : وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ / وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا/ وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ (77) وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
&ثم يأتي التطمين الذي يضخ الأمل في نفس النبي وقفات تدبرية من كتاب الله Slah : وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ ...وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 فإذا كان الله معك ، والملائكة معك فمم تخاف؟! والذي حمى لوطاً هو الذي سيحميك.
&ثم إن في ذكر قصة العقاب التي لا يعهد مثلها في الأمم نوعاً من التطمين أيضاً، فإن عقوبة الله إذا جاءت فلا يتصور أحدٌ كيف تأتي!
14.وفي قصة شعيب الأنبياء وقفات تدبرية من كتاب الله Slah تلحظ ما يلي :
&لغة الاستهزاء واضحةٌ بينة قد يسمع النبي ج مثلها كثيراً: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 ، ومع كونه فصيحاً بلغياً قيل له: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
&رسالة كأنها تقول للنبي ج اجعلها شعارك، ولا تبال بالنتائج: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 فدورك يا محمد الإصلاح، والدعوة أما النتائج فليست لك.
&ألمح في التنصيص على الرهط معنى يرتبط بالمحور: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 ففيها تذكير له وقفات تدبرية من كتاب الله Slah بما سخّر الله له من نصرة عمه وبعض عصبته الذين تعصبوا له وكانوا معه في الشعب ، فهذه نعمة ينبغي أن تكون منك على بال , فكيف تترك الدعوة وقد سخر الله لك أنصاراً على غير ملتك؟!
15. وفي قصة موسى التي ذكرت اختصاراً ، لكن عقب عليها بما له ارتباط واضح بمحور السورة: وذلك في آيتين:
ـ الأولى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِمَّا يَعْبُدُ هَؤُلَاءِ مَا يَعْبُدُونَ إِلَّا كَمَا يَعْبُدُ آبَاؤُهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِنَّا لَمُوَفُّوهُمْ نَصِيبَهُمْ غَيْرَ مَنْقُوصٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 فمن تأمل هذا التعقيب وجده عظيم الارتباط بالآية التي ذكرتُ أن السورة تدور عليها.
ـ الثانية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 مع أنهم أهل كتاب ، فما ظنك يا محمد بأناس ليس معهم كتاب وهم قومك؟ هم أولى بالاختلاف؟! وأيضاً : هو أوتي تسع آيات بينات ومع هذا لقي ما لقي.
16.وبعد هذا الحشد الكبير من القصص يأتي التعقيب بثلاث رسائل واضحة وصريحة ، متصلة تمام الصلة بمحور السورة، وهي منارات يجب على كل داعية، وكل صاحب مشروع إصلاحي يستقي دعوته الإصلاحية من مشكاة الوحي أن يهتدي بها ويضعها نصب عينيه:
&وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (112) وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
&وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ (114) وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.


من رفع عمر المقبل هل التفسير



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالإثنين أغسطس 15, 2011 5:40 am

60 وقفة مع الجزء الثالث عشر

الثناء على النفس، وإعلان المبادرة لتحمل المسؤولية في وقتها، من صفات الأنبياء: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 55].
من أعظم ما يسلي المؤمن إذا فاته شيء من حظوظ الدنيا، أو ابتلي بشيء من كبدها الزائد عن القدر المشترك بين الناس، أن يتدبر هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 57].
سوء الظن إذا كان بناء على قرائن قوية، فلا يؤاخذ به الإنسان: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلَّا كَمَا أَمِنْتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 64]

جمع يعقوب في هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحَاطَ بِكُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 66] بين السبب الحسي، والسبب الشرعي في الاحتياط لمراده في الفعل، وفي الآية التي تليها، جمع بين السبب الحسي في الترك، مع السبب الشرعي: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 67].
توقي ما يسبب العين إذا كان بلا مبالغة، لا يمنع منه الشرع: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 67].
من أمثال القرآن: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 68]، وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 76]، وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَمَا شَهِدْنَا إِلَّا بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 81]، وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَاوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 88].
الحيلة إذا كانت لاسترجاع الحق، فلا بأس بها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ السِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 70] ، ومثلها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِنْ وِعَاءِ أَخِيهِ كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 76] وقد دلّت الشريعة على أن ذلك مشروط بأن يكون الحق ظاهراً، وهذا مبسوط في باب (الحجر) من كتب الفقه.

هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 72] أصلٌ في باب الكفالة.
السرقة من ضروب الفساد في الأرض: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1مَا جِئْنَا لِنُفْسِدَ فِي الْأَرْضِ وَمَا كُنَّا سَارِقِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 73].
ما زال يوسف – وهو في حالات الألم النفسي – يمارس الإحسان: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيْخًا كَبِيرًا فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 78].
جميل أن يكون كبير أولاد الرجل الواحد مرجعاً، وقائداً إذا لم يمنع مانع من ذلك، لتكون كلمتهم أقوى، ورأيهم أسدّ: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَبَاكُمْ ... الآية وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 80].
مع شدة ما مرّ بيعقوب وقفات تدبرية من كتاب الله Slm من أحداث، إلا أن حسن ظنه بربه بقي ثابتاً، لم تزعزعه الخطوب، فها هو يقول بعد أن غاب عنه ثلاثة من أبنائه: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 83]، وقال في الآيات بعدها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (86) يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 86 - 87].
ظهور آثار الحزن القدرية كالعمى، ونحول الجسم، أو الابتلاء ببعض الأمراض - إذا لم يصحبه تسخط - فهو مما لا يلام عليه العبد، ولا ينافي الصبر على أقدار الله تعالى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 84].
من الابتلاء للوالد، أن يسمع من أولاده كلمات الجفاء في ساعات الابتلاء: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 85]، وقالواها بعدُ: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 قَالُوا تَاللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلَالِكَ الْقَدِيمِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 95].
الصالحون مهما اجتمع لهم من النعم، فإنهم لا ينسون نسبتها لواهبها، فهذا أدعى لكمال الشكر، ونفي العجب: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَاوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 90].
قاعدة قرآنية محكمة، وشواهدها لا تحصى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 90]، لكن تنبه لشرطيها الكبيرين.
قمة الأخلاق، أن تعفو عمن ظلمك، وتفتت الكبد من جراء ظلمه لك: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 92]، وهكذا طبق النبي وقفات تدبرية من كتاب الله Slah وصية الله له بقوله: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الأنعام: 90] فقالها يوم الفتح لكفار قريش الذين أخرجوه من مكة، فما أحوج الدعاة إلى هذا الدرس، وما أجمل قول المقنّع الكندي:

وليس كبير القوم من يحمل الحقدا

إذا أذن الله بالفرج، حملته نسائم الرياح: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 94].
انتبه أيها الولد .. إذا بلغت المناصب العالية من العلم والعمل، فإياك أن تنسى فضل والديك، ولك في يوسف قدوة حسنة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ (99) وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 99، 100].
هذا والله العفو، والصفح الجميل: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِيوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 100] فلم يتعرض لأي ملف من ملفات الماضي، ولم يُشر بأي كلمة في حق إخوته، فاللهم ارزقنا حسن الخلق.
وفي الآية: من الاعتراف بفضل الله، وأن السجن من جملة العذاب، والخروج منه حسنة من الله.
وقد استشكل بعض الناس قوله (وجاء بكم من البدو) مع الأنبياء لا يكونون إلا من الحواضر، والسبب أن يعقوب وأولاده مالوا إلى مواطن البادية فعاشوا فيها طلبا للرزق، وإلا فهم من سادات الناس في الشام.
ختم هذه القصة والمشهد المهيب بهذه الجملة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 100] غاية ما يكون من المناسبة، فإن كلّ ما وقع كان بتقدير الله ولطفه، وبعلمه، وكان لهذه القصة من الحكم البليغة التي توضح شيئاً من حكمة الله في تقدير البلاء على أوليائه، ولطفه الخفي بهم، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
من تمام الشكر، الاعتراف بواهب النعم: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2[يوسف: 101].
من أعظم مطالب الصالحين: الوفاة على الإسلام، وتأمل كيف قدّم بين يدي دعائه ثناء على الله، وهذا من أهم آداب الدعاء: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 101].
من قواعد الدعوة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 103].
ومن أعظم قواعد الدعوة، التي تبين جملةً من شروطها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 108] وهذه الشروط: الإخلاص (أدعو إلى الله) وليس إلى شخصي أو حزب أو جماعة، والثاني (على بصيرة) بالحال والحكم.
القراءة السبعية في هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 110] وهي وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1كُذِّبُواوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 تزيل اللبس الذي وقع عند بعض أهل العلم، وهو أن الرسل إذا يأسوا من استجابة أقوامهم لهم، وظنوا أن القوم مصرين على الكذب، جاءهم نصرنا .. الآية.
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [يوسف: 111] ليس المراد من القصص السرد، بل الاعتبار، وإلا فقدنا مقصداً من أعظم مقاصد القصص، ونبهت الآية أن الاعتبار بالقصص من علامة كمال العقل، وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
سورة الرعد من السور العظيمة التي تحدثت عن مظاهر وآثار عظمة الله وقفات تدبرية من كتاب الله Galgalalh في خلقه وملكه، فمن أراد أن يملأ قلبه بهذا النوع من العلم – وهو أشرف العلوم – فليتأمل هذه السورة، وعها ثلاث أخريات: الفرقان، فاطر، الملك.
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 4] من يقدر على هذا إلا الله؟
قف هنا وأنت تقرأ هذه الآية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 8] وسرّح فكرك في كل أنثى: من آدمية، وجنيّة، وطير، وسمك، وحشرةٍ، وحويان من ذوات الأربع والاثنتين، وما شاء الله! كم وقع في هذه اللحظة - التي تقرأ فيها هذه الأسطر – من حمل، وكم خرج من حمل إلى هذه الدنيا؟ وكم سقط من جنين؟ سبحان من نحيط ولا بشيء من علمه.
من سنن الله في الأمم والمجتمعات: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 11].
هذه بعض آثار عظمته في السماء: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ (12) وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 12، 13] هذه الملائكة التي لا تعصي قط، تخاف من الملك الكبير الجبار ! فاللهم املأ قلوبنا من تعظيمك وإجلالك.
من الأمثلة القرآنية: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَاوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 17]، وكذلك: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 17].
الشرط الوحيد لاجتماع الآباء والأولاد والزوجات ببعضهم في الجنة هو الصلاح: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 23] اللهم أصلحنا وأصلح لنا أعمالنا وأولادنا وأزواجنا.
الدنيا قد يبسطها الله على ألد أعدائه استدراجاً له، لكن الشأن في المصير الأخروي: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 26].
إذا رأيت قلبك لا يطمئن بذكر الله، فهو مريض فعالجه: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 28].
لم يذكر جواب (لو) في قوله تعالى: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَىوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 31] للعلم به، والمعنى: لكان هذا القرآن. فيا حسرة من لم يحرك القرآن قلبه، وهو الذي لو سيرت به الجبال لسارت، ولو قطعت به الأرض لقطعت، ولو كلم به الموتى لتكلموا.
سلوة للدعاة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 32].
قد تتساءل عن سبب إصرار بعض الكفار والمجرمين على ما هم فيه، فالجواب: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مَكْرُهُمْ وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 33].
الزواج من سنن المرسلين: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 38].
ما في اللوح المحفوظ لا يتغير ألبتة، وإنما الذي يقع فيه التبديل هو ما في أيدي الملائكة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [الرعد: 39].
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 1] فمن لم يهتد بهذه القرآن فهو في ظلماته يرتكس، وإن كان برفوسورا في أدق العلوم.
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 4] هذه الآية أصل في مشروعية ترجمة العلوم النافعة.
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 5] هذه وظيفة الرسل، وأتباعهم.
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 5] التذكير بأيام الله، ونعمه وآلائه من الدواعي للشكر، وهذا كله من مهام الرسل، فمتى يكف اللامزون للوعاظ المتأسين بالرسل؟.
قاعدة قرآنية محكمة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 7].
ما أكرم الله! وما أجوده! مع كمال غناه إلا أنه يدعو عباده على ألسنة رسله ليغفر لهم، ويكرمهم: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّىوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 10].
من أدوية الحسد: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 11].
التوكل على الله من أعظم الأسلحة الإيمانية التي يواجه بها الرسلُ وأتباعهم كيد الأعداء: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 12].
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 18] وماذا يبقى من الرماد إذا كان اليوم عاصفا؟ لا شيء! وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1هباء منثوراوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2.
في أحلك الظروف يتخلى الشيطان عن أتباعه، حين يخطب بهم في النار: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 22].
الإيمان الصادق من أعظم أسباب حسن الخاتمة، والثبات على الحق، كما أن ظلم العباد من أعظم أسباب سوء الخاتمة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 27].
كفر النعم، وعدمُ شكرها من أسباب العقوبات العامة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 28].
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَاوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 34] إذا كنا لا نستطيع عدّها فكيف نستطيع شكرها؟ فلله الحمد الذي رضي بالقليل منا.
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 35] قال إبراهيم التميي: ومن يأمن البلاء بعد إبراهيم؟!
من أعظم مقاصد بناء البيت الحرام إقامة الصلاة: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 37] فعندها تتعجب ممن يترك الصلاة وهو مجاور للحرم!
دعاء ينبغي أن نكرره كثيراً: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 40].
سلوة للمظلومين: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1 وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 42] وأيضاً: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍوقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 47].
وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 50] من أسرار اختيار القطران – كما قال بعضهم -: لأن القطران يجمع بين أربع خصائص سيئة: سواده، ونتن رائحته، وحرارته، وسرعة اشتعاله، ولكن هذا قطران الدنيا، فكيف بقطران الآخرة؟! اللهم أعذنا من النار.
يا من تقرا سورة إبراهيم، تدبر خاتمتها، وانظر موقع قلبك منها: وقفات تدبرية من كتاب الله Qos1هَذَا بَلَاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ وقفات تدبرية من كتاب الله Qos2 [إبراهيم: 52].


والله أعلم وأحكم



من رفع عمر المقبل بملتقى اهل التفسير

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالثلاثاء سبتمبر 06, 2011 10:02 am

39 وقفة مع الجزء الرابع عشر

ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ [الحجر: 3] طول الأمل، أعظم العوائق دون اتباع الحق، واللحاق بركب المؤمنين، والذين سيتمنى المفرط أنه سلك سبيلهم ولكن بعد فوات الأوان: رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ [الحجر: 2].
أكّد الله تعالى حفظه للقرآن بأكثر من مؤكد: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر: 9] فأكّده بحرف التويد (إن) واللام الداخلة على الاسم.
أعظم أنواع الفتنة أن يشربها العبد، حتى تتخلله كما يتخلل الدم الجسد: كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ [الحجر: 12].
كيف يقلق الإنسان على الرزق والله يقول: وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ [الحجر: 20]، ولكن موازين الرزق لا يقدرها الناس، بل هي عند ربي في كتاب: وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ (20) وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ [الحجر: 20، 21] فهو الذي يعطي ويمنع، ويقبض ويبسط.
كم نجح الشيطان في مهمته هذه: قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ [الحجر: 39] فزيّن الباطل، والكفر، والبدعة، والمعصية، فانج يا عبدالله، واحذر أن يغرّك، وأعظم سبيل للنجاة تحقيق العبودية، والإخلاص لله تعالى، تدبر هذه: لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ [الحجر: 39، 40]، ثم قال بعدها: إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ [الحجر: 42]
هذا نص في عدد أبواب جهنّم: لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ [الحجر: 44] وفي السنة جاء النص في الصحيحين على أن عدد أبواب الجنة ثمانية.
لا تكتمل الإخوة، ولا تقع لذة المودة إذا كانت النفوس تتلجلج فيها جرثومة الغل: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ [الحجر: 47].
المنهج الصحيح في الدعوة والوعظ، وهو التوازن بين الترغيب والترهيب: نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (49) وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ [الحجر: 49، 50] نعم، قد يقتضي بعض المقامات ترجيح أحدهما، وأما ترجيح أحدهما مطلقاً فغلط بيّن، ومخالف لطريقة القرآن.
السلام عند الدخول مشروع في الأمم السابقة: إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا [الحجر: 52] بل ومن أخلاق الملائكة.
من أمثال القرآن: وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ [الحجر: 56].
لما انتكست فطرة قوم لوط، وانقلبت تماماً، كانت العقوبة مناسبة لجرمهم، فقلبت قراهم، وأتبعوا بالحجارة التي هي عقوبة الزناة: فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ [الحجر: 74].
لا ينتفع بأمثال هذه القصص إلا أصحاب الفراسة، والنظر: إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ [الحجر: 75].
من أوتي القرآن، فقد أوتي ما هو خيراً من الدنيا وزينتها، ولذا فلا يمكن أن يمتلئ قلبٌ بهذا القرآن، وتعلو قيمة الدنيا في قلبه على هذا الكتاب العظيم، ولا يفتن بها: وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ (87) لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ [الحجر: 87، 88].
من أعظم أدوية القلق: وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ [الحجر: 97 - 99] فافزع إلى التسبيح، والصلاة، وسترى الأثر.
سورة النحل هي سورة النعم - كما قال بعض السلف – ولهذا تضمنت التذكير بعشرات النعم، وفيها الموضع الوحيد في آية الأمر بالشكر: فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلَالًا طَيِّبًا وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [النحل: 114] ففي جميع المواضع: واشكروا لله، إلا في هذه السورة: النص على النعمة.
قد يأتي الفعل الماضي والمراد به المستقبل لقرينة: أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ [النحل: 1] ففي قوله (فلا تستعجلوه) دليل على أن المراد: سيأتي.
وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ [النحل: 8] دخل تحت هذه الآية جميع المخترعات الحديثة.
وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ [النحل: 18] وهنا ختمت الآية بهذين الاسمين، ولعل في هذا إشارة إلى عفو الله تعالى عن تقصير العباد في شكر النعم، وأنه سبحانه يقبل منهم القليل.
بركة العلم النافع لا تنقطع حتى يوم القيامة، وفي أرض المحشر: ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ قَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ [النحل: 27].
الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ [النحل: 32] طابت حياتهم، فطابت وفاتهم.
التوحيد لا يتحقق إلا بتجريد العبادة، والكفر بالأنداد: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ [النحل: 36].
لا أحد أحرص من النبي على هداية الخلق، ومع هذا فأمر الهداية أمر رباني محض: إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ [النحل: 37] وفي هذا درس للداعية، فقد يبتلى بانحراف أقرب الناس إليه.
لا يمكن فهم القرآن بغير السنة: وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ [النحل: 44].
من أدوية العجب الحاسمة: وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ [النحل: 53] فلأي شيء يفخر العبد أو يتكبر وهو لا ينفك عن إنعام الله وفضله.
لَا جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ النَّارَ وَأَنَّهُمْ مُفْرَطُونَ [النحل: 62] هل تعلم ما معنى (يفرطون)؟ قال ابن عباس: منسيون في النار!! تالله لو نسيك أحدهم في غرفة مكيفة أسبوعا كاملاً لرأيت أن ذلك عذاباً، فيكف بمن ينسى أبد الآباد؟!
مقاصد تنزيل الوحي: وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [النحل: 64].
من أدوية الحسد، فهم معنى هذه الآية: وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ [النحل: 71].
إذا قرأت هذه الآية: وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا [النحل: 78] وعرفت أنك أنت والأئمة الكبار تشتركون في هذه الآية، دفعك هذا لأن تجتهد في التعلم، والتحصيل، لعلك تكون ممن أئمة هذا الدين.
من أعظم الأصول التي قامت عليها الشرائع: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ [النحل: 90].
مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ [النحل: 96] هذه ليست خاصة في الأرزاق، بل حتى القوى الحسيّة: من السمع، والبصر، والقوى الأخرى.
وعدٌ لا يخلف، فاين الباحثين عن السعادة: مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً [النحل: 97]، وفيها دلالة على أن الأنثى والذكر في باب الجزاء سواء.
من أعظم أسباب دفع كيد الشيطان الإيمان الصادق وصدق التوكل: إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [النحل: 99].
من مقاصد التنزيل: قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ [النحل: 102].
النطق بالكفر على سبيل الإكراه لا تترتب عليه الأحكام، بشرط طمأنينة القلب بالإيمان: مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا [النحل: 106].
وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ [النحل: 112] جاءت هذه الآية التي تنطبق على كثير من المدن والقرى، بعد أن ذكر في هذه السورة عدداً غير قليل من النعم، فمن قابلها بالكفر، فهذه عاقبته.
ويل لمن يفتون بغير علم: وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ [النحل: 116].
حين وصف الله خليله إبراهيم بأنه أمّة، بيّن سبحانه الأسباب التي جعلته كذلك: إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120) شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (121) وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ [النحل: 120 - 122] القنوت (طول العبادة) ، والتوحيد، الشكر للنعم (وهذا مناسب لمقصود السورة)، ثباته على المنهج .
منهج للدعاة: ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ [النحل: 125] ثم قال بعدها: وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ [النحل: 127].
من أسباب نيل معية الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ [النحل: 128].
والله أعلم وأحكم


من رفع الدكتور عمر المقبل بملتقى أهل التفسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالثلاثاء سبتمبر 06, 2011 10:07 am


49 مع الجزء الخامس عشر

1. سورة الإسراء مشحونة بالحديث عن القرآن، وأثره، والأمر بتلاوته في الليل، وبيان حال الكفار مع هذا الوحي عند استماعه، وعاقبة الإعراض عنه.
2. سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ [الإسراء: 1] سبحان من هذا كلامه! كم في هذه الآية من معاني؟ فنزّه نفسه عن العبث في أفعاله، حين قدّر هذا الإسراء، ثم بيّن أن الإسراء كان حقيقة ببدنه لا بروحه حيث قال: (بعبده) ولم يقل: بروحه؛ لأن السريان بالروح لا إعجاز، ثم بيّن زمان هذا الإسراء، وأنه في الليل، بل وفي جزء منه حين جاء بصيغة التنكير (ليلاً) ثم حدد المبتدأ والمنتهى (من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى) ثم بيّن مزية المكان الذي حصل له الإسراء (باركنا حوله) ، ثم علل حكمة الإسراء، وهي رؤية شيء من آيات الله في السماء، ثم ختمت باسمين من أسماء الله الحسنى المناسبة لمعنى الآية، فمثل هذا الحدث العظيم تحت سمع الله وبصره، وهذا يتضمن الحفظ من جهة النبي ، ويتضمن تكذيب من كذّب من كذّب من الكفار بهذه الحادثة، فالمشهد كله تحت سمع الله وبصره، فسبحانك ربي، آمنت بك، وبكلامك، فيا رب لا تحرمنا بركته.
3. ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا [الإسراء: 3] هذه أعلى المقامات! العبودية مع الشكر، وتأمل تطابق هذا الوصف مع قوله لعائشة حين راجعته في قيام الليل، فيقول: "أفلا أكون عبداً شكوراً".
4. إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا [الإسراء: 7] المتوقع أن يقال: وإن أسأتم فعليها، كما هو أغلب آيات القرآن، وهذا موضع يحتاج إلى تدبر.
5. هذه من أعظم قواعد القرآن: إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ [الإسراء: 9] ومن أراد أن يطلع على شيء من معاني هذه القاعدة فليقرأ تعليق العلامة الشنقيطي في أضواء البيان.
6. إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا [الإسراء: 9] البشارة بهذا القرآن لا تتحقق على وجهها إلا لأهل الإيمان، وأهل والتقوى كما في آية مريم: فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ [مريم: 97].
7. من الصفات اللازمة للآدمي: وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا [الإسراء: 11].
8. فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً [الإسراء: 12] هذا يدل على أن الليل هو الأصل، ويوضحه آية يس: وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ [يس: 37].
9. لا أعدل ممن يجعلك حكمً على نفسك: وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13) اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا [الإسراء: 13، 14].
10. قاعدة قرآنية: وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى [الإسراء: 15].
11. انتشار المعاصي والفسوق دون إنكار، مؤذن بدمار القرى وهلاكها: وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا [الإسراء: 16] وقَيْدُ الإنكار لا يؤخذ من هذه الآية، بل من آية هود: وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ [هود: 117].
12. مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ [الإسراء: 18] القيد (لمن نريد) يدل على أن الدنيا قد يعجّل فيها النعيم لبعض الناس دون بعض، أما الآخرة فلا بد أن يلقى فيها كلٌّ جزاءه: وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا [الإسراء: 19].
13. هذه الحالة - في بر الوالدين -: لا يعرفها حق المعرفة إلا من عاشها: إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا [الإسراء: 23].
14. سلوة لكل من لا يجد من والديه عوناً على برّه، وهو يجتهد في ذلك: رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا [الإسراء: 25] ألا يكفي أن يعلم الله من قلبك حرصك على البر؟
15. أتعس أنواع الإخوة في هذه الحياة: إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا [الإسراء: 27] فيا تعاسة المبذرين.
16. قاعدة في باب النفقات: وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا [الإسراء: 29].
17. أيها المفتي بغير علم، ألا يكفي هذا التخويف؟وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا [الإسراء: 36].
18. من المكروه ما يكون محرّماً، فقد قال تعالى – بعد ذكر جملة من المحرمات-: كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا [الإسراء: 38].
19. وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا نُفُورًا [الإسراء: 41] إن لم تجد في قلبك تذكراً لمواعظ القرآن، فانتبه ! لا تكن من الطرف الثاني.
20. تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا [الإسراء: 44] قف قليلاً .. التفت حولك، وارفع بصرك، وانظر ما تحتك من جمادات، وحشرات، كلها تسبح الرب العظيم.
21. وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً [الإسراء: 59] التنصيص على آية ثمود من بين آيات الرسل؛ لأنها أوضح آية، ولا ينكرها إلا مكابر معاند، ومع هذا وجد من ينكرها! فالمشكلة ليست في كون الآيات واضحة أم غير واضحة، بل في العناد والجحود.
22. وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا [الإسراء: 60] سبحان الله! أتأمل في أحوال بعض الطغاة، فأتعجب!
23. لا نجاة من مكائد الشيطان إلا بتحقيق العبودية: إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ [الإسراء: 65].
24. جنس الآدمي مكرم: وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ [الإسراء: 70] فلا تجوز أذيته ولا إهانته بغير حق، ولو كان كافراً.
25. من يأمن على نفسه وهو يقرأ هذه الآية؟ ومن الذي لا يخاف على قلبه من الزيغ وهو يتأمل هذا الخطاب الإلهي لنبيه : وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا (73) وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا (74) إِذًا لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا [الإسراء: 73 - 75].
26. إذا اجتمع القرآن مع قيام الليل، فثمة الرفعة: وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا [الإسراء: 79].
27. سمعت شيخنا العثيمين-- يقول عن هذه الآية: وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا [الإسراء: 82] هذه الآية مخيفة! فإما أن يكون القرآن شفاء ورحمة، فإن لم يحصل هذا للعبد، فليحذر أن يكون ممن لا يزيدهم القرآن إلا خساراً، والعياذ بالله.
28. من الأمثلة القرآنية: قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِه [الإسراء: 84].
29. أي دلالة أعظم من هذه الآية على تقازم المخلوقين أمام بيان هذا القرآن: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا [الإسراء: 88].
30. لا بأس من الإغظ مع بعض الطغاة إذا ظهر عناده وطغيانه: قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلَاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا [الإسراء: 102].
31. لا تنال بركة هذا القرآن بالهذرمة، والقراءة السريعة: وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا [الإسراء: 106].
32. كلما مررت بهذه الآية: قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا (108) وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا [الإسراء: 107 - 109] تذكرت كلمة محكمة مسددة متينة لعبدالأعلى التيمي، هو من بدائع التعليقات على الآيات: إن من أوتي من العلم ما لا يبكيه لخليق أن قد أوتي من العلم ما لا ينفعه لأن الله نعت أهل العلم فقال: ويخرون للأذقان يبكون.
33. سورة الكهف ركّزت في حديثها على أربع أنواع من الفتن مع بيان المخرج منها: فتنة الدين، ثم المال، ثم العلم، ثم السلطان.
34.سمعت أحد الشباب ونحن في الحج في مشعر (منى) يبكي لمدة ثلث ساعة وهو يردد هذه الآية: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا [الكهف: 1] فعرفتُ أنه ذاق لذة نعمة القرآن.
35. فتنة الدين التي تعرض لها فتية الكهف عالجوها بالهرب من مواقع الفتن، ثم بالتضرع إلى الله والتعلق به سبحانه: إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا [الكهف: 10].
36. فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ [الكهف: 16] وهكذا يتحول الكهف الضيق المظلم – إذا غشية الرحمة – مكاناً تنتشر فيه الرحمة؛ ليكون مكاناً آمناً على الأديان والأبدان! فبالله ما قيمة قصرٍ شاهق فيه من أنواع الطيبات والملذات، لكن حجبت عنه رحمة الله؟ إنه جحيم لا تطيقه القلوب المؤمنة .. لقد تذكرت ههنا كيف كانت حجرات النبي ! حجر صغيرة، لكنها مملؤة بالنور: وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ [الأحزاب: 34] ولله در حسان يوم قال:

بها حُجُراتٌ كانَ ينزِلُ وَسْطَها ... مِنَ الله نُورٌ يُسْتَضاءُ ويُوقَدُ
37. ذكر الكلب مع فتية الكهف أربع مرات، وهذا ببركة هذه الصحبة، فإذا كان هذا أثر هذه الصحبة على كلب، فكيف ببركتها على بني آدم.
38. فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا [الكهف: 19] بهذه الآية استدل من استدل من العلماء أن هؤلاء الفتية كانوا أبناء ملوك وعلية القوم.
39. قاعدة قرآنية: وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ [الكهف: 24].
40. وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا [الكهف: 28] الأمر بالصبر هنا يشير إلى أن الإنسان لا بد أن يجد من بعض إخوانه الصالحين بعض النقص، لكنهم خيرٌ من غيرهم، وإن كانت الدنيا بأيديهم!
41. وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا [الكهف: 28] كان شيخنا العثيمين –- يقول: إذا رأيت من أمرك وشأنك انفراطاً، فتفقد قلبك في مواطن الذكر.
42. إذا كان هذا حال الماء، فكيف بوسط النار: وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا [الكهف: 29] نعوذ بالله تعالى من عذابه.
43. قصة صاحبي الجنة، تعالج فتنة المال، وكيف ينقسم الناس في هذه الفتنة!
44. من أحسن ما يوعظ به المتكبر تذكيره بأصل خلقته: قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا [الكهف: 37] .
45. وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا [الكهف: 42] أين الشرك في قصة الرجلين؟ هذا موضع تدبر، ويحتاج إلى دِقّة.
46. تأمل علاقة هذه الآية الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [الكهف: 46] بقية السفينة والغلام الذي قتله الخضر، يظهر لك ربط بديع.
47. وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا [الكهف: 49] كان بعض السلف يقول عمن سبقه: ضج القوم – يعني: خافوا- من الصغائر قبل الكبائر، فإياك أن يهوّن الشيطان الصغائر في عينيك، فإنها مسطورة مكتوبة.
48. قاعدة قرآنية: وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا [الكهف: 49].
49. وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُمْ مُوَاقِعُوهَا وَلَمْ يَجِدُوا عَنْهَا مَصْرِفًا (53) وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا [الكهف 53 : 54] لو تصرفت قلوبهم مع القرآن لوجدوا مصرفاً عن نار جهنّم، فاللهم اجعلنا من المتعظين بالقرآن.

نتوقف عن بداية قصة موسى وهي تبدأ قبيل الجزء السادس عشر، وسنبدأ معها في وقفات الجزء السابع عشر بإذن الله

من رفع الدكتور عمر المقبل بملتقى أهل التفسير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالثلاثاء سبتمبر 06, 2011 10:09 am


76 وقفة مع الجزء السادس عشر
ستكون البداية مع قصة موسى وهي تبدأ قبيل الجزء السادس عشر:
1. قصة موسى جاءت لتعالج فتنة العلم، وما المنهج الشرعي في التعامل معها؟
2. لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا [الكهف: 62] وصف السفر بالنصب لا ينافي الصبر، وليس من الشكوى المذمومة في شيء.
3. وصف الله الخضر بثلاث صفات عظيمة: فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا [الكهف: 65] فوصفه بالعبودية والرحمة والعلم، ومتى اجتمعت لمعلِّم حاز الفضل، ونفع الله بعلمه، وبقدر ما يقع النقص من هذه الجهات، يقع الخلل والتقصير.
4. تأمل في أدب موسى، وإظهار الافتقار لعلم شيخه في هذه الرحلة – مع كون موسى أفضل منه -: قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا [الكهف: 66] وقارن هذا ببعض الأسئلة التي تنضح منها رائحة الكبر، خشية أن يكون مستفيداً من قرينة، فضلاً عمن هو أقلُ منه علماًَ! ومثل هؤلاء لا يفلحون في العلم.
5. من عادة الإنسان استنكار ما لا يحيطون به علماً وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا [الكهف: 68].
6. العذر بالنسيان مما اتفقت الفطر على اعتباره: قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ [الكهف: 73].
7. استدل بعض العلماء بهذه الآية: أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا [الكهف: 74] بأن النفس المقتولة صغيرة دون البلوغ، لوصفها بأنها (زكية) أي لم تتدنس بذنب.
8. إكرام الضيف من محاسن الأخلاق التي فطر عليها البشر، فتأمل كيف استنكر موسى، مع أن هؤلاء أهل قرية، والغالب على أهل القرى الفقر: إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا [الكهف: 77].
9. المسكين أحسن حالاً من الفقير، فإن الله تعالى أثبت للمساكين مالاً، وهي السفينة: أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا [الكهف: 79] وفي هذه الآية ما يدل على أن (وراء) تطلق ويراد بها الأمام، ولهذا في قراءة – لكنها غير متواترة -: وكان أمامهم ، وهي قراءة تفسيرية.
10. من أعظم نعم الله على الوالدين أن يرزقا ولداً بهذه الصفة: فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا [الكهف: 81] .
11. وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا [الكهف: 82] هذا دليل على أن الصلاح في الأسرة له أثر في غالب الأحيان، وبهذا خاطب بنو إسرائيل مريم : يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا [مريم: 28].
12. قصة ذي القرنين جاءت لتعالج فتنة الإنسان بالملك.
13. من أدب ذي القرنين في الألفاظ أنه حين تحدث عن العذاب بدأ بفعله، ثم ثنّى بذكر الجزاء الإلهي، فلما جاء ذكر الجزاء الحسن بدأ بجزاء الله، ثم بجزائه: قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا [الكهف: 87، 88].
14. وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا [الكهف: 93] هذا دليل على أنهم أهل لغة مختلفة.
15. من لطائف استنباط بعض أهل العلم من هذه الآية: فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا [الكهف: 95] أنه قال: فيها دليل على مشروعية بناء السجون لمنع شرّ أهل الفساد.
16. ما الحكمة من قوله: الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي [الكهف: 101] فهل الذكر يُرى حتى يحال بينه وبين العيون بما يرى؟
17. قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا [الكهف: 103، 104] هذه عمّم السلف معناها إلى كلّ من استحسن شيئاً محرماً، سواء كان في البدع، أو المعاصي، ولهذا طبقها السلف على الخوارج.
18. كل مكان في الدنيا مهما كان جماله، ومهما بلغت روعته، فلا بد أن يصيب الإنسان منه ملل، أما الجنة، فتأمل ماذا قال الله فيها: لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا [الكهف: 108].
19. من الآيات التي تدل على سعة علم الله، وهي موضع إخبات وخشوع: قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا [الكهف: 109].
20. سورة مريم هي سورة الرحمة الإلهية بأوليائه الصالحين، وقد تكررت فيها مفردة الرحمة بجذورها ست عشرة مرة ! ، ولا يوجد سورة في القرآن أكثر منها في هذا المعنى، وأول آية فيها بعد الحروف المقطعة: ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا [مريم: 2].
21. من أدب الدعاء: إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا [مريم: 3].
22. قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا (4) وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا (5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا [مريم: 4 - 6] تأمل في هذه التفاصيل التي ذكرها زكريا ، مع أن الله تعالى يعرف حاله، وما في نفسه، ولكن في مقام السؤال فمن الأدب مع الله إظهار الافتقار إلى الغني الجبار.
23. إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا [مريم: 7] اختصاص نبي من الأنبياء بميزة، لا تعني تفضيله المطلق، كما هو الحال في بعض المناقب التي تذكر لصاحب من الصحابة، لا تعني التفضيل المطلق، وهذه من الضوابط في باب التفضيل.
24. من أعظم البراهين على عظيم منزلة الذكر عند الله أنه حال بين زكريا وبين كلّ كلمة إلا ذكره طيلة ثلاثة أيام: قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا (10) فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا [مريم: 10، 11] فنعوذ بالله من الغفلة.
25. منهج للمربين والآباء في تربية الصغار على معالي الأمور: يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ [مريم: 12].
26. يا لتعاسة العاق لوالديه! فكم اجتمع فيه من الشر! وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا [مريم: 14] وفي قصة عيسى: وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا [مريم: 32] فهو جبار وعاصٍ وشقي.
27. أهل التقى يستغرب منهم الوقوع في الفاحشة: قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا [مريم: 18] وفيه أن التقوى من أعظم العواصم من الوقوع في الفاحشة.
28. المولود هبة ربانية: لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا [مريم: 19].
29. تمني الموت خوف الفتنة في الدين لا بأس به: يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا [مريم: 23].
30. بغض النظر من هو القائل والمنادي: فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي [مريم: 24] ففي الآية الحرص على تسلية المحزون.
31. وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا [مريم: 25] ماذا تصنع هزة يسيرة من امرأة لنخلة باسقة، وفي حالة ولادة؟ إنها التربية على فعل الأسباب.
32. من آثار الصيام في شريعتهم عدم الكلام: فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا [مريم: 26].
33. ثلاث منن في نصف سطر: قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا [مريم: 30] فسبحان من هذا كلامه! وتأمل كيف بدأ بأشرف ما ينسب إليه الإنسان: العبودية.
34. أكثر من هذا الدعاء لله بأن يجعلك كما جعل عيسى: وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ [مريم: 31].
35. لا أمد للعبودية إلا الموت: وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا [مريم: 31]
36. يلفت النظر في قصة إبراهيم عظيم الأدب الذي خاطب به أباه: إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ [مريم: 42].
37. رتبة العلم ترفع مقام الابن فوق مقام الأب: يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ [مريم: 43] لكنها لا تلغي مقام الأدب معه.
38. المتوقع أن يقال في هذه الآية: يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ [مريم: 45] (أن يمسك عذاب من الجبار) ولعل السر في هذا: إرسال رسالة إلى الوالد أنه إن أصابك عذاب ممن تسمى بـ(الرحمن) أي واسع الرحمة، فإنك قد أغلقت على نفسك جميع المنافذ التي تنجو بها من عذابه.
39. من ترك شيئاً لله عوضّه الله خيراً منه: وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا (48) فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا [مريم: 48، 49] فالخليل لما اعتزل قومه بعد أن هدده أبوه، وهب الله له من الخيرات فوق ما في الوصف.
40. قال بعض العلماء هذه أعظم شفاة في التاريخ: وَوَهَبْنَا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا [مريم: 53] حيث شفع موسى لأخيه هارون، فجعله الله نبياً.
41. من هدي الأنبياء الذي غاب في واقع الكثيرين: وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ [مريم: 55].
42. هذه أعظم أحوال الأنبياء المذكورين في الآية: أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا [مريم: 58] فلنفتش عن أثر القرآن على قلوبنا.
43. هذه من صفات حطب جهنم: أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ [مريم: 59] وسبحان الله! ما أكثر التلازم بينها، إذ لا يمكن أن يستمر عبدٌ في شهواته وهو يقيم الصلاة حقاً! لأن الصلاة الصحيحة تنهى عن الفحشاء والمنكر.
44. تأمل كيف جعل الله من نعيم الجنة عدم سماع اللغو من الكلام: لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا [مريم: 62] فيا حبذا تلك المجالس التي تتشبه بشيء من نعيم الجنة!
45. هذه الآية جمعت أنواع التوحيد الثلاثة: رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا [مريم: 65].
46. أخبرنا الله بأننا واردون على النار: وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا [مريم: 71] والشأن كل الشأن هل سنصدر أم ....؟! اللهم أجرنا من النار.
47. من أدلة زيادة الإيمان: وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى [مريم: 76].
48. من أمثلة ما يعرف في أصول الفقه بالسبر والتقسيم: أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا (78) كَلَّا [مريم: 78، 79].
49. تأمل الفرق بين سياق أهل الجنة وأهل النار: يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا (85) وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا [مريم: 85، 86] فسمّى الله قدومهم عليه: وفداً، فما ظنك بمن يقدم وافداً على الله؟ ما الذي ينظره من الإكرام؟ وما الذي ينتظر المجرمين حينما يردون النار عطاشاً، بعد وقوف على الأقدام دام خمسين ألف سنة؟! اللهم اجعلنا ممن يفد عليك وفداً.
50. لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا [مريم: 94] قف هنا، واستعرض في ذهنك كلّ نفسٍ درجن على هذه الأرض، في البراري والقفار، في السهول والجبال، في الغابات ... الخ، كلُّ هؤلاء لا يخفون على ربك.
51. وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا [مريم: 95] اللهم ارحم ذلّ وقوفنا بين يديك، وأدم سترك الجميل علينا في الدنيا والآخرة.
52. انتشار القبول للعبد بين الخلق من آثار رحمة الله بالعبد: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا [مريم: 96].
53. كلما كان الإنسان أتقى لله، كان انتفاعه بهذا القرآن أعظم وأكبر: فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِي [مريم: 97].
54. مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى [طه: 2] والله لن يشقى من تعلق بهذا القرآن، فإذا وقعت على شقي متصل بالقرآن، فثق وأيقن أن في قلبه بلاءً!
55. يَفْقَهُوا قَوْلِي [طه: 28] من المهم في مقام الدعوة أن يكون البيان واضحاً، ولذا سأل موسى ربّه حلّ هذه العقدة، فأجاب الله سؤله: قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى [طه: 36].
56. تأمل علوّ همة موسى حين حدد أهدافه من شفاعة موسى لأخيه عند الله: وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا [طه: 29 - 34] وانظر كيف ركّز على الذكر والتسبيح، فما هي معاييرنا حينما نختار رفقاءنا في طريق الدعوة؟
57. فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى [طه: 44] تأمل من المخاطب بهذا؟ ومن الذي يراد مخاطبته ودعوته؟ فما بال بعض الناس يخاطب إخوانه المسلمين بالعنف، ويرغب منهم أن يستمعوا له ويقبلوا منه؟!
58. الخوف من بطش الطغاة معتبر شرعاً: قَالَا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى [طه: 45].
59. مسلك في ضبط المواعيد:قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَنْ يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى [طه: 59] فهنا حددوا اليوم، ثم حددوا الوقت في ذلك اليوم.
60. يا للدهشة! ماذا أحدث الإيمان في قلوب السحرة في دقائق محدودة؟ تأمل في جوابهم لمن كانوا لا يراجعونه في شيء من هيبته!: قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (72) إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى [طه: 72، 73].
61. الطغيان ,وكفر النعم من أعظم أسباب حلول غضب الله: كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي [طه: 81].
62. للطاهر ابن عاشور تعليق نفيس على هذه الآية: قَالَ يَبْنَؤُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي [طه: 94] تحسن مراجعته، لصلته الوثيقة بمسألة في الواقع.
63. بعض التائبين يحتفظ ببعض آثار الماضي، ثم لا يلبث أن يعود، فانظر كيف تعامل موسى مع ذهب خالص!: وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا [طه: 97] وهذا من فقه التوبة: قطع جميع العلائق التي تذكر بالماضي، ولو كان مالاً نفيساً، أو صديقاً، أو بقعةً، ويبين هذا أكثر حديث الذي قتل تسعة وتسعين نفساً، فأمر بمفارقة البلد التي كان فيها.
64. وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا [طه : 102] قال بعض العلماء: هذه رزقة العيون! فبالله تأمل قبح ذلك الوجه الأسود وعيونه زرقاء! نعوذ بالله من النار.
65. هذا الموضع الوحيد الذي ربط جواب السؤال فيه بالفاء: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا [طه : 105] ولذلك سبب، ذكره بعض العلماء، فحاول أن تتدبره.
66. لا تقبل الشفاعة يوم القيامة إلا بشرطين: يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ [طه : 109].
67. ويل للظالمين! وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا [طه : 111] وهذه اللاية تشمل كل من ظلم، سواء كان ظلمه كثيراً أم قليلاً، والخيبة تعظم بعظم الظلم.
68. ضمان ووعدٌ لا يخلف: وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا [طه : 112].
69. لا تلهينك كثرة قراءة القرآن عن التفكر في هذه المقاصد العظمى من نزول القرآن: وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا [طه : 113] فإذا لم تحدث لك القراءة زيادة في التقوى، والتذكر، فأعد النظر في طريقة قراءتك.
70. إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى (118) وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى [طه : 118 ، 119] جمع بين العري الظاهر والباطن.
71. النبي قد تقع منه المعصية، لكنه لا يقر عليها، بل لا بد أن يتوب منها: وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121) ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى [طه : 121 ، 122].
72. الإعراض عن القرآن عذاب معجّل، فضلاً عن المؤخّر: وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [طه : 124].
73. من أشق أنواع العذاب أن ينسى الإنسان أحوج ما يكون إلى العون: قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى [طه : 126] وإذا كان الترك من الله فما أقساه من عذاب! ولكن الله لا يظلم أحداً: وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى [طه : 127] جزاءً وفاقاً.
74. من أعظم ما يعين على الصبر على أذى الأعداء: العبادة المستمرة: فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى [طه : 130].
75. منهج تربوي لا يصبر عليه إلا أولوا العزائم: وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا [طه : 132] فتأمل في كلمة (واصطبر) ففيها صبر خاص.
76. كان بعض السلف إذا ضاق رزقه فزع إلى الصلاة، ويتأول هذه الاية: وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى [طه : 132].

من رفع الدكتور عمر المقبل بملتقى أهل التفسير

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالثلاثاء سبتمبر 06, 2011 10:28 am


54 وقفة مع الجزء السابع عشر

1.سورة الأنبياء يقول عنها ابن تيمية : "سورة الأنبياء" سورة الذكر وسورة الأنبياء الذين عليهم نزل الذكر. انتهى. وقد تتبعت لفظة الذكر في هذه السورة فوجدتها تكررت عشر مرات، ولاحظتُ تكرار ذكر الإعراض عن هذا الذكر في عدة مواضع.
2.اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ [الأنبياء: 1] هل استشعرت أن هذه الآية نزلت قبل 1420 سنة ؟ ألسنا نحن أقرب؟ أليس واقع غالب الناس في غفلة؟ فأين أثر القرآن؟
3.قاعدة قرآنية: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [الأنبياء: 7].
4.لا عزّ للأمة بدون هذا القرآن: لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ [الأنبياء: 10].
5.بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ [الأنبياء: 18] في هذه الآية إبطالٌ لدعوى المشركين من خمسة أوجه، جلها بلاغي، فحاول أن تستخرجها؟.
6.حجة عقلية: لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا [الأنبياء: 22].
7.كما يكون الابتلاء بالشر، فإنه يكون بالخير أيضاً، وهو الابتلاء الأشد، وهو الذي جعل بعض السلف يقول: ابتلينا بالضراء فصبرنا، وابتلينا بالسراء فلم نصبر! لأنها فتنة خفية.
8.قاعدة قرآنية، وسنة إلهية: خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ [الأنبياء: 37].
9.سنةٌ ماضية في طريق الدعاة – وعلى رأسهم الرسل-: وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ [الأنبياء: 41].
10.قُلْ مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَنِ [الأنبياء: 42] لا أحد والله يا رب غيرك! كم من حادث صرفتنا عنه؟ وكم من بلاء دفعته عنا؟ وكم من فتنة عصمتنا منها؟ وكم من أذى وقيتنا شرّه؟
11.هذا هو الأصل في النذارة: قُلْ إِنَّمَا أُنْذِرُكُمْ بِالْوَحْيِ [الأنبياء: 45] فكل نذارة تخرج عن منهج الوحي – قرآناً وسنة – فلا مرحباً بها.
12.وَلَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ عَذَابِ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ [الأنبياء: 46] هذا أَلَمُ النفحة، فما حال من غُمِسَ في النار غمساً؟
13.بعض أهل الباطل يعرف أنه ليس في مقابل الحق إلا اللعب: قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ [الأنبياء: 55].
14.هل قول الخليل : أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ [الأنبياء: 67] مخالف لما يقتضيه مقام البر؟ الجواب: ليس كذلك؛ لأن هذا الخطاب إنما وجهه إبراهيم لعموم القوم، ولم يواجه به أباه، والله أعلم.
15.لا تستغرب من استماتة أهل الباطل في الدفاع عن باطلهم ولو كان ذلك بتحريق الإنسان! قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ [الأنبياء: 68].
16.الكون كلّه خاضع لله، والمُلْكُ مُلكُه سبحانه، فالذي جعل من خاصية النار الإحراق، هو الذي ينزع عنها ذلك إن شاء: قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ [الأنبياء: 69]، فيا أيها الداعية اثبت على الحق، وأبشر بالتأييد الإلهي: وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ [الأنبياء: 70].
17.الأنبياء وورثتهم من العلماء ليسوا على درجة واحدة في الفهم: فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا [الأنبياء: 79] وفي هذه الآية منهج في مقام التفضيل الذي ينبغي أن تراعى فيه العبارات التي لا تدل على النقص في الطرف الثاني: فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ ثم قال: وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا.
18.أعلى مقامات البث والشكوى البث والشكوى لمن يغيث اللهفات، ويفرّج الكربات: وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ [الأنبياء: 83]، فجمع أيوب بين الدعاء بالحال، والتضرع بأسماء الله وصفاته، وفيه: مراعاة اختيار الاسم الأنسب للحال التي عليها الإنسان.
19.وصف الله الأنبياء الكرام بعدة صفات، فقال: وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ [الأنبياء: 73]، إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ [الأنبياء: 75]، كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ [الأنبياء: 85]، إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ [الأنبياء: 86]، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ [الأنبياء: 87] ، إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ [الأنبياء: 90] والسؤال: ما نصيبنا من التحلي بهذه الصفات التي مدح بها خاصة أوليائه؟
20.دعوة ذي النوي ، ليست خاصة به، كما دلّ على ذلك صريح القرآن والسنة: فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ [الأنبياء: 88] فأين المكروبون عن هذه الدعوة العظيمة، التي جمعت ثناء على الله، وتضرعاً، واعترافاً بالذنب والتقصير؟
21.فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ [الأنبياء: 90] قال الأئمة: ينبغي للإنسان أن يجتهد في الدعاء بأن يصلح الله له زوجه، فإن ذلك من أعظم أسباب الإعانة على الخير.
22.إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ [الأنبياء: 90] لم يكن الأنبياء يفعلون الخير فحسب، بل كانوا يسارعون في ذلك، وهكذا هم العظماء أهل مبادرة إلى كل خير.
23.من كمال العبودية أن ترى الإنسان ملازماً للدعاء في جميع أحواله: وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا [الأنبياء: 90].
24.من سنن الله القدرية: وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ [الأنبياء: 95] أي: يمتنع قَدَرَاً إذا أهلكت قرية من القرى أن تعود مرةً أخرى.
25.لو كنتَ تسكن في أرقى الفنادق العالمية، ولكن ثمة صوت ينغّص عليك جمال مسكنك، فإنك بلا ريب لن تتهنأ بذلك المنزل، ولهذا كانت المنة من الله على أهل الجنة أنهم لا يتأذون بأي صوت من أًصوات أهل النار: لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ [الأنبياء: 102].
26.هذا وعدٌ إلهي لا يتخلف: وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ [الأنبياء: 105] المهم ألا تتخلف عن أنت عن ركب الصالحين.
27.قارن هذا القيد: إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ [الأنبياء: 106] مع ما تقدم في وصف بعض رسله: وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ [الأنبياء: 73].
28.وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ [الأنبياء: 107] فهو رحمة ليس للإنس فقط، ولا للجن فقط، بل حتى للحيوانات، بل والجمادات، فصلوات الله وسلامه عليه.
29. ليس من منهجي في هذه الوقفات أن أنقل أي نص، لأني أكتب مباشرةً، إلا في هذا الموضع فإنني محتاج إلى نقل نص نفيس يذكره ابن تيمية في بيان موضوع سورة الحج، قال عنها ابن تيمية ـ ـ كلاماً عجيباً، وهذا نصّه: "سورة الحج فيها مكي ومدني، وليلي ونهاري، وسفري وحضري، وشتائي وصيفي؛ وتضمنت منازل المسير إلى الله، بحيث لا يكون منزلة ولا قاطع يقطع عنها. ويوجد فيها ذكر القلوب الأربعة: الأعمى والمريض والقاسي والمخبت الحي المطمئن إلى الله. وفيها من التوحيد والحكم والمواعظ على اختصارها ما هو بين لمن تدبره وفيها ذكر الواجبات والمستحبات كلها توحيدا وصلاة وزكاة وحجا وصياما قد تضمن ذلك كله قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون.
30.افتتاح سورة الحج بهذا المطلع: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ [الحج: 1] يشير – والله أعلم – إلى أن ثمة تشابهاً بين أحوال الناس في الحج مع مواقفهم يوم القيامة – مع البون الشاسع – وأن المنجي من أهوال ذلك اليوم هو التقوى التي أمر الله بها، وهي التي أمر الله بالتزود بها في قوله: وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى [البقرة: 197].
31.أقوى علاقة عاطفية في الدنيا هي علاقة الأم بولدها، فكيف بها في حال الإرضاع؟ ومع هذا فقد بلغ من هول ذلك اليوم أن تذهل عن الرضيع الذي بين يديها: يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ [الحج: 2].
32.المعروف في لغة العرب أن الوصف المختص بالأنثى لا تلحقه تاء التأنيث، كالحامل والمرضع ونحوهما، فما بالها لحقت (المرضع) هنا؟ قال بعض أهل العلم: إنها إذا لحقت التاء فهو يعني أنها مشتغلة بالإرضاع.
33.المجادلة بغير علمٍ، ولا هدى، هي طريق مشرعة لاتباع الشياطين: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ [الحج: 3].
34.أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ [الحج: 18] تكررت (كثير) فهل هذا تناقض؟ معاذ الله! فإن (كثير) لا تفيد الأكثر، بل تفيد أن العدد كثير ، كما قلتُ : سكان دولة كذا 10.000.000 عشرة ملايين، وسكان دولة كذا 50.000.000 مليون، فالأولى كثيرة، ولكنها ليست أكثر بالنسبة للدولة الثانية.
35.قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ [الحج: 19] يا الله! ثياب من نار مفصّلةٌ عليهم ليستوعبه العذاب، وليس هذا فحسب، بل: يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ (19) يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ فهذا العذاب الذي يصب من فوق رؤسهم، فيتسرب أثره إلى الداخل؛ لينصهر ما في بطنه وجلده!! رحماك ربنا، وهذا غير ما جاء في آية سورة محمد: وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ [محمد: 15]، فهذا سقيٌ آخر، وليس هذا فحسب، بل: وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ (21) كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ [الحج: 19 - 22] قال الفضيل ـ ـ: إذا رفع لهب النار إلى أعلى النار، وطمعوا في الخروج ضربوا بمقامع من حديد، فيعودون إلى أسفل سافلين!
36.وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ [الحج: 24] هذه من صفات أهل الجنة، فاللهم اجعلنا ممن هدوا إلى طيب القول في الدنيا، فسمِعَ طيب القول عند الموت والآخرة.
37.لعظمة الحرم عند الله، فإن مجرد الهم بالإلحاد فيه موجب لعقوبة الله العظيمة: وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ [الحج: 25].
38.لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ [الحج: 28] لم يحددها الله تعالى؛ لكثرتها وتنوعها ديناً ودنيا.
39.تربية القرآن للحُجّاج على حسن العلاقات الاجتماعية: فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ [الحج: 28].
40.ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ [الحج: 29] فيها إشارة إلى أن التنعم الزائد والترف الظاهر ليس من شأن الحاج.
41.من أعظم علامات أهل الإيمان: وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ [الحج: 30]، وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج: 32] وتعظيم الحرمات والشعائر ليس خاصاً بالحج فقط، بل هو عام لكل أوامر الله وحرماته.
42.لكل أمة مناسك خاصة في الحج، وقد تشترك في بعض الأصول: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا [الحج: 34]، وقال في الآية التي في آخر السورة: لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ [الحج: 67].
43.إذا سألك أحدٌ عن حقيقة الإخبات، فلا تكلف نفسك تعريفاً علمياً، بل اقرا هذه الآية: وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ (34) الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [الحج: 34، 35]، وسيأتي ذكر للإخبات بعد قليل، والإخبات حاضر في هذه السورة، والظاهر – والله أعلم – لما للعبادة الصحيحة من أثر في كسر القلب، وتعليقه بالله.
44.هذه هي الغاية من المناسك – ومنها الأضاحي -: لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ [الحج: 37].
45.شروط النصر على الأعداء ، والتمكين في الأرض أربعة، جمعها الله في هذه الآية: وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ [الحج: 40، 41] فدقق في واقع المسلمين تجد جواباً شافياً عن سبب تخلف المسلمين، وتسلط الأعداء عليهم.
46.من أمثال القرآن: فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ [الحج: 46].
47.كيف ييأيس مؤمن فضلاً عن خاصة المؤمنين من الدعاة، وهم يقرأون قوله تعالى: وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ [الحج: 47].
48.هذه أربع ثمرات من ثمار تدبر القرآن، والعيش معه: وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [الحج: 54].
49.سنة من سنن الله الكونية: وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ [الحج: 60]، وقد استخدمها ابن تيمية في أيام قتال التتار، وكان يقسم بالله بأن الله ناصر أهل الإسلام ويردد هذه الآية .. رحم الله ابن تيمية، فلقد كان القرآن حاضراً معه في الرخاء، وأنّى له أن يحضر معه لولا أنه عاش معه في الرخاء.
50.هذا الموضع الوحيد في القرآن الذي تتابعت فيه سبع آيات كلها تختم باسمين من أسماء الله الحسنى: لَيُدْخِلَنَّهُمْ مُدْخَلًا يَرْضَوْنَهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيمٌ (59) ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ (60) ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ (61) ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ (62) أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (63) لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (64) أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ [الحج: 59 - 65].
51.ما أعظم الفرق بين الفريقين: وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنْكَرَ [الحج: 72] وأما أهل الله فقد قال فيهم: تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ [المطففين: 24].
52.يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ [الحج: 73] هل أنت إذا قرأت هذا المثل تمتثل أمر الله في الاستماع الذي تفهم معه هذا المثل؟ فإن ربك يقول: وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ [العنكبوت: 43]، ويقول: وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ [الحشر: 21].
53.النبوة محض اصطفاء، ولا ينفع معها جد ولا اجتهاد: اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ [الحج: 75] ولا أنسى ههنا كلمةً لابن الجوزي ـ ـ حين قال معبراً عن علوّ همته: والله لو أن النبوة تدرك بالجد والاجتهاد، لاجتهدتُ لنيلها! وأقول: لنجتهد في السير والتاسي بالطريقة النبوية.
54.هذا هو أشرف اسم لنا: هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ [الحج: 78] فلماذا يصر البعض على الانتساب للجماعة الفلانية؟ والحزب الفلاني؟ ألا يكفي أن نكون مسلمين وكفى؟

والله أعلم وأحكم

من رفع الدكتور عمر المقبل بملتقى أهل التفسير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالثلاثاء سبتمبر 06, 2011 10:30 am


63 وقفة مع الجزء الثامن عشر

1.ابتدأت سورة المؤمنون بـقَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ [المؤمنون: 1] واختمت بـ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ [المؤمنون: 117].
2.تأمل ـ يا مؤمن ـ ما الصفة التي ابتدأت بها هذه الصفات؟ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون: 2] وبماذا اختمت: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ [المؤمنون: 9]؟ إنها الصلاة! وليست أي صلاة؟ إنها الصلاة الخاشعة التي يحافظ عليها صاحبها.
3.من العجيب أن الإعراض عن اللغو أدرج بين ركنين من أركان الإسلام: الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ [المؤمنون: 2 - 4] وهذه تحتاج إلى تأمل، ويمكن أن يقال – والعلم عند الله -: أن من حافظ على الصلاة الخاشعة قاده ذلك إلى الإعراض عن لغو الكلام، ومن وُفّقَ لذلك سهل عليه التخلص من شح نفسه، وإخراج زكاة ماله.
4.بهذه الآيات: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ [المؤمنون: 5 - 7] استدل من استدل من الأئمة على تحريم فعل ما يسمّى بـ(العادة السرية).
5.أحسن إرث سمعت به أذن في هذه الحياة هو هذا: أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ [المؤمنون: 10، 11] اللهم فاجعلنا من أهلها.
6. حتى في حال الشدة والأهوال المذهلة، يذكر الله نبيه نوحاً بأن لا ينسى ذكر الله: فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (28) وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ [المؤمنون: 28، 29].
7.لاحظ الربط بين الترف والكفر: وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [المؤمنون: 33]، وقال بعد ذلك بآيات: حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ [المؤمنون: 64] وما ذكر الترف في القرآن إلا مذموماً.
8.من سنن الله في الرسالات والأمم: كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ [المؤمنون: 44].
9.العمل الصالح من أهم أركان الشكر، والاقتصار على القول قصور ونقص: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا [المؤمنون: 51].
10.إذا رأيت أن نعم الله عليك تتابع، وأنت في المعاصي مستمر، فاحذر أن تكون من أهل هذه الآية: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ (55) نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لَا يَشْعُرُونَ [المؤمنون: 55، 56]، وهي آية تزيل الغبش عن أعين طالما فتنت بما عليه أهل الكفر والضلال الذين وسّع الله عليهم في دنياهم.
11.إذا وجدت في قلبك وجلاً وخوفاً من قصور عملك عن رتبة القبول، فتلك علامة خير، تأمل قول الله عن أولئك الصفوة: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (57) وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (58) وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ (59) وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60) أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ [المؤمنون: 57 - 61] وأما حديث عائشة المشهور ـ وهو في الترمذي ـ فهو مع ضعف إسناده إلا أن كثيراً من الأئمة يعتمده في تفسير هذه الآية.
12.حتى الكفار مخاطبون بتدبر القرآن: أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ [المؤمنون: 68] فالتدبر – لمن صدق – أكبر مفتاح للهداية.
13.في قول الكفار: أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ [المؤمنون: 69] دليل على أن استنكار الناس لمن يأتي بدعوة وهم لا يعرفونه أمرٌ فطري.
14.الله أكبر! ما أعظم أثر الهوى، حيث لم يُبْقِ للصلاح موضعاً: وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ [المؤمنون: 71] فتأمل هذا العموم العجيب: السماوات، والأرض ، ومن في السماوات والأرض! ولهذا لم يأت ذكر الهوى في القرآن إلا مذموماً.
15.انتبه! لا تكن من أهل هذا الموقف: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ [المؤمنون: 99، 100].
16.في هذه الآية نفى الله تعالى الأنساب: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ [المؤمنون: 101] وفي آية عبس، أثبت النسب فقال: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ [عبس: 34 - 36] والجواب عن ذلك أن الأنساب حين نفيت فالمراد نفي تأثيرها، والمثبتة لبيان حقيقة القرابة لا التأثير.
17.وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103) تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ [المؤمنون: 103، 104] هل تعرف معنى (كالحون)؟ قال ابن جرير: الكلوح: أن تتقلص الشفتان عن الأسنان، حتى تبدو الأسنان! فتأويل الكلام: يسفع وجوههم لهب النار فتحرقها، وهم فيها متقلصو الشفاه عن الأسنان؛ من إحراق النار وجوههم. نعوذ بالله من ذلك.
18.كم أخافت هذه الآية من إمام من أئمة الدين؟ قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا [المؤمنون: 106] فندب نفسه وبكى عليها قائلاً: أخوف ما أخاف أن أكون في أم الكتاب شقياً.
19.قال بعض السلف عن هذه الآية: قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ [المؤمنون: 108] إنها أقسى كلمة يسمعها أهل النار، وهي من أشد ما يعذبون به! اللهم أجرنا من النار.
20.فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ [المؤمنون: 110] هذه صفة متكررة في القرآن، سجلها الله على أهل النار، فالويل للمستهزئين بالدين وأهله!
21.كانت هذه الآية: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ [المؤمنون: 115] سبباً في توبة إبراهيم بن أدهم ـ ـ وهي خليقة أن يتوقف عندها كلّ من سار في مسارب الحياة غافلاً عن مصيره.
22.في هذه الآية نكتة لطيفة: وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ [المؤمنون: 117] فمع أن كلّ من دعا غير الله لا يمكن أن يكون له برهان، إلا أن النفي هنا لقطع كل شبهة قد يتعلق بها ضال مضل في عبادة غير الله، ومثلها : يقتلون النبيين بغير حق مع أنه لا يمكن أن يوجد قتل لنبي ويكون حقّاً.
23.سورة النور هي سورة العفّة كما قال غير واحد من الأئمة، فمن أراد أن يأوي إلى حصون العفة من جنود الشهوات، فليأوي إليها، ولي معها – مع بعض المبتلين بأمور الشهوات المحرمّة - قصص واخبارٌ، لا تزيدك إلا إيماناً بعظمة كلام الله تعالى، وقوة تأثيره.
وأنصح هنا بقراءة الرسالة القيمة التي كتبها أخي الشيخ المتدبر/ عصام بن صالح العويد بعنوان (أسوار العفاف) فقد جلّى شيئاً من أسرار هذه السورة العظيمة.
24.افتتاح السورة بهذه الآية: سُورَةٌ أَنْزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنْزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [النور: 1] مدهشٌ ولافتٌ للنظر، فماذا يعني (أنزلناها وفرضنا) وفي قراءة سبعية: (فرّضناها)؟ ثم أعاد الفعل مرة أخرى مبيناً صفة هذه الآيات المنزلة: (وَأَنْزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ) لماذا يا ربي؟ (لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) فكيف يعي حقيقتها، ويتلذذ بخطابها من لم يتدبرها؟
25.يكثر في آيات الأحكام الربط بين فعلها وتنفيذها، وبين الإيمان بالله واليوم الآخر: الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ [النور: 2] والسبب ظاهر، لأنه لا يقدر ولا يطيق الصبر على ذلك إلا من تحقق فيه الإيمان بالله واليوم الآخر، وهو درسٌ عظيم للدعاة والمفتين في ربط الأمة بهذين الأصلين العظيمين.
26.قد يستشكل بعض الناس هذه الشدة التي أمر الله بها في قوله : الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ [النور: 2] والجواب عن ذلك: أن هذا هو عين الرحمة بعموم المجتمع، فإن التساهل في تطبيق الحدود، يعني فساد المجتمع، فلا يرتدع مجرم، ولا يرعوي مفسد، والعضو الفاسد يُصْلَح، أو يقطع، حتى لا تسري العدوى لبقية الجسم.
27. هنا إشكال في قوله تعالى: الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ [النور: 3] فالزاني مسلمٌ في الأصل، فكيف جاز له نكاح المشركة؟ في هذا بحث لطيف ذكره الشنقيطي في أضواء البيان.
28.وهذا أحد حصون العفة في هذه السورة، وحماية المجتمع من العبث بالأعراض: وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (4) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا [النور: 4، 5].
29. مع عظيم البليّة، وشدة الفرية في قضية الإفك، إلا أن الله تعالى – العليم الحكيم الرحيم – قال: لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ [النور: 11] فأي مصيبة في الدنيا عند مصيبة العرض النبوي تهون، ومع هذا يقول الله: بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ [النور: 11] وصدق ربي، فكم من الخيرات التي تحققت من هذه الفتنة!
30.منهج قرآني في تلقي الأخبار، وخاصة تلك التي تتعلق بأعراض الصالحين: لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ [النور: 12] فكما تحب أن يظن الناس بك خيراً لو أشيعت عنك إشاعة كاذبة، فكذلك كن حينما تسمع عن غيرك مثل هذا.
31.في هذه الآية: لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ [النور: 13] دليل على أن التعريف الدقيق للكذب هو أن يقال: ما خالف الواقع قدرَاً أو شرعاً، وذلك أنه لو جاء ثلاثة فشهدوا بالزنا على رجلٍ، ولم يأتوا برابع فهم عند الله وفي شريعته كاذبون، ولو قالوا: رأينا ذاك منه في ذاك منها.
32.من أعظم العلاجات القرآنية لداء الشائعات: إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ [النور: 15] فنسب الله القول فيه للأفواه، إشعاراً بأنه غير متيقن، ثم قال سبحانه : يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [النور: 17] فالإيمان الصادق يعصم صاحبه من الولوغ في الأعراض بغير حق.
33.ويلٌ لأهل الفضائيات الماجنة من وعيد قاله رب السماوات والأرض: إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [النور: 19].
34.الشيطان لا يعرض المعصية الكبيرة على العبد مباشرة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ بل يزينها بخطوات أولى، حتى يصل إلى غايته: وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [النور: 21].
35.أيها العفيف! أيتها العفيفة! لا تظنوا أن سلامتكم من مستنقع الشهوات الآسن بحولكم وقوتكم، بل هذا كلّه محض فضل الله عليكم: وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ [النور: 21].
36.ليكن شعاراً مع من بيننا وبينهم خصومة أو خلاف في هذه الأيام المباركة، وفي كل حين: وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ [النور: 22] أن نقول كما قال الصديق الأكبر: بلى والله، بلى والله.
37.إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (23) يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (24) يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ [النور: 23 - 25] إذا كان هذا الوعيد العظيم فيمن رمى امرأة من عامة المؤمنات، فكيف بمن يرمي واحدةً من أمهات المؤمنين.
38.وهذه الاية: الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ [النور: 26] من أعظم البراهين على عظم مكانة أمهات المؤمنين، إذ لا أطيب من رسول الله ، فلا يختار الله له إلا الطيبات من النساء، فالويل لمن طعن في واحدة منهن، فضلاً عن عائشة الصديقة المبرأة بنصٍ خاص!
39.آيات الاستئذان التي تبدأ بـيَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا [النور: 27] كلها دليل على عظيم حرص الشريعة على صيانة الأعراض عن أي شيءٍ يخدشها، أو يفتح نافذةً على عليها، فتعساً لمن فتحوا باب الاختلاط على مصراعيه دون تفصيل!
40.لو لم يكن في غض البصر عن النساء من قبل الرجال إلا هذه الفائدة لكفى: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ [النور: 30] واربط هذه الآية بما سبق في قوله تعالى: وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ لتدرك عظيم موقع تزكية النفس من الشرع، وموضعه عند الله! وانظر كم نخسر إذا نحن أطلقنا الأبصار في الحرام.
41.وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ [النور: 31] إن شرعاً ينهى المرأة عن الضرب برجلها حتى لا يعلم أحد ما تخفي من زينتها، بعيدٌ جداً أن يبيح لها كشف الوجه مطلقاً .. وأين المقارنة بين القدم والوجه في الفتنة؟!
42.في ختام آية غض البصر بهذا النداء العام: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور: 31] إشارة إلى أنه لا يكاد أحدٌ يسلم من مسألة النظر، ولكن هذا لا يسوّغ الاستمرار في المعصية، بل الواجب التوبة من ذلك.
43.قال بعض السلف حينما قرأ هذه الآية: وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [النور: 32] افعلوا ما أمركم الله به، ينجز لكم ما وعدكم به.
44.هذا المثل: اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النور: 35] من أعظم أمثلة القرآن، وهو خليق بالتدبر والتأمل لأمور، منها:
ـ لصلته الوثيقة ببيان أثر القرآن على القلب.
ـ لكونه ورد بعد آيات غض البصر، وهي تشير – كما قال بعض الأئمة – إلى أن من غضّ بصره، أورثه الله نوراً في قلبه، يعقل به عن الله معاني كلامه، وكلام رسوله ، ويبصر به الشبهات.
45.والله إن الإنسان لينبغي يقرأ هذه الآية: نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ [النور: 35] والتي تليها بآيات: وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ [النور: 40] ينبغي له له أن ينكس رأسه، وأن يسأل الله بتضرع وإخبات، أن يهديه لنوره، وأن لا يطمس هذا النور بظلمة المعاصي والبدع والشبهات، فو الله إن المسألة محض توفيق! وإلا فكم في الدنيا من هم أذكى منّا، وأقوى منّا فهماً، ولكن ما وفقوا لهذا النور! وآخرون يمكن تصنيفهم بأنهم بسطاء أو أغبياء، فمنّ الله عليهم بهذا النور، فيا ربي .. يا نور السماوات والأرض، اجعل لنا من نورك أوفر الحظ والنصيب.
46.إذا غابت الآخرة عن أهل التجارة ضاعت صلاتهم، وفرّطوا في زكاتهم، تأمل الإشارة إلى ذلك في قوله تعالى: رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ [النور: 37].
47.هل تصورت هذا المثل جيداً: وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ [النور: 39] عطشان! ويمشي يطارد تلك البقة التي تلوح له من بعيد وكأنه بقعة ماء، فإذا هي سرابٌ بقيعة، خيل له الجوع أنها بقعة تروي ضمأه، فإذا به يفاجأ بأنها سراب لا شيء من ورائه! هذه هي أعمال الكفار، نعوذ بالله من ذلك.
48.قف قليلاً، وتأمل هذه القدرة الإلهية: وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ، يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [النور: 45] إن هذا التأمل، من مفاتيح زيادة الإيمان.
49.تأمل هذه الآيات، وانظر كم تنطبق على المنافقين في كلِّ زمان ومكان: وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (47) وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ (48) وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ (49) أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [النور: 47 - 50].
50.شروط الفوز: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ [النور: 52].
51.شروط الاستخلاف في الأرض: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا [النور: 55].
52.سلوة لأهل الإسلام، وللمضطهدين خصوصاً: لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَلَبِئْسَ الْمَصِيرُ [النور: 57].
53.التفصيل الدقيق في أوقات الاستئذان أدبٌ قرآني عظيم يكشف عن سورٍ عظيم من أسوار العفة التي بنتها هذه السورة، ولما أهمله بعض الناس مع أطفالهم؛ حصل من ذلك شرٌّ كثير: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ [النور: 58].
54.وبمثل آيات الاستئذان، وما وقع فيها من تفاصيل دقيقة كان أئمة السلف يردون على أهل البدع فيقولون: كيف يأتي مثل هذا التفصيل في هذه المسائل، وتترك مسائل الأسماء والصفات والقَدَر وغيرها من المسائل الكبار دون بيان؟ هذا محال.
55. وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ [النور: 60] الإذن للقواعد بوضع الثياب غير متبرجات بزينة، يوضح لك أن الشابات لا يجوز لهن وضع ثياب الزينة التي تنادي عليهن! لا أدري حقيقة كيف تقرأ أخواتنا - اللاتي يلبسن العباءات المزركشة – هذه الآية؟، ودلّت الآية على أن الإذن بوضع ثيابهن يجيز النظر إليهن، ما لم يكن ذلك بشهوة.
56.لم يذكر الأبناء في هذه الآية: لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا مِنْ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُمْ مَفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا [النور: 61] فكأن فيها إشارة إلى ذلك الحديث الذي اشتهر عند العلماء وهو " أنت ومالك لآبيك" وهو في سنن ابن ماجه عن جابر س.
57.من محبة الله للسلام أن شرعه وإن لم يكن في البيت أحد: فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً [النور: 61].
58.من أدب القرآن في تربية الجماعة المسلمة إذا كانت في جهاد أو غيره من التجمعات المشروعة: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ أُولَئِكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَنْ لِمَنْ شِئْتَ مِنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (62) لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا [النور: 62، 63]
59.كم فزع الأئمة إلى هذه الآية في ردّ البدع، والتحذير من مجاوزة السنة، أو تقديم آراء الرجال على النصوص: فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [النور: 63].
60.سورة الفرقان، هي سورة تملأ قلب متدبرها تعظيما وإجلالاً لمنزّلها، وتطلعه على براهين هذا الكتاب التي فرّق فيها بين الحق والباطل، وبين مآلات أهل الحق وأهل الباطل، فتدبرها أيها المؤمن، وستخرج بقلب آخر في باب تعظيم الله وإجلاله.
61.هكذا وصف الله رسوله – حكاية عن الكفار - فقال: وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا [الفرقان: 7] فالاحتياطات التي يبالغ فيها بعض الفقهاء في شأن انعزال القاضي عن الناس فيها نظر، نعم حفظ الهيبة مطلوب، لكن بقدر معقول.
62.من حنق الكفار وغيظها على أهل أنها لا تصبر حتى يلقى فيها أهلها، بل يُسمع تغيظها عليهم من مسافة بعيدة: إِذَا رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا [الفرقان: 12] قال ابن عباس : من مسافة مائة عام! اللهم أجرنا ووالدينا وأهلينا من النار.
63.يا للعذاب! وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ [الفرقان: 13] فهم يلقون من مكان ضيّق، يدقّون كما يدق الوتد في الجدار – كما قال بعض السلف – وهم مقرنين في سلاسلهم ! رحماك ربي رحماك.

والله أعلم وأحكم

من رفع الدكتور عمر المقبل بملتقى أهل التفسير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالثلاثاء سبتمبر 06, 2011 10:33 am


59 وقفة مع الجزء التاسع عشر

1.وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا [الفرقان: 23] هذه اللحظة، هي من أخشى ما يخشاه الصالحون، أن يكون دخل أعمالهم شيء من الرياء! فاللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئاً ونحن نعلم، ونستغفرك لما لا نعلم.
2.قد يذكر أفعل التفضيل وإن كان الطرف الآخر لا نسبة فيه من الطرف الأول: أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا [الفرقان: 24] فقال: خير ، مع أن أهل النار لا خير فيهم أبداً.
3.هذه عاقبة أصدقاء السوء، وأعظم جرائمهم صدهم عن الوحي والانتفاع به، ولا تسل بعد ذلك عن مساحة الشر التي يتركها البعد عن الوحي، تأمل كيف شبه القرآن الألم الذي يعيشه هذا الضال: وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ مع أن العادة أن الفم لا يتسع لليدين كلتيهما، لكنه التشبيه لبيان عظم الندم، وأمور الآخرة لا تقاس بالدنيا: يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا [الفرقان: 27 - 29].
4.دخل في هذا التوجع النبوي: وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا [الفرقان: 30] كل من هجر القرآن بأي نوع من الهجر: سواء بتلاوته، أم بتدبره، أم بالعمل به، أم بتحكيمه والتحاكم إليه، والناس في هذا الباب بينهم من الفروق كما بين السماء والأرض.
5.معاداة الأنبياء من ضروب الإجرام: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ [الفرقان: 31].
6.قوام الدين بكتاب يهدي، وسيف ينصر – كما قال ابن تيمية – : وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا [الفرقان: 31].
7.من حكم تنزل القرآن مفرّقاً: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا [الفرقان: 32] فانظر إلى أثر قراءتك للقرآن في تحقيق هاتين الغايتين.
8.لا يمكن أن يأتي أحدٌ بشبهة إلا وفي القرآن جوابها: وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا [الفرقان: 33] ولكن الناس يتفاوتون في انتزاع الإجابات على هذه الشبه من القرآن الكريم، ومن عجائب ما يذكر في هذا الباب أن شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: ما من مبتدع يستدل لبدعته بالقرآن أو السنة إلا وفي ذات الدليل الذي استدل به ما ينقض بدعته! ولكن مت يقدر على هذا إلا الراسخون في العلم، بلّغني الله وإياك هذه المنزلة.
9.وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا (41) إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا [الفرقان: 41، 42] كم تتكرر هذه المعاني لكن بعبارات متفاوتة فيما يطعن به المنافقون، الملاحدة على أهل الدين! وأن الدين والمتدينين هم سبب التخلف والرقي! ولا أدري ماذا صنع بنا إلحادهم ونفاقهم هل تقدمنا به دنيوياً؟ ولكن سيتبين الأمر هناك: وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلًا [الفرقان: 42].
10.إذا عطّل الكافر سمعه وعقله عن فهم الوحي وإدراكه، فإنه أحط منزلة من الحيوان، ولو حمل أعلى الشهادات: أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا [الفرقان: 44].
11.املأ قلبك من عظمة الله وأنت تتأمل في هذه الآيات الباهرة التي تدل على قدرته العظيمة: أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلًا (45) ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا (46) وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا (47) وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا [الفرقان: 45 - 48] من يقدر على ذلك إلا الله تعالى؟
12.لم يسمّ الله الجهاد كبياً إلا في هذا الموضع: وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا [الفرقان: 52] وهو برهان ساطع على أن الجهاد الدعوي بالقرآن والسنة، هو الأصل، وأن القتال إنما شرع لمصلحة معينة ويتوقف بتوقف موجبه، أما الجهاد بالقرآن فلا يتوقف أبداً، فيه يجاهد الكفار والمنافقون أجمعون.
13.سبحان من هذه قدرته! وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا [الفرقان: 53] ولقد تواتر من أخبار الناس أن هذا الحاجز بين الماء العذب والماء المالح يمكن إدراكه من مسافة قريبة، وقد نقل الشنقيطي عند تفسير هذه الآية خبر من وقع له ذلك في نهر السنغال، وكذا سمعتُ الشيخ الزنداني يذكر ذلك، بل ورأيت الصور التي التقطت للتفريق بين المائين، حتى إن الأسماك التي في العذب إذا وصلت إلى هذا الحاجز رجعت أدراجها لأنها لا تستطيع أن تعيش في المالح، والعكس كذلك في أسماك الماء المالح، فسبحان من هذه قدرته وخلقه.
14.الناس الذين لك بهم علاقة اجتماعية لا يخرجون عن هذين القسمين: وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا [الفرقان: 54] والنسب يدخل فيه كل من جمعك به بطن من قريب أو بعيد، والصهر هو الذي ارتبطت به من جهة المصاهرة الزوجية، وبه نعلم أن قول العامة عندنا عن الصهر: هذا نسيبي خطأ من جهة اللغة، والصواب أن يقال: صهري.
15.هذه من أسباب قوة توكل العبد على ربه: وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ [الفرقان: 58] وكل ما سواه فيموت، وتقدست أسماؤه.
16.من أعظم علامات الخذلان أن ترى الإنسان يدعى للحق فيصر مستكبراً: أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا [الفرقان: 60].
17.هاتنا حكمتان من تقليب الليل والنهار، فانظر إلى أثرهما فيك: وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا [الفرقان: 62].
18.ذكر الله في خاتمة هذه السورة صفات عباد الرحمن، ليس لمجرد معرفتها بل للتأسي بها، فمن أراد أن يكون من خُلّص العباد، فليتدبرها، وليطبق ما استطاع منها، وقد كتب فيها بحوث مستقلة، وهي تستحق أن تفرد بمجلس مستقل، ولكن سأشير بعض الإشارات.
19.تلحظ أن الله تعالى جمع في هذه الصفات بين أعلى المطالب – وهو التوحيد – وبين السمت الحسن – كما في أول آية – ليعلم المؤمن أن الدين – الذي هو صبغة الله – لا بد أن تظهر آثاره على حياة العبد كلها، لا فرق بين أعلى شعبة أو أدنى شعبة من شعب الإيمان.
20.من الأسئلة التي يثيرها تدبر هذه الآيات: كيف بدأت صفات عباد الرحمن بمسألة المشي، والإعراض عن الجاهلين؟ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا [الفرقان: 63] ولماذا بدأ بالمشي قبل الإعراض؟ فيقال – والعلم عند الله - : إن في هذا إشارة إلى أن المتصفين بهذه الصفات تُرى آثار الإيمان والعبودية عليهم من بعيد، فيعرفهم الإنسان بمجرد أن يراهم، ولا يحتاج إلى تكلف في تمييزهم، أما لماذا بدأ بالمشي قبل الإعراض، فلعل السبب – والله أعلم – أن المشي يُرى من بعيد بحاسة البصر، وهي أبعد من مسافة السمع المتعلق بسماع كلمات الجاهلين، فبدأ بالأبعد ثم الأقرب.
21.ما أجمل هذا التعبير: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا [الفرقان: 65] فشبّه لزوم عذابها بلزوم الغريم لغريمه حتى يقضي دينه، فاللهم أجرنا من النار.
22.وهم في باب النفقة متوسطون: وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا [الفرقان: 67] لا يحملهم الغنى على الإسراف، ولا تحملهم قلة ذات اليد على التقتير.
23. وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ [الفرقان: 68] جمعت هذه الآية ثلاثا من أكبر الجرائم التي تُنْتهك بها ثلاثةٌ من خمسة مقاصد جاءت جميع الشرائع بحفظها: الدين وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ والنفس: وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ والعرض أو النسل: وَلَا يَزْنُونَ.
24.أي كرم هذا الذي يقلب الإساءة إحساناً؟ إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ [الفرقان: 70] ولله المثل الأعلى، فإن أعظم الناس هو من يعفو ويصفح عن الخطأ في حقه، أما أن يقلبه إلى إحسان فهذا ما لا يليق إلا بالكرم الإلهي.
25.وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا [الفرقان: 72] هذه هي صفتهم حين يمرون بمجالس اللغو واللغط، وهي تتفق مع الآية المذكورة في أول صفاتهم: وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا [الفرقان: 63] من جهة إعراضهم عن الجهل والجاهلين سواءٌ ابتلوا به سماعاً، أو مروّا به عرضاً، والخلاصة: أنه ليس ثمة موضع للغو والجهل في حياة عباد الرحمن.
26.وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا [الفرقان: 64] ليست البيوتة هي النوم، بل هي الدخول في الليل، سواء نام الإنسان أم لا، فقد أثنى الله على هؤلاء الأخيار بأن وقتهم في الليل يمضي بهذه المثابة، فيا ترى بأي شيء تمضي ليالينا في رمضان فضلاً عن غيره؟!
27. رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا [الفرقان: 74] هذا من علوّ الهمة في الدعاء، فهم لم يرضوا أن يكونوا من المتقين فحسب، بل من أئمة المتقين.
28.الخوف الطبعي مما لا يؤاخذ به الداعية، فهذا موسى يعلن خوفه مرتين في سياق واحد: قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (12) وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ (13) وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ [الشعراء: 12 - 14] وفيها: أن من الخوف الإيجابي ما يدفع للعمل على البحث عن وسيلة إبلاغ الدعوة: وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ.
29.لم يفتخر موسى يوماً بقتله للكافر المعصوم، فهو هنا يقول: قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ [الشعراء: 20] وقال في القصص: قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ (15) قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي [القصص: 15، 16] فوا أسفى على من غاب عنه هذا الأصل، فشّوه صورة الإسلام والمسلمين بأفعاله المشينة.
30.هذه إجابات فرعون وأمثاله من الطغاة: قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ (27) قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (28) قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ [الشعراء: 27 - 29] لا يقابلون الحجة بمثلها، بل يتهمون العقل، ويهددون بالسجن.
31.إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِي [الشعراء: 51] ما أجمل أن تكون من الأوائل في الخير، ففرق بين المبادر وبين المتابع، ثم تأمل هذه الآيات: قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِين [الأنعام: 14]، قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام: 162، 163]، وفي قصة صعق موسى: فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ [الأعراف: 143].
32.إِنَّ هَؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54) وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55) وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ [الشعراء: 54 - 56] هذا منطق الطغاة: احتقار واستصغار لأهل الحق، وإن كانوا في قرارة نفوسهم يخافون منهم ويحذرونهم.
33.استشكل بعض الفضلاء هذه الآية: كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيل [الشعراء: 59] كيف يمتن الله على بني إسرائيل بهذا، وهم كلهم قد خرجوا مع موسى؟ والجواب أن يقال: إن بني إسرائيل قسمان: قسمٌ خرجوا مع موسى، وهم هم الذين آمنوا به أوّل الأمر، وقسم آخر وهم الذين بقوا ولم يؤمنوا إلا بعد هلاك فرعون، فيزول بذلك الإشكال إن شاء الله.
34.يقينٌ عظيم بالنصر وفي أحلك الظروف، وأصعب اللحظات: فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ (61) قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ [الشعراء: 61، 62] فالدعاة والمصلحون محتاجون بل مضطرون ألا يغيب عنهم هذا الفأل لحظة من الزمن في مسيرتهم الدعوية وإلا توقفوا.
35.الخطاب العقلي مما يحتاجه الداعية في مقارعة الخصوم، كما فعل الخليل : قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ (72) أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ [الشعراء: 72، 73].
36.وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ [الشعراء: 80] نموذج لأدب الخطاب فيما ينسب إلى الله، فالمرض كالإطعام والخلق، هو من خصائص الله، ولكن الخليل قصد الأدب العالي مع الله فيما ينسب إليه.
37.حسن الذكر في الأمة من مطالب الصالحين: وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ [الشعراء: 84] وثمة فرق بين هذا وبين الرياء والسمعة، فمن قصد بأعماله الرياء والسمعة فذاك الخسرن المبين، ومن قصد أن ينفع الله به، وأن يكون من أئمة المتقين، فهذا مطلب الخليل .
38.هذا جواز المرور إلى الجنة: يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء: 88، 89].
39.إذا لم يكن الصديق صالحاً، فما قيمته؟ تأمل ماذا يقول أهل النار؟ فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ (100) وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ [الشعراء: 100، 101].
40.قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ [الشعراء: 111] هذا من علامات ضعف حجتهم، وإلا فما علاقة أن يكون المستجيبون من علية القوم أو أدناهم؟ ناقشوا المقولة، ودعوا القائل! لكنها حُجُب الكبر والحسد، ولهذا كان جواب نوحٍ غاية في السداد: قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (112) إِنْ حِسَابُهُمْ إِلَّا عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ [الشعراء: 112، 113].
41.إذا قسا القلبُ فلا غرابة أن يقول ما قاله قوم عاد: قَالُوا سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُنْ مِنَ الْوَاعِظِين [الشعراء: 136].
42.هذه الحقيقة الكبرى في موضوع التدبر، أن القرآن على القلب ليصلح به القلب: وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ [الشعراء: 192 - 194] فتفقد أثر القرآن على قلبك، فإن لم تجد، ففي قراءتك خلل، فأعد النظر.
43.ما قيمة العروبة إذا لم يسخرها الإنسان في تدبر القرآن، وقد نزل القرآن بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِين [الشعراء: 195]؟
44.منهج في الدعوة: وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِين [الشعراء: 214] فما بال بعض الدعاة كالنخلة العوجاء ؟!
45.وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (217) الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ (218) وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ [الشعراء: 217 - 219]ألا يكفي هذا المعنى حافزاً لنقوم ولو جزءً قليلاً من الليل؟ ألا يكفي أن الله تعالى يرانا؟
46.سورة النمل مليئة بالحديث عن فضل الله تعالى على طائفةٍ من أنبيائه: موسى، داود، سليمان، صالح، لوط، محمد عليهم الصلاة والسلام، وافتتاحيتها تشير إلى ذلك: طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ (1) هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِي [النمل: 1، 2].
47.هذا هو الحجاب الذي حال بين الطغاة وبين اتباع المرسلين: وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا [النمل: 14].
48.هكذا شأن المؤمن مع نعم الله تعالى عليه، اعتراف وشكر وثناء على واهب النعم، وهذا شيء ملحوظ في هذه السورة عن سليمان بالذات، تأمل هذه الآيات المعبرة: وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ [النمل: 15] ، إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِين [النمل: 16]، وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ [النمل: 19] حمدٌ لله، واعتراف بالنعمة، وتواضع، فهما لم يقولا: وفضلنا على عباده، بل قالا: على كثير من عباده، وتأمل في قوله: أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ فهو يذكر نعمة الله عليه وعلى والديه، مع أنه أمّه لم يرد لها ذكر ألبتة، وانظر في علوّ همته: فهو يسعى لأعلى درجات العمل الصالح، وهو العمل الذي يرضى به الله عن العبد، فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيم [النمل: 40].
49.كل إرث يرد في القرآن بين الأنبياء كهذه الآية: وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ [النمل: 16] فهي وراثة النبوة كما دلّت على ذلك السنة الصحيحة.
50.لولا سلطان العلم لما تجرأ الهدهد أن يقول: فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ [النمل: 22] ذكر ذلك ابن حزم –-.
51.في مقولة الهدهد: إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ [النمل: 23 - 26] دروس وعبر منها:
ـ أنه لم ينبهر بزخرف الدنيا الذي أوتيته بلقيس!
ـ أن قضية التوحيد كانت أهم شيء عنده، فإذا كانت هذه هموم التلميذ (الهدهد) فكيف بالأستاذ؟ (سليمان).
52.هذه الآية إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [النمل: 30] أصلٌ في البداءة بالبسملة في الكتب والخطابات، والبدء باسم المرسل قبل المرسل إليه، هذا الأولى، ولو بدئ باسم المرسل إليه فالأمر واسع.
53.ظهر من حزم بلقيس في هذه القصة أمور، منها:
ـ أنها استشارت كبراء دولتها، ولم تستبد بالأمر دونهم.
ـ أنها أرسلت هدية لتنظر، إن قبلها عرفت أنه ملك يريد الدنيا، وواضح أن هذه الهدية ثمينة تليق بملك سليمان وبمكانة مملكة سبأ، وإن رفضها سليمان عرفت أنه ملك يريد الآخرة، ولهذا قال سليمان : فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ [النمل: 36].
54.تأمل في هذه القدرة الإلهية العجيبة: قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ [النمل: 40] فكلمة: مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ تشعر بأن الرائي له يراه وكأنه قد وضع في مكانه من مدة طويلةً، مع أنه أحضر بهذه السرعة العظيمة! فتبارك الله القوي القدير.
55.فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا [النمل: 44] فيه إشارة إلى أن لباسها – مع كونها كافرة – كان يغطي ساقيها، فما بال بعض بنات الإسلام يكشفن عن سوقهن أمام الذئاب التي إن لم تنهش بأيديها نهشت بأبصارها!
56.الاستغفار من أهم أسباب استجلاب رحمة الله: لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [النمل: 46].
57.من الناس من يبلغ به الشر أن لا تبقى معه ذرة خير ولا إصلاح: وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ [النمل: 48].
58.أنا الآن في صبيحة اليوم الثاني والعشرين من رمضان، ومرّت بي هذه الآية فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [النمل: 52] وأخبار سقوط الطاغية القذافي تملأ السمع والبصر، فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والحمد لله الذي قال بعد قصص هؤلاء المجرمين: قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ [النمل: 59] فها أنا ذا أقول: الْحَمْدُ لِلَّهِ،الْحَمْدُ لِلَّهِ،الْحَمْدُ لِلَّهِ.
59.الإيمان والتقوى من أعظم أسباب النجاة من العقوبات: وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [النمل: 53].

والله أعلم وأحكم

من رفع الدكتور عمر المقبل بملتقى أهل التفسير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
وقفات تدبرية من كتاب الله Jb12915568671

وقفات تدبرية من كتاب الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: وقفات تدبرية من كتاب الله   وقفات تدبرية من كتاب الله Emptyالثلاثاء سبتمبر 06, 2011 10:36 am


62 وقفة مع الجزء العشرين

1.ابتدأ هذا الجزء بالأمر بحمد الله والثناء على رسله، وحمده على إهلاك الطغاة: قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ [النمل: 59].
2.أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ [النمل: 62] سبحان الله! مررت بهذه الآية،وبشائر سقوط طاغية ليبيا تتصاعد، فسبحان من يجيب دعوة المضطر، ويجعل من يشاء خليفة في الأرض، وأسأل الله تعالى أن يقر العين بسقوط النصيري المجرم بشار.
3.أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ [النمل: 63] أتذكر مرةً أننا تهنا في البرية، وضاقت بنا الحيل، وانقطعت الحيل، فتذكرت هذه الآية، وهل من جواب: إلا الله الهادي لنا حساً ومعنى؟
4.إذا صحّ المنهج، وفعلت الأسباب لم يبق إلا صدق التوكل، وصحة المنهج حافزة على قوة التوكل: فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِين [النمل: 79] وقوله: إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِين جملة تعليلة للتوكل.
5.مجيء هذه الآية : وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُون [النمل: 88] بعد قوله تعالى: وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ [النمل: 87] دليل على أن هذه العلامة إنما تكون يوم القيامة وليست في الدنيا، كما فهمه بعضهم.
6.من أعظم بركات التوحيد: الأمن في الآخرة: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ [النمل: 89] كما أنه حاصل لهم في الدنيا: الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ [الأنعام: 82].
7.تلاوة القرآن وإسماعه للناس من وظائف النبوة: وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ [النمل: 92] فحقيق بمن أوتي صوتاً حسناً أن يحتسب في هذا، مع تصحيح النية، ومجاهدتها.
8.لم يتكرر الأمر بالحمد لله في سورة مرتين إلا في هذه السورة، أما الأول فقد سبق قليل، وأما الثاني فهو الذي ختمت به هذه السورة: وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُون [النمل: 93].
9.فواتح سورة القصص، هي سلوة لكل أمة مستضعفة، إن تمسكت بشرع الله، أن تكون العاقبة لها، وأن أي أمة مستضعفة، فلا يدوم ضعفها وإن طال، فالأيام دول، والدهر قٌلّب: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ [القصص: 5] والعجيب أن هذه الآية تحمل من الفأل شيئاً كثيراً، فهي لا تبشر بارتفاع حالة المسكنة والضعف، بل تبشر بالإمامة ووراثة الأرض، لكن ليست لكل أحد.
10.المتوقع في شأن أم موسى التي قيل لها: فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ [القصص: 7] أنه إذا خفت عليه فابحثي عن مكان آمن في البيت، أو قبوٍ ونحو ذلك، لكن أن يقال لها ألقيه في اليم؟ فهذا غاية ما يكون من القدرة، والربط العظيم على قلب الأم، وأي شيء أكبر من قلب أمٍّ تخاف على رضيعها؟! ولا تكتفي هذه الآية بهذا،بل تحمل في طياتها بشائر وتطمينات، أما التطمينات: وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي [القصص: 7]، وأما البشائر: إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِين [القصص: 7].
11.وأهل العلم يقولون إن هذه الآيات من الآيات العجيبة في البلاغة حيث جمعت بين أمرين ونهيين وخبرين وبشارتين، مع قصرها وقلة كلماتها.
12.فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا [القصص: 8] لو كان فرعون إلهاً لما ضمّ حتفه في قصره، ورعاه، وتولى شأنه، ولكن ليعلم أن فرعون قصوره وجهله، وليكون هذا الموقف عبرة لأمثاله من الطغاة. واللام في قوله: (ليكون) هي لام العاقبة.
13.وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ [القصص: 9] وصدق ربنا! وهم لا يشعرون بحسن عاقبته على امرأة فرعون، ولا بعاقبته على مُلك فرعون كلّه.
14.هذه من أدلة زيادة الإيمان: ِ لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ [القصص: 10].
15.وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ [القصص: 12] هذه من آيات الله الباهرة! إذ الأصل أن من كان في مثل حال موسى أنه إن رفض ثدياً قبل ثدياً آخر، لكن أن يمنع الله عنه مراضع – وهو من صيغ منتهى الجموع – ليتحقق وعد الله لأمه: فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ [القصص: 13].
16.بعض الشباب المراهق والمتهور حينما يقوم بفعل شنيع – وأشنعه القتل بغير حق – يرى ذلك قوةً وفتوّة، لكن موسى – وهو القوي في بنيته- لم يكن كذلك، بل راى أنه اسخدم قوته في غير موضعها حينما قتل القبطي حمية للإسرائيلي: قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ (15) قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم [القصص: 15، 16].
17.يستدل بهذه الآية قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ [القصص: 17] من يرى الامتناع من المشاركة في القنوات الفضائية التي غلب عليها وعلى منهجها الخبث والشر، وهو استدلال قويّ، والمسألة اجتهادية، لا يصح التعنيف فيها.
18.قتل النفوس بغير من صور الجبروت في الأرض: إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِين [القصص: 19].
19.لله در المباردين! لا ينتظرون من يندبهم للنائبات، بل من طبيعتهم التحرك إذا وجد ما يقتضي ذلك، تأمل وصف الله لهذا الرجل بالسعي – وهو سرعة المشي – ليحذر موسى من الكيد الذي يحاك ضده: وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ [القصص: 20].
20.فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِين [القصص: 21] فيها أن الخوف الطبعي لا يلام عليه العبد، ولا يخرم توحيده، وفيها – أيضاً -: أن من تمام التوكل فعل الأسباب، فموسى لم ينتظر حتى يقتل معتمداً على توكله فحسب، وهو بمقدوره أن يفعل الأسباب، بل هرب من بطش الظالمين، فنجاه الله.
21.وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ [القصص: 22] وفيها من الإرشاد أن الإنسان إذا احتار في شيء مادي أو معنوي من مطالبه أن يتوجه إلى ربه بمثل هذا السؤال: عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ.
22.وهذه صورة أخرى من صور المبادرة الإيجابية، يفعلها هذه المرة موسى : وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ [القصص: 23] فهو لم ينتظر حتى تأتيانه وتطلبان منه المساعدة، وقضى حاجتهما في غاية الفتوة والمروءة والكرم.
ـ وفي هذه الآية ما يدل على أنه مستقر في فطر بنات حواء أن الخروج للمرأة من المنزل إنما يكون لحاجة، وليس لذات الخروج: وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ ومفهوم الآية: لو كان لنا أخٌ، أو كان أبونا يستطيع الخروج لما خرجنا! فوا أسفا من تنكب بعض بنات المسلمين لهذا الهدي القرآني، وخروجهن لأدنى سبب، وإن كان يمكن لغيرهن القيام به.
23.فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِير [القصص: 24] هكذا أعلن موسى طمعه وافتقاره إلى فضل ربّه، بعد أن منّ الله عليه بقضاء حاجة أناس ضعفاء، وكأنه يدعو بلسان حاله، يا رب هؤلاء نسوة ضعيفات قضيت حاجتهن، وأنا عبدك الضعيف، ولا غنى لي عن رحمتك وفضلك! فانظر ماذا جرى بعد حالة الافتقار هذه؟! زواجٌ، ورزقٌ، ثم النبوة التي لم يشاركه في بدايتها أحدٌ من الأنبياء، حيت ابتدأت نبوته ورسالته بكلام الله مباشرةً له، بخلاف بقية الرسل، فإن بداية نبوتهم تكون بوحيٍ يأتي بواسطة جبريل، ثم بعد ذلك قد يحصل كلام مباشر بين الرسول وبين الله – كما وقع لنبينا في قصة المعراج - وقد لا يحصل.
24.فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء [القصص: 25] هكذا شأن المرأة العاقلة العفيفة، لا تمشي مشيةً تجعل الأعين تميل إليها، أو الأصابع تشير إليها.
وكم من فتاة كانت مشيتها المتكسرةً دليلاً للذئاب التي تفتك وتنهش عرضها.
25.قاعدة قرآنية: إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِين [القصص: 26] وهي قاعدة شاملة لجميع الولايات، وفي ذلك تفاصيل مبسوطة في مظانها.
26.المهر من شعائر النكاح في الأمم قبلنا: قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ [القصص: 27] وفيه: أنه يصح أن يكون المهرة منفعةً من المنافع يبذلها الزوج، كما فعل موسى، حيث كان مهره رعي الغنم مدة ثمان أو عشر سنين.
27.وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ [القصص: 32] ذكر ابن كثير – فيما قرأته في تفسيره – أن من شعر بالخوف، فصنع ما أمر الله به موسى من وضع اليد على القلب، فربما نفعه ذلك، والله أعلم.
28.هذه الآية: وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ [القصص: 34] رسالة إلى أهل الحق: أن صدق المنهج الذي تحملونه لا يكفي في إقناع الناس بما عندكم، بل لا بد من سلوك أقوى الوسائل الإعلامية الممكنة لتبليغ الحق والخير للناس، وبأعلى جودة ممكنة، فموسى أفضل من هارون وأعلم، ولكنه بيّن أن أخاه هارون أفصح منه لساناً وبياناً، فهل يعي هذا الدرس مُلاّك القنوات الفضائية، والمواقع على الشبكة العالمية، أو غيرها من وسائل الإعلام؟.
29.الغلبة – وإن طال الزمن – لأتباع الأنبياء، بشرط التمسك بالوحي: بِآيَاتِنَا أَنْتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُون [القصص: 35].
30.قاعدة قرآنية: إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ [القصص: 37].
31.أن يكون الإنسان من أهل النار، فتلك مصيبة كبرى، فكيف إذا كان داعيةً، بله إماماً؟ وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّار [القصص: 41].
32.وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى [القصص: 43] استدل ابن تيمية بهذه الآية على أنه بعد نزول التوراة لم يهلك الله أمةً بعذاب الاستئصال.
33.قاعدة قرآنية محكمة: فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ [القصص: 50] فليست ثمة إلا الوحي أو الهوى.
34.كلما قرأت قصة شخص اهتدى من أهل الكتاب بسبب هذا القرآن، قفزت هذه الآية في ذهني: وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (51) الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ [القصص: 51، 52].
35.قاعدة قرآنية من قواعد الدعوة: إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْت [القصص: 56].
36.تذكير المعرض – سواء كان فرداً أم أمة - بالنعم السالفة منهج قرآني: أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ [القصص: 57].
37.سُنّتان إلهيتان في آية واحدة: وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ [القصص: 59].
38.على كلّ من قلّد الرجال مع وضوح الحجة له أن يتدبر هذه الآية المخيفة: وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ [القصص: 65].
39.قاعدة قرآنية: وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ [القصص: 68].
40.حَمِدَ ربنا نفسه حمداً يستوعب الزمان كلّه فقال: لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ [القصص: 70]، وحمداً يستوعب المكان كلّه: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ [سبأ: 1] فالحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، لا نحصي ثناء عليه هو كما أثنى على نفسه سبحانه وبحمده.
41.قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ (71) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ [القصص: 71، 72] ختمت الآية الأولى بـأفلا تسمعون بالتنبيه إلى حاسة السمع، لأن الصوت في الليل يسري أكثر من البصر، والعكس في النهار حيث قال: أفلا تبصرون فحاسة البصر أقوى وأكثر امتداداً.
42. لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ [القصص: 76] هذا ليس نهياً عن أصل الفرح بنعمة المال، بل هو نهي عن الفرح الذي يؤدي إلى كفر النعمة.
43.لكأنما هذه الآية: وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ [القصص: 77] عِقدٌ انتظم ثلاث درر، والمتوقع أن يقال: ولا تنس نصيبك من الآخرة، فإن الدنيا غالباً ما لا يُحتاج إلى التنبيه على العناية بها، لكن لما كانت الآخرة في قلب المؤمن هي الأصل؛ نبه على أنه لا ينبغي أن ينسيك هذا حظك ونصيبك من الدنيا، ولا أن تنسى فضل الله عليك، فكما أحسن إليك فأحسن إلى نفسك ببذل هذا المال في أوجه الخير والبر والصلة.
44.ما أجهل قارون! كيف يقول: قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي [القصص: 78] ؟ وهو يعلم أن الذي علّمه هو الله! والذي وهبه نعمة التفكير هو الله! والذي وهبه القدرة على الكلام والسمع والبصر الذي يدير به أمواله هو الله! لكنه كفران النعم، والطغيان! ينسي العبد المسكين أصله القديم ومآله اللاحق، وينسيه مآلات الأمم قبله، ولهذا قال بعدها: أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا [القصص: 78].
45.ما أجمل هذا التعبير: فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِه [القصص: 79]! وكأن الزينة شيء أحاط به، حتى لا يكاد يُرى منه إلا الزينة فحسب! وهذا الحال هو الذي فتن مَنْ فتن حين رآه، فقال: يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [القصص: 79].
46.الدنيا مهما بلغت زخارفها من الروعة والأبّهة، فهي لا تفتن أهل العلم بالله وبالدار الآخرة، تأمل كيف أجاب أهل العلم هؤلاء المفتونين: الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ [القصص: 80] فالعلم والصبر من أقوى وأنجع الأدوية لمعالجة فتنة الدنيا، ولهذا لما قال تعالى: فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ جاء الخبر عن هؤلاء الذين قلّ علمهم بحقيقة ما كان عليه قارون، فقالوا: وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُون [القصص: 81، 82].
47.لو كانت الدنيا تساوي عند الله شيئاً لجعل أحق الناس بها أوليائه من الرسل والأنبياء والصالحين، ولكنها ليست بشيء، بل الآخرة هي الدار التي يسعى لها الموفقون – جعلنا الله منهم -: تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِين [القصص: 83].
48.إذا رايت نفسك مقبلاً على القرآن تالياً، متدبراً، فاعلم أنه فُتح لك باب من أعظم أبواب الرحمة، فالزمه: وَمَا كُنْتَ تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ [القصص: 86].
49.سورة العنكبوت أسبهت في الحديث – في أوائلها – عن ضروب الفتنة التي تواجه الداعية وكيف يعالجها، وقد لخصّت أول آيتين فيهما هذا المعنى: أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ [العنكبوت: 2، 3] فخليق بكل طالب علم وداعية أن يتأملها جيداً.
50.حينما تتعب أيها الداعية، أو تجتهد ثم لا تجد ثمرةً عاجلة أو ظاهرة، فتذكر هذه الآية: وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ [العنكبوت: 6] فأنت بالدعوة إنما تنقذ نفسك قبل أن تنقذ غيرك: وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِر [المدثر: 6].
51.وهذه من أول البشائر للداعية: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ [العنكبوت: 7].
52.من أشق وأصعب الفتن التي تعرض للداعية حينما يسمع التثبيط من والديه، ولهذا بدأت السورة بذكر حق الوالدين، وبيان ما لهما، وأن ذلك لا يعني ترك الدعوة! وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [العنكبوت: 8].
53.هذه الآية الكريمة: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ [العنكبوت: 9] تثير تساؤلاً، كيف يُدخل في الصالحين وهو صالح؟ والجواب – والله أعلم -: أن هذا إشارة إلى أن المؤمن السالك لطريق الدعوة، يزيده الله إيماناً بأمثال هذه الابتلاءات، ويدخله في سبيل الصالحين من قبله.
54.من حِكَمِ الابتلاء: وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ [العنكبوت: 11].
55.من الأسئلة المتبادرة في أذهان المتدبرين: ما الحكمة من ذكر مدة دعوة توح أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا [العنكبوت: 14] في هذه السورة بالذات، مع قصر قصة نوح فيها، والتي لم تتجاوز آيتين؟! والذي نظنه نحن البشر ونتوقعه أن يكون محل هذا في سورة نوح التي تمحضّت في قصة نوح! أو في قصته في سورة هود - والتي هي أطول قصة لنوح في القرآن – والجواب: أن هذه السورة لمّا كانت تتحدث في جملة من موضوعاتها عن الفتنة التي يتعرض لها الداعية أو العالم في طريقه إلى الله والدار الآخرة، كانت الإشارة هنا إلى نوع من الفتنة، وهي: طول الطريق! فذكر الله المدة هنا: أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا ليستأنس الداعية بالصبر، كما صبر نوح ، وأن يحذر أن يتوقف، أو يملّ، أو يضجر، والله أعلم.
56.يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ [العنكبوت: 21] اللهم إنا داخلون في (من تشاء) والمنّة كلها لك، فاجعلنا ممن رحمتهم برحمتك الواسعة، ولا تعذبنا فإنك على ذلك قادر.
57.هذا مصير محتّم للطواغيت مع أتباعهم يوم القيامة: ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضًا [العنكبوت: 25].
58.العادة أن المنتديات العامة تحمل الإنسان على الحياء، والاحتشام، مراعاةً للذوق العام – كما يقال – لكنّ قوم لوطٍ، بلغت بهم الخنا والفجور، والدناء وقلة الحياء أنهم صاروا يفعلون المنكر – من اتيان الفاحشة والضراط وغيرها من منكرات القول والعمل – في منتداهم ومجتمعهم، وإذا بلغ قومٌ هذا المبلغ فقد استودع منهم – والعياذ بالله -.
59.فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ [العنكبوت: 40] إنها الذنوب والمعاصي! سبب العقوبات على الإطلاق! وسبب الفساد الذي ظهر في البر والبحر.
60. فهمُ الأمثالِ القرآنية من أمارات العلم: وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُون [العنكبوت: 43] كما أن عدم فهمها مع القدرة على ذلكٌ نقصٌ بيّن، وهو ما جعل بعض السلف يتأثر عند قراءة هذه الآية حين يمر به مثلٌ ولا يفهمه!
61.لا يمكن أن يقيم إنسان هذه الصلاة حقّاً ويستمر ويصرُّ على معصية من المعاصي؛ لأن الله يقول: وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَر [العنكبوت: 45] فإذا وجدنا من أنفسنا أننا مصرون على ذنبٍ – وإن كان من الصغائر – فهذا – والله – علامة أننا لم نقم صلاتنا على الوجه الذي ينبغي - ولا بُدّ – فاللهم ارحمنا برحمتك.
62. وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَر [العنكبوت: 45] أكبر من كل شيء، ومن الأئمة من يحملها على معنى وهو: أن ذكر الله في الصلاة أكبر من ذكره في غيره، وهي محتملة.
والله تعالى أعلم وأحكم.

من رفع الدكتور عمر المقبل بملتقى أهل التفسير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
 
وقفات تدبرية من كتاب الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع تنافس :: الأقـــــــــــــــــــســـــام الشــــــــــرعـــيـــــــــــــــــة :: قسم القرآن الكريم وعلومه-
انتقل الى: