موقع تنافس
العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى، مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (‏الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]، فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا ‏يَلْتَمِسُ ‏‏فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ].


حياك الله يا زائر في موقع تنافس
 
الرئيسيةمنتدى تنافسس .و .جبحـثالأعضاءفقدت كلمة المرورمن نحن !التسجيلدخول
شاركنا بصفحاتنا الخارجية
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Twitter   الفاصلة القرآنية وبلاغتها Gplus    
مجموعات Google
اشتـرك في مجموعة المتنافسين في الخير:
ضع ايميلك هنا ليصلك جديد الموقع ثم اضغط على أشتراك:
   
زيارة هذه المجموعة
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
. لمعرفة التوقيت الدولي أختر الدولة الموجود بها
المواضيع الأخيرة
» الدعوة إلى إصلاح المجتمع إصلاحًا شاملاً
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالأربعاء نوفمبر 12, 2014 3:39 pm من طرف الهاشمية

» مسابقة أجمل صورة
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالثلاثاء يونيو 03, 2014 4:06 pm من طرف الهاشمية

» كلام يوزن بالذهب
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالأربعاء مايو 21, 2014 11:07 am من طرف الهاشمية

» فواصل كتب تصميم أختكم
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالأربعاء يناير 29, 2014 2:59 am من طرف جمانة ثروت

» { ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}..
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالخميس يناير 09, 2014 8:39 pm من طرف هليل لاينام ولا يقيل

» إشكالية ترجمة معاني القرآن - حلول مقترحة
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالخميس ديسمبر 12, 2013 4:18 am من طرف جمانة ثروت

» مكتبة نور الخيرية تضم الكثير من الكتب.
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:27 am من طرف رجائي رضى ربي

» مواقع مفيده للأستاذ والطالب والبيئة الجامعية .
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:20 am من طرف رجائي رضى ربي

» (رأسُ أدواءِ القلوب) للشيخ/ مهند المعتبي
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالأربعاء نوفمبر 27, 2013 10:15 am من طرف رجائي رضى ربي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رجائي رضى ربي
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_rcap الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_voting_bar الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_lcap 
راجية الفردوس
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_rcap الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_voting_bar الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_lcap 
الهاشمية
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_rcap الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_voting_bar الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_lcap 
زهر الربيع
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_rcap الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_voting_bar الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_lcap 
همس الندى
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_rcap الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_voting_bar الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_lcap 
لنرتقي نحو الجنان
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_rcap الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_voting_bar الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_lcap 
السايرة على خطى الحبيب
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_rcap الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_voting_bar الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_lcap 
وزير
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_rcap الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_voting_bar الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_lcap 
ابتسامة رضا
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_rcap الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_voting_bar الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_lcap 
عبير الأحمري
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_rcap الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_voting_bar الفاصلة القرآنية وبلاغتها I_vote_lcap 

شاطر
 

  الفاصلة القرآنية وبلاغتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رجائي رضى ربي
منتدى تنافس
معاً للدعوة إلى الله
منتدى تنافس  معاً للدعوة إلى الله
رجائي رضى ربي

انثى عدد المساهمات : 1395
نقاط : 2140
مرات التصويت : 53
تاريخ التسجيل : 14/06/2011
الموقع : مكة المكرمة
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Jb12915568671

 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Empty
مُساهمةموضوع: الفاصلة القرآنية وبلاغتها    الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالسبت يونيو 18, 2011 1:33 pm


الفواصل القرآنية – دراسة بلاغية
د . السيد خضر، قسم اللغة العربية –كلية المعلمين بالرياض

بسم الله الرحمن الرحيم
نزل القرآن بلسان عربي مبين ، ونزل على قوم شغلهم البيان حتى كان أعظم بضاعتهم ، وتفعل الكلمة فيهم ما لا تفعل السيوف ،وقد كانوا مجبولين بحكم البيئة والنشأة
وأمية الكتابة على حب البيان الرفيع المليء بالصور الإيقاعية المساعدة على تذكر المادة اللفظية كالقوافي والأسجاع وكل ما يعطي نغماً موسيقياً لفظياً ،
وكان على القرآن لكي يؤثر فيهم أن يعلو على بيانهم ، وهكذا جاء القرآن ممثلاً أرقى استعمال للغة من لغات البشر ، وتشرفت العربية بهذا الشرف الرفيع .
وصور الإعجاز في القرآن لا تحصى ، ومنها إعجازه اللغوي ، ومن مظاهر الإعجاز اللغوي استعماله للفواصل التي أغنى الله بها العرب عن ولعهم بالقوافي والأسجاع
وعشقهم لموسيقى الألفاظ ، فوجدوا خيراً من ذلك في القرآن الكريم ، فآمنوا به .
وقد درستُ الفواصل وسط أخواتها من الظواهر الإيقاعية المشابهة لها في نهايات الجمل العربية كالقافية والسجع والجناس - حين يكون آخر الجملة – والإتباع ،
وذلك ليظهر لنا فضل القرآن على غيره من الكلام ، مع أنه استعمل اللغة نفسها التي استعملها العرب بكل صورها ومظاهرها تقريباً ، ولن ندخل هنا في تفاصيل الخلاف
الذي ثار بين البلاغيين حول استعمال مصطلح السجع في القرآن الكريم ، وإنما نذكر أن الشائع استعمال مصطلح الفاصلة في القرآن والسجع في غيره ،
مع التنبيه على أنه ليست كل الفواصل مسجوعة ، بل منها المسجوع ومنها المرسل .
وتحليل الفواصل ودراستها يستدعي الإلمام بعلوم الأصوات والصرف والنحو والمعجم والدلالة ، وذلك كله يمدّ الدراسة الأسلوبية بعناصرها الأولى ، وهو ما فعلناه في دراستنا هذه .
تعريف الفاصلة : هي لفظ آخر الآية ينتهي بصوت قد يتكرر محدثاً إيقاعاً مؤثراً في صورة السجع وقد لا يتكرر ، ولكن الفاصلة تحتفظ دائماً بإحدى
صور التوافق الصوتي مع الفواصل السابقة واللاحقة ، أما تفصيل الموضوع فعلى النحو الآتي :
1- الدراسة الصوتية : استعمل القرآن في الفواصل حروفاً ذات وقع نغمي ووضوح سمعي لتظهر للسمع حين الوقف عليها ، والوقف على أواخر الآيات من سنن القراءة كما هو معلوم ،
ولذلك استعمل النون فاصلة في حوالي 51% من آياته ، تلتها الميم بحوالي 12,5% وهما أهم حروف الترنم في العربية ، في حين لم يستعمل الخاء فاصلة قط لصعوبتها وصعوبة الوقف عليها .
وهذا إحصاء بالحروف المستعملة في الفواصل ونسب استعمال كل منها ،مع العلم بأن عدد آيات القرآن الكريم (6247) آية .
الحــرف عدد مرات استعماله فاصلة النسبة المئوية لاستعماله فاصلة :

النـون 3182 50,93 %
الميـم 775 12,40%
الـراء 690 11,04%
الـدال 286 4,62%
الألف المقصورة 245 3,92%
الـباء 239 3,82%
اللام 212 3.39%
الهاء 173 2,76%
الياء 87 1,39%
القاف 66 1,05%
ألف المد 42 67%,
التاء 42 67%,
العين 33 52, %
الفاء 22 35, %
الجيم 20 32, %
الطاء 19 30, %
الزاي 18 28, %
الهمزة 17 27, %
الظاء 17 27, %
السين 14 22, %
الصاد 12 19, %
الكاف 9 14, %
الواو 6 096, %
الثاء 6 096, %
الحاء 5 080, %
الضاد 4 064, %
الشين 3 048, %
الذال 2 032, %
الغين 1 016, %
الخاء × ×

ملاحظات حول العد والإحصاء :

- عددت تاء التأنيث التي يوقف عليها بالسكون هاء كما في " الحاقة والقارعة" لأن مبنى الفواصل على الوقف ، وهي تصير بالوقف هاء لا تاء .
-لم أعد حرف المد الناشئ عن الوقف على التنوين فاصلة لأنه ليس من بنية الكلمة،ولا يظهر إلا في حالة النصب ، واحتسبت بدلاً منه الحرف السابق عليه ،
واعتضدت في ذلك بموقف العروضيين حين فعلوا ذلك في القوافي ، فالقافية في قول شوقي :
سلوا قلبي غداة سلا وتابا لعل على الجمال له عتابا
قافية بائية كما هو معلوم .

بعض النتائج المستخلصة من الجدول السابق :

أ- نلاحظ أن حرف النون يمثل أكثر من نصف فواصل القرآن ، حيث جاء فاصلة بنسبة 51% تقريباً،وهذه النتيجة تصديق لكلام سيبويه وغيره ممن لاحظوا ذلك ،
وإذا علمنا أن مجمل استعمال حرف النون في القرآن الكريم كله هو 27265، فإن نسبة استعماله فاصلة إلى نسبة استعماله الكلية تكون 11,67 %
وهي نسبة عالية إذا قورن بحروف أخرى ، أضف إلى ذلك أن التنوين الذي يلحق فواصل بعض السور كالإسراء والكهف ومريم … هذا التنوين هو نون ساكنة أيضاً
وإن كان يتحول بالوقف إلى الألف الممدودة ، وبذا فإن النون والتنوين يفوزان بأكبر نصيب في الفواصل لما فيهما من الغنة الجميلة في السمع ،
ويحق لنا بعد ذلك أن نقول إن عنصر الإيقاع والتنغيم والتطريب يقصد إليه في القرآن قصداً ، وليس مجرد محسنات زخرفية.
ب- جاء حرف الميم تالياً للنون بنسبة 12,38% ،يليه الراء بنسبة 11,04%والدال بنسبة 4,62% والملاحظ أن الميم حرف شفوي ،
والراء والدال من الحروف التي تنطق باعتماد اللسان مع الأسنان ، وكل هذه الحروف تنطق من الجزء الأمامي لجهاز النطق ، وهذا أمر ملاحظ في الفواصل ،
حيث نلاحظ أن حروف الحنجرة والحلق أقل استعمالاً من الحروف الشفوية والأسنانية ، ولهذا كله علاقة بسهولة النطق والوضوح السمعي .
والمراد بالوضوح السمعي وصول صوت الحرف واضحاً إلى السمع ، حيث إن لكل مجموعة حروف متقاربة المخارج نسبة وضوح سمعي،كما يقول الدكتور رمضان عبد التواب :
"وليست كل الأصوات الإنسانية على السواء في نسبة الوضوح السمعي ، فبعضها أوضح من بعض "(1)
ولحرص القرآن على الإيقاع اللفظي وتناسق الفواصل تُحذف بعض الحروف في الفاصلة مثل )والليل إذا يسر ( (الفجر:4) وأصلها يسري ، ولكن حذف الياء يساويها صوتياً
بما سبقها وتلاها من الفواصل ، وكثيراً ما تحذف ياء المتكلم في الفاصلة للغرض نفسه مثل)فاتقوا الله وأطيعونِ( (آل عمران :51) وأصلها أطيعوني .
وعلى العكس من ذلك قد يزيد القرآن حرفاً للغرض نفسه مثل) وتظنون بالله الظنونَا( (الأحزاب :10) وأصلها الظنون بدون ألف لأنها معرفة بالألف واللام ،
ولكن فواصل السورة أكثرها بحرف مد ، فوافقتها ، ومثل ذلك زيادة هاء السكت في) ياليتني لم أوت كتابيه.ولم أدر ما حسابيه.ياليتها كانت القاضية.ما أغنى عني ماليه.هلك عني سلطانيه((الحاقة:25 –29)
وذلك لتتوافق الهاء إيقاعياً مع التاء المربوطة التي تصير هاءً بالوقف ، بل إن القرآن قد يغير من بنية الكلمة لأجل الإيقاع كما في ) وطور سينين ( (التين:2)
وهو نفسه طور سيناء المذكور في سورة المؤمنون ، لكن فواصل السورة كلها نونية فغير بنية الكلمة لتتوافق الفواصل ، ومثله ) وقد خاب من دسّاها ( (الشمس:10)
وأصله دسّسها ، ولكنه لا يتوافق مع فواصل السورة إلا بالصيغة المذكورة ، وكل ذلك يؤكد حرص القرآن على إيقاع الألفاظ الذي جُبل الناس على حبه ، هذا مع الحرص على جانب الدلالة أيضاً .
2- التقديم والتأخير : وهو يحدث كثيراً في الفواصل القرآنية ، وله بلاغته الخاصة وجماله وإيقاعه المؤثر،وهو في كلامنا عملية فنية معقدة تحتاج إلى خبرة عليا بفن القول ،
وترتبط بالمستويات العليا للغة ، ويقول فيه العلامة عبد القاهر الجرجاني : هو باب كثير الفوائد ، جمّ المحاسن ، واسع التصرف ، بعيد الغاية…"
ويدرسه المحدثون في نظرية النحو التحويلي تحت مصطلح " Permutation"
والتقديم والتأخير عند العرب مرتبطان بفن القول ، أي بالكلام ذي الطبيعة الفنية كالشعر والنثر الفني في ألوانه المتعددة ،
والضابط للتقديم والتأخير عندهم هو الإعراب الذي يحفظ لكل لفظ موقعه في بناء الجملة سواء ورد مقدماً أم مؤخراً،وفي جملة" ضرب عبد الله زيداً"يقول سيبويه:
"فإن قدمت المفعول وأخرت الفاعل جرى اللفظ كما جرى في الأول ، وذلك قولك : ضرب زيداً عبد الله ، لأنك إنما أردت به مقدماً ما أردت به مؤخراً ،
ولم ترد أن تشغل الفعل بأول منه،وإن كان مؤخراً في اللفظ ، فمن ثم كان حدّ اللفظ أن يكون مقدماً،وهو عربي جيد كثير ، كأنهم يقدمون الذي بيانه لهم أهم ،
وهم ببيانه أعنى ، وإن كانا جميعاً يهمانهم ويعنيانهم "
ونستطيع أن نضيف مطمئنين إلى هذه الأهمية التي صارت من بعد مبرراً لكل تقديم وتأخير ،
نضيف إليها الاهتمام ببناء الجملة من حيث الإيقاع الذي يحدثه التقديم والتأخير أيضاً ، كما تفصّله دراستنا هذه .
ومن صوره في الفواصل تقديم المفعول على الفاعل مثل) ولقد جاء آلَ فرعون النذرُ( (القمر: 41) وذلك لأن فواصل السورة كلها رائية فيتحقق الإيقاع الجميل بذلك ،
ومنه تقديم المفعول للاختصاص مثل) وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسَهم يظلمون ( (البقرة: 57) فقد حقق تقديم المفعول (أنفسَ ) غرضين ،
الأول: إيقاعي وهو إجراء الفاصلة بالنون لتتوافق إيقاعياً مع غيرها، والثاني بلاغي وهو اختصاصهم بظلم أنفسهم ، ومنه تقديم الضمير على ما يفسره في)
فأوجس في نفسه خيفةً موسى ( (طه :67) حيث قدّم الضمير العائد على موسى وأخّر الفاعل لرعاية الإيقاع في الفاصلة ، وصور التقديم والتأخير في الفواصل كثيرة .
وقد أحصيت مواضع التقديم والتأخير في الفواصل فكانت في حوالي(990 ) موضعاً أي بنسبة 15,84% من مجموع الفواصل .
3- الإحلال اللفظي : وهو إحلال لفظ محل آخر لدلالة بلاغية وحاجة السياق بعناصره المتنوعة ، ويدرسه المحدثون تحت مصطلح “replacement”
وصوره كثيرة في الفواصل نذكر منها إحلال صيغة فاعل محل مفعول مثل) خُلق من ماء دافق( (الطارق :6) أي مدفوق كما ذكر البلاغيون ،
ولكن صيغة فاعل تُوافق الفواصل المنتهية بحرف مسبوق بألف المد ، ولا توافقها كلمة مدفوق لأن حرف المد فيها الواو وهو لا يتجانس مع الألف بل مع الياء ،
وهنا نكتة بلاغية في استعمال لفظ فاعل وهي أن ذلك الماء لا يخرج إلا دفقاً أي سريعاً ، ولذا يناسبه لفظ فاعل لا مفعول ، وعكس ذلك إحلال مفعول محل فاعل في)
إنه كان وعده مأتياً( (مريم :60) أي آتياً كما ذكروا ، ولكنه بذلك يحقق الإيقاع في الفواصل المنتهية بحرف مد مسبوق بياء مشددة ،
وفيه نكتة أخرى وهي جعل الوعد نفسه عَلَماً منصوباً يتوافد إليه الناس ، وذلك أبلغ في الدلالة ،
ومن صور الإحلال كذلك لدواع سياقية وإيقاعية إحلال المفرد محل المثنى ، والعكس ، والجمع محل المثنى والعكس ،
والعاقل محل غير العاقل ، والمؤنث محل المذكر والعكس.. وكل ذلك في بلاغة عالية وأسلوب بديع يمتع العقل والروح معاً لمن يتدبر ويتذوق .
4-الاستغناء بلفظ عن آخر: وهناك ظاهرة مشابهة لها هي الاستغناء بلفظ عن آخر، لدواع سياقية، والقرآن يختار اللفظ بدقة متناهية ،
ومن ذلك أن القرآن يستعمل كثيراً صيغة غفور في الفواصل ، ولكن يستغني عنها بغفّار لتتوافق الفواصل في) فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفّاراً( (نوح: 10)
والفواصل هنا هي" إسراراً وغفاراً ومدراراً "أما غفور وغفّار في حق الله تعالى فهما صيغتا مبالغة ولا تفاضل بينهما دلالياً ،
ولكن حاجة السياق تحدد المختار منهما ، ومثله) ومكروا مكراً كُبّاراً ( (نوح :22) حيث أوثرت صيغة كبّار على كبير لإبداء المبالغة وتحقيق الإيقاع ،
ومثله استعمال عسِر مكان عسير المعتادة في ) هذا يوم عسر((القمر



_________________
قال سفيان بن عيينة: (إنما آيات القرآن خزائن فإذا دخلت خزانة فأجتهد أن لاتخرج منها حتى تعلم مافيها)
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها 985543605
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Hamsmasry-c24f7fb96a
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tnafs.forumarabia.com
راجية الفردوس
مرشحة للاشراف
مرشحة للاشراف
راجية الفردوس

انثى عدد المساهمات : 809
نقاط : 1121
مرات التصويت : 34
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Jb12915568671
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها 16450.imgcache
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها 10268_1280438088
 الفاصلة القرآنية وبلاغتها 19

 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Empty
مُساهمةموضوع: رد: الفاصلة القرآنية وبلاغتها    الفاصلة القرآنية وبلاغتها Emptyالجمعة يوليو 08, 2011 10:06 pm

 الفاصلة القرآنية وبلاغتها Www.almsloob.com-b96a878bfa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفاصلة القرآنية وبلاغتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع تنافس :: الأقـــــــــــــــــــســـــام الشــــــــــرعـــيـــــــــــــــــة :: قسم اللغة العربية وعلومها-
انتقل الى: